فوائد تناول الفواكه والخضروات في موسمها

صورة الفواكه والخضروات الطازجة

يشدد الخبراء والأطباء على أهمية تناول الخضار والفواكه في موسمها لما فيها من فوائد غذائية وصحية عالية وذلك لأنها تحتوي على العديد من المعادن والفيتامينات المهمة للجسم كفيتامين A و E و C وغيرها من الفيتامينات.

إلى جانب ذلك، يمكن تفريز بعض هذه الفواكه لمدة لا تزيد عن سنة حتى نُبقي على الكثير من تلك الفيتامينات والمعادن داخل هذه الفواكه أو الخضروات كما هي أو بنسبة أقل نوعاً ما للاستفادة بها في غير موسمها.

ما هي فوائد تناول الفواكه والخضار في موسمها؟

ترى الدكتورة جانين عواد ” أخصائية التغذية ” أن الخضار والفواكه تُعد مهمة لتناولها في موسمها وفي غير موسمها لصحة الإنسان، لأنها حين تدخل على جسم الإنسان يمكن أن تخفف كثيراً من مخاطر الإصابة بعدة أمراض، من بينها:

  • أمراض ضغط الدم.
  • السرطان.

إننا نشدد على ضرورة تناول الفواكه والخضروات في موسمها حتى نحصل على كافة الفيتامينات والمعادن الموجودة بداخلها خاصةً الفواكه والخضار الطازجة التي تختلف عن الفواكه المجمدة في أنها لا تفقد كميات كبيرة من تلك الفيتامينات والمعادن مقارنةً بالفواكه والخضروات المجمدة أو المفرزة.

هناك احدى الدراسات التي أجريت على شعب اليابان والتي توضح سبب صحته الجيدة وزيادة معدلات طول عمره، وأثبتت الدراسة كذلك أن هناك أسباب عديدة لأن يعيش الشعب الياباني مدة زمنية أطول من غيره، ومن بين هذه الأسباب هي تناول اليابانيين للفواكه والخضروات في موسمها مقارنةً بالقليل ممن يأكل الفواكه في غير موسمها.

ما هي المدة الكافية لحفظ الفواكه طازجة؟

تُعد الفاكهة طازجة لمدة تتراوح بين يوم إلى يومين بعد قطف ثمارها، وبمجرد وضعها في المنزل يمكننا اعتبارها طازجة من 3 أيام إلى 12 يوم، ولكن بعد اليوم الخامس فيما فوق تبدأ الفواكه في أن تخسر من شكلها ورونقها البراق، كما أن طعم الفاكهة يصبح أشد مرارة بدرجة أكبر، وتبدأ الفاكهة فعلياً في فقدان فوائدها الصحية والغذائية بعد مرور 12 يوم على قطفها من الأشجار لأنها بعد هذه الفترة تبدأ في التلف.

مضيفةً: هناك العديد من الأشخاص الذين يضطرون إلى تفريز الخضروات بدرجة كبيرة، وبهذا التفريز فإن هذه الخضروات سوف تخسر العديد من الفيتامينات التي لديها قابلية للذوبان في الماء مثل فيتامين B وفيتامين C، بينما فيتامين A و E والبيتا كاروتين والألياف الموجودة بداخل هذه الخضروات تظل كما هي ولا يتم خسارتها بالتفريز، لذلك يُفضل أن يتم شراء الخضروات ثم يتم تفريزها على أيدينا دون أن نشتريها مفرزة من المنتِج الذي يضيف لها مواد مضافة وفيتامين C أو السكر وهي موادا لازمة لحفظ الفواكه لمدة أطول.

إلى جانب ذلك، عند تفريز الخضروات داخل منازلنا فإننا حينئذ نضمن عدم إضافة أي مواد حافظة لتلك الخضروات والتأكد من عدم استعمال أي مواد حافظة عند التفريز.

عند ذوبان الثلج الموجود على الخضروات والفواكه المفرزة فإنه يعمل على سحب الفيتامينات والمعادن الموجودة بها وتذهب كرواسب.

ما هي المدة الكافية لتفريز الفواكه والخضروات؟

يمكننا تفريز الفواكه والخضروات لمدة تتراوح من يوم إلى سنة كاملة وليس أكثر من ذلك حتى نحافظ بها على طعمها، حيث أننا يمكن أن نميز بين المأكولات الطازجة المميزة بمذاقها الجيد وبين غيرها من المواد المفرزة لمدة طويلة والتي خسرت من طعمها كثيراً نتيجة هذا التفريز الزائد عن الحد.

على الجانب الآخر، هناك العديد من الأشخاص الذين لا يعتادون على تناول الخضروات والفواكه حيث نُفاجئ بأن هناك من هؤلاء الأشخاص من يعاني من حساسية ما من هذه الأطعمة إذا تم تناولها خاصة ً الأطفال، وهنا يأتي دور الأم ودور الأهل الذين يجب عليهم التشديد على وضع هذه الخضروات والفواكه على الأقل من مرة إلى مرتين في وجباتهم خلال فترة النهار، كما أن تكرار ذلك للطفل يجعله يتعلق بالطعم ويعتاد عليه بشكل يومي في عاداته الغذائية.

وختاماً، يمكن للطفل تناول الخضروات والفواكه من خلال الشوربة أو عبر طرق أخرى للجسم، كما يجب أن تكون تلك الخضروات والفواكه الطازجة بديلاً صحياً عن سكريات وحلويات أخرى داخل البيت.

في موسم الربيع يبدأ الكرز والمشمش والخوخ وباقي الفواكه الأخرى الحلوة في الظهور، وهي نوعية الفواكه التي تساعد في علاج الإمساك وبعض المشاكل الموجودة في الجهاز الهضمي والتي يعاني منها العديد من الأشخاص في فترة الشتاء، وبعد هذه الفواكه يتم خروج الفواكه الصيفية كالكيوي والليمون وباقي الفواكه الأخرى الغنية بالألياف، هذا إلى جانب الرمان وغيره من الفواكه الموسمية الأخرى المهمة لجهاز المناعة والجهاز الهضمي.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: