علمني تويتر

الـ«هاشتاق #Hashtag» كما يعرفه صديقي «هادي فقيهي» لغير الناطقين بلغة «تويتر» هو وسم أو مسار لموضوع معين، يجمع فيه الناس آراءهم وتعليقاتهم حول قضية معينة. ويزيد «هادي»: لمن لم يقنعه التعريف السابق فنقول بالمثال يعرف الحال، أرأيت كيف يجتمع الناس حول أي حادث مروري، ويمنعون سيارة الإسعاف من الوصول ويوجهون الضحية نحو القبلة يلقنونه الشهادة حتى تفيض روحه! يبدأ الأمر بتجمع صغير، وما يلبث أي عابر بالطريق سوى أن يلتحق بالقوم.. ذلك هو الـ«#هاشتاق»!

وبعد كل ما سبق فأظن «هادي» التائب عن «الهشتقة» قد كفاني عناء شرح «الهاشتاق» الذي يراه آفة «تويتر»، حتى وهو يستثني على مضض حين يقول «ليس كل (هاشتاق) سيئا»!

دعونا من «هادي فقيهي» الآن، ولنذهب لـ«تويتر» نكالا له وردعا لأمثاله، و تحديدا لـ«هاشتاق» بعنوان «علمني تويتر» يغرد فيه مستخدمو «تويتر» عن أكثر ما تعلموه من ذلك المكان بعد أن قضوا فيه مدة معينة، وهي التعليقات التي سأسوق بعضها هنا؛ لأن كتابها يمارسون في جلها إسقاطا على حياتنا العامة بشكل أو بآخر.

فأحدهم كتب «علمني تويتر أن المكان الواحد يتسع للمختلفين» وهي من أجمل التغريدات التي قرأت، ذلك حين ضاقت الأرض بما رحبت علينا؛ لأننا نختلف في القليل من الأفكار فقط، وحين أصبح عدد الفرق والمناحل أكثر من عدد الأشخاص.

وثان يقول «علمني تويتر أننا سريعو التأثر بأي فكرة تطرح ومن سرعتنا نتأثر حتى بالردود المعارضة عليها فنلغي الفكرة من الأساس».

وثالث علمه «تويتر» كما يقول «إننا أصبحنا سياسيين فجأة»، ورابع اكتشف هناك «أن الإبداع موجود ولكنه مدفون»، أما آخر فاكتشف هو أيضا «أن أكثر الشعب بحاجة لدورات مكثفة في حصة الإملاء»، و«أن 140 حرفا كافية جدا لما تريد قوله»! أما أحد الذين لم يجد ما يروقه في ذلك المكان فقد كتب وعفشه على ظهره «علمني (تويتر) أننا لم نعد ظاهرة صوتية فقط، بل وكتابية أيضا» ثم رحل..

بقلم: ماجد بن رائف

وهنا نقرأ سويا: حساب لمسؤول على تويتر!

وإذا كان بالإمكان مزيدًا من الاقتراحات؛ فهاك مقالًا بعنوان: قيد الذاكرة!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: