علاج التهاب الحلق بالأعشاب

صورة , رجل , مريض , علاج التهاب الحلق
التهاب الحلق

التهاب الحلق من الأعراض الشائعة والتي تزداد الإصابة بها في فصل الشتاء.

أسباب التهاب الحلق

1. العدوي سواء كانت فيروسية أو بكتيرية.
2. الربو.
3. الحساسية للغبار والدخان أو استنشاق الهواء الجاف أو الملوث.
4. الارتجاع المعدي المريئي للطعام وحمض الهيدروكلوريك مسبباً التهاباً في الحنجرة والحلق.
5. نزلات البرد والرشح والجيوب الأنفية وما يصاحبها من سيلان خلف الأنف في اتجاه الحلق.
6. اضطرابات النوم وفتح الفم أثناء النوم مما يؤدي إلي جفاف الحلق وسهولة التهابه.

أعراض التهاب الحلق

1. ألم وحكة في الحلق.
2. صعوبة في البلع والتنفس.
3. ارتفاع في درجة الحرارة ( في حالة الالتهاب البكتيري).
4. السعال ( في حالة العدوي الفيروسية) وبحة في الصوت .
5. همدان وصداع وتعرق غزير أحياناً.
6. انتفاخ حول الرقبة.

تشخيص التهاب الحلق:
أخذ التاريخ المرضي بدقة. فحص المريض حيث يلاحظ الطبيب بالفحص وجود احمرار واضح وتورم بالحلق. في حالة العدوي البكتيرية يحتاج الطبيب أحياناً لأخذ مسحة من الحلق لفحصها أو زراعتها للتأكد من وجود البكتيريا العقدية المسبب البكتيري الأشهر لالتهاب الحلق.

علاج التهاب الحلق

العلاجات المنزلية :
• المشروبات الدافئة المرطبة للغشاء المبطن للحلق.
• تناول العسل حيث له تأثير في تهدئة الالتهابات والعمل كمضاد للميكروبات.
• تناول الأطعمة الطرية في حال صعوبة البلع مثل الشوربات والبطاطس المهروسة وغيرها.
• شرب مغلي فصوص الثوم لما له من أثر فعال في تخفيف الالتهابات .
• تدليك الحلق من الخارج ببضع قطرات من زيت النعناع أوالخردل.
• غمس قطع من القطن في ماء أو زيت دافئ ووضعها علي الحلق من الخارج لتخفيف الألم.
• تدليك الصدر بزيت النعناع.
• الغرغرة بالماء الدافئ لتهدئة الحلق ( وذلك بوضع 1/2 ملعقة صغيرة من الملح علي كوب ماء دافئ ).
• خل التفاح سئ الطعام عظيم الفائدة ممكن خلطه مع العسل والماء الدافئ يشرب حار قبل أن يبرد.
• تناول الرمان بشرب شاي الرمان أو منقوعه أو عصيره حيث يتميز الرمان باحتوائه علي مواد مضادة للأكسدة ومواد قابضة تخفف التورم والألم.
• شاي البابونج يحلي بالعسل يعمل علي قتل البكتيريا وملطف للألم.

الوقاية من التهاب الحلق

– تجنب الاختلاط بالأشخاص المصابين بالتهاب الحلق أو غيره من الأمراض.
– الاهتمام بمعايير النظافة الشخصية كغسيل اليدين وغيره.
– الاهتمام بنظافة الطعام وغسل الفاكهة والخضراوات بعناية.
– الاهتمام بتنظيف المنزل وتعقيمه وتهويته جيداً.
– اتباع نظام غذائي سليم ومفيد.

أضف تعليق