نصائح تساعد مرضى السكري على الصيام بأمان

مرضى السكري

متي يجب أن لا يصوم مريض السكري؟

يقول استشاري أمراض الغدد الصماء والسكر الدكتور “محمد سعد حامد”: أن القاعدة العامة هي الصيام، لأن عدم الصيام في حد ذاته هو ضبط لمعدلات السكر في الدم، وننصح به معظم مرضى السكري، لكن هناك بعض الاستثناءات لمنع المريض من الصوم، نظرًا لخوف الطبيب من شيئين أثناء فترات الصيام الطويلة:

  • انخفاض معدلات السكر في الدم ولا سيما ما بعد الظهر أو العصر.
  • الثانية، والأخطر، هي نقص التروية المائية بداخل جسم الإنسان، أي الجفاف، والجفاف هُنا عند كبار السن خاصّة يُخاف عليهم من لزوجة الدم، مما قد يُسبب بعض التجلطات الدقيقة.

، يوضح الدكتور “حامد” بعض الحالات التي يُمنع فيها الصيام لمرضى السكري، وهي:

  • الأشخاص الذين يعانون من أمراض أخرى متزامنة مع مرض السكري مثل الإصابة بجلطات مخ سابقة، أو جلطات سابقة في القلب.
  • مرضى السكر الذين يتعرضون لانخفاض حاد فى مستوى السكر.
  • مرضى النوع الأول لمرض السكر.
  • مرضى السكري الحوامل.
  • كبار السن الذين يعانون من أمراض أخرى بالإضافة إلى مرض السكر.

ويشير الدكتور “حامد” إلى أنه في حالة كان كبير السن مصمماً على الصيام، فيجب قياس مستوى السكر لديه قبل الثالثة عصراً تقريباً، وإذا وجد مستوى السكر لديه أقل من ١٥٠، يقوم بقياس مستوى السكر مرة أخرى بعد مرور ساعة، وإن وجد أن مستوى السكر لديه أصبح أقل من ١٠٠-١٢٠ فيجب حين ذلك أن يفطر الصائم كبير السن، وإن لم يرد ذاك فيجب أن يتناول كميات كبيرة جداً من السوائل في الفترة ما بين الإفطار والسحور.

  • مرضى السكري الذين لديهم قابلية للنزف.
  • مرضى السكري الذين يعانون من قصور في وظائف الكلى.

نصائح تساعد مرضى السكري على الصيام

على مريض السكري في رمضان الالتزام بالنصائح الآتية حتى يستطيع الصيام، ويحافظ على صحته في الوقت نفسه، ومن هذه النصائح التي قدمها الدكتور “حامد”:

  • تناول كمية كبيرة وكافية من السوائل في الفترة ما بين الإفطار والسحور، والمقصود بكلمة السوائل هنا هو المياه فقط، فالمياه هي المادة الوحيدة التي تروي الجسم، وتقلل من الضغط الاسموزي، وكذلك تقلل من ضغط الدم.
  • عدم الإفراط في تناول الطعام في وجبة الإفطار، وكذلك في الفترة بين الإفطار والسحور، ويفضل تناول الطعام ببطء عند الإفطار.
  • استشر طبيبًا يشرف على العلاج لتقييم صحة المريض واتخاذ قرار الصيام أو الامتناع عنه وفقًا لذلك.
  • من الضروري التخلص من النظام الغذائي وخطة العلاج ما قبل شهر رمضان، واعتماد النظام الغذائي الجديد وخطة الجرعات وفقًا لوصف الأطباء في بشهر رمضان.
  • كل يوم (خاصة خلال الأيام القليلة الأولى من رمضان وبعد الساعة الثانية بعد الظهر) ، يتم عمل متابعة لقياس جلوكوز الدم من أجل اتخاذ التدابير اللازمة عندما يكون مستوى الجلوكوز في الدم أقل من 100 ، فمن الضروري إيقاف الصيام على الفور وإبلاغ الطبيب.
  • عندما يشعر المريض بأي أعراض (مثل الدوخة ، وما إلى ذلك) أثناء الصيام ، يتم إجراء اختبار جلوكوز الدم ، ويقوم الطبيب بالمتابعة بشكل دائم.
  • وجبة السحور تؤجل حتى قبل صلاة الفجر مباشرة ، وتعد وجبة السحور وجبة مهمة للغاية ، ويجب الانتباه إليها.
  • يفضل أن يكون الإفطار خفيفًا ويحتوي على كمية معقولة من الكربوهيدرات المعقدة ، حيث تسمح هذه الكربوهيدرات بزيادة مفاجئة في السكر في الدم ، ويمكنك تناول التمر في وجبة الإفطار ، وبحد أقصى ثلاث تمرات.
  • الاكثار من تناول الفواكه الغنية بالألياف، مثل الجوافة، الخوخ، البرتقال بكميات قليلة، والتفاح، والابتعاد عن غيرها من الفواكه عالية السعرات الحرارية مثل المانج الموز والكرز..
  • الابتعاد عن الأطعمة الغنية بالأملاح، خاصةً للأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم بجانب مرض السكري.

هل هناك علاج نهائي لمرض السكريّ؟

بشكل عام هناك تجارب قائمة الآن لزرع خلايا تنتج الأنسولين من داخل الجسم، ولكنها مازالت قيد البحث، ولن تكون شائعة بصفة عام، ولن يتم تطبيقها في الوقت الحالي بأي شكل على حد قول الدكتور “حامد”، وكذلك هناك محاولات أخرى تقدم فكرة تناول الأنسولين عن طريق الفم، وأيضاً الأمر مازال قيد البحث، والتجربة.

أضف تعليق