ضيق المهبل في بداية الزواج.. ما العمل؟

شارك عبر:

ضيق المهبل في بداية الزواج.. ما العمل؟

تقول السائِلة: أنا امرأة متزوجة حديثا، وفتحة فرجي ضيقة بحيث لا تسمح بولوج العضو الذكري لزوجي، وبالتالي لم نستطع الدخول فهل هذه مشكلة؟ وهل سيبقى الحال هكذا أم فتحة الفرج ستتسع شيئا فشيئا مع الممارسة؟ وهل هذا سيعوق دخول الحيوانات المنوية في حالة الرغبة في الإنجاب؟ أم أن الحيوانات المنوية تستطيع الدخول رغم أنه لم يتم الولوج؟ علما أننا لم نمارس الجنس إلا لفترة قصيرة لا تتجاوز الأسبوع بحكم عمل زوجي بالخارج، وشكرا.

الإجـابة

يقول د. محمد نورالدين عبد السلام -أخصائي أمراض النساء والتوليد-: بداية عزيزتي أبارك زواجك السعيد.. بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير.

لقد ذكرت في ختام رسالتك أنك لم تمارسي الجنس مع زوجك إلا فترة قصيرة لا تتجاوز أسبوعا، وهي بالفعل فترة قصيرة جدًا لا يمكن من خلالها الحكم على نجاح عملية الإيلاج، خاصة في بداية الزواج.

وضيق فتحة المهبل قد يكون أمرا طبيعيا جدا يلاحظ لدى المتزوجة حديثا، ما دام أنه لم تتم عملية جراحية لإصلاح جدار المهبل مثلا، أو حدث تمزق للعجان أثناء الولادة والتأم بصورة سيئة مؤدية إلى تليف المكان، ولا أعتقد أنك تعرضت لأي من السببين الأخيرين.

وأطمئنك عزيزتي فأقول إن الفتحة الخارجية للفتاة تكون بالطبع ضيقة في البداية ثم بعد الزواج ومع استمرار الممارسة الجنسية تتسع لتصبح عملية الجماع سهلة، ويمكنك -حلا لهذه المشكلة في بداية الزواج- استعمالky gel وهو دهان يدهن به بين الشفرين الصغيرين وكذلك مكان الدخول (فتحة المهبل)، ويا حبذا لو أن الزوج دهن به أيضا عضوه الذكري قبل الإيلاج؛ حيث يساعد هذا الدهان على سهولة الدخول وبدون ألم إن شاء الله، وللعلم فهذا الكريم له استعمالات كثيرة، أي أنه لا داعي للخجل عند شرائه.

أما عن كون ضيق فتحة المهبل يعرقل دخول الحيوانات المنوية فأقول: لا؛ لأنه ما دام حدث اتصال العضو الذكري بفتحة المهبل وتم القذف فإن الحيوانات المنوية تنزل داخل المهبل، وبالتالي فقد تسلك طريقها فيه بأمان وتتم عملية التلقيح.

ما أنصح به في حالتك -عزيزتي- هو استمرار محاولات الجماع بشكل متكرر، وبقاء الزوج معك لفترة أطول فما زلتما عرسانا جددا، وتحتاجان إلى فترة حتى يحدث التوافق الجنسي بينكما.

تمنياتي لك بحياة زوجية سعيدة وذرية صالحة بإذنه تعالى، وأرجو أن تتابعينا بالتطورات.

ويجيب أيضا الدكتور محمد الراشدي -اختصاصي أمراض النساء والتوليد- بالآتي:

سيدتي الفاضلة هبة، وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..

أشكرك على سؤالك هذا وعلى ثقتك بموقعنا، ودعينا بداية نتفق على أن ما أسميته “مشكلة” هو في حقيقة الأمر ليس مشكلة مرضية، وإنما هي مشكلة نسبية، تتعلق بظرف وزمان، وبمجرد انقضاء الظرف والزمان تزاح الغمة إن شاء الله.

وأود أن أطمئنك بأن فتحة المهبل تتسع شيئا فشيئا مع الممارسة المستمرة ومع مرور الوقت، ومع هذا يمكنك لمزيد من الاطمئنان القيام بفحص طبي لدى طبيبة مختصة حتى يقف على حقيقة الأمر؛ لأنه في أحيان قليلة تكون مسألة ضيق فتحة المهبل متعلقة ومرتبطة بشكل ما ببعض المشاكل في عنق الرحم أو الرحم نفسه أو المهبل، وفي حالة التأكد من أن تلك الجوانب سالمة إن شاء الله، فهنا عليك أن تعرفي أن الأمر بسيط جدا ويحتاج منك إلى تريث وصبر حتى تتسع الفتحة مع تكرار الممارسة.

كما أؤكد على أن ضيق فتحة المهبل لا يشكل مانعا أو حاجزا ضد الحمل والإنجاب. ولمزيد من الإيضاح أشرح لك سيدتي عملية الحمل والإنجاب كيف تتم، فالجنين يبدأ تكوينه بخلية واحدة نصفها من الرجل ونصفها الثاني من المرأة، وأثناء المعاشرة الجنسية وتحديدا بعد حدوث القذف تخرج الحيوانات المنوية -الموجودة بالسائل المنوي وهي بالملايين- لتخصب البييضات الأنثوية، فتنتقل تلك الحيوانات المنوية عبر العضو التناسلي الذكري إلى أعلى المهبل وبالضبط قرب فتحة عنق الرحم، لتعتمد بعد ذلك على حركة ذيلها فتصل إلى قناة المبيض أو ما تسمى قناة فالوب.

وأثناء هذه العملية إذا التقى حيوان منوي واحد ببييضة يتحد الاثنان ليشكلان البييضة الملقحة التي تتجه إلى تجويف الرحم فتنغرس في جداره الداخلي، وتبدأ في النمو مكونة الجنين.

كما أود أن أضيف إلى معلوماتك أن السائل المنوي عند القذف يكون لزجاً لكن سرعان ما يتحول إلى سائل في القناة الأنثوية التناسلية (المهبل)، ويستغرق ذلك حوالي 20-30 دقيقة، كما يستغرق اختراق الحيوان المنوي للمادة المخاطية في عنق الرحم حوالي دقيقتين.

كذلك هناك عدد كبير من الحيوانات تموت أثناء طريقها في القناة التناسلية الأنثوية، وعليه نجد عدد هائلا من الحيوانات المنوية تتحرر لتخترق المادة المخاطية في عنق الرحم ليصل حوالي 1000 حيوان منوي فقط إلى البييضة لإخصابها، وقد تتمكن بعض هذه الحيوانات المنوية من اختراق الغشاء الخارجي للبييضة، ولكن الذي يخصب البييضة هو حيوان منوي واحد فقط.

وعلى هذا فإحساسك سيدتي بأن ضيق فتحة المهبل قد يكون مانعاً من الإنجاب لا بد أن يتبدد؛ لأنه بمجرد تحول السائل المنوي من الحالة اللزجة إلى السائلة، تتمكن الحيوانات المنوية النشطة من اختراق عنق الرحم كما أسلفنا توضيح ذلك سابقا، ونتمنى سيدتي أن تكون فرص لقائك بزوجك طويلة ومستمرة حتى تتمكنا من معالجة هذا الأمر.

كذلك؛ لدينا بعض المقترحات المفيدة:


شارك عبر:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error:
Scroll to Top