حسن التعليل: شرح مع أمثلة بالأبيات الشعرية

أهلا ومرحبا بكم في درسٍ جديد من دروس النحو العربي، وعنوان درسنا هو حسن التعليل. هل تساءلتم يومًا لماذا تصفر أوراق الأشجار؟ أو لماذا يتساقط المطر من السُحب؟ لابد أنكم فعلتم وحاولتم الإجابة بالبحث عن تفسيرٍ علميٍ ومنطقي لها، وهذا صحيح.

لكن ماذا سيحدث لو خالفتم المألوف والسائد في تعليلكم، أي ماذا لو أتيتم بتعليل جديدٍ بعيدٍ عن العلم والمنطق؟

حسن التعليل: شرح مع أمثلة بالأبيات الشعريه

أبيات شعر في حسن التعليل

تأملوا معنا هذه الأمثلة:

قال المعري:

وَمَا كُلْفَةُ الْبَدْر الْمُنِيرِ قَدِيمَةً
وَلَكِنَّهَا فِي وَجْههِ أَثَرُ اللَّطم

وقال المتنبي:

ما بِهِ قَتلُ أَعاديهِ وَلَكِن
يَتَّقي إِخلافَ ما تَرجو الذِئابُ

وقال الشاعر أبو الحسن النوبختي:

لا يطلعُ البدر الإ من تشوّقِه
إليك حتى يوافي وجهك النظرا

نُلاحظ في الأبيات السابقة أن المعري يرثي ويُبالغ في الحزن، ويدعي أنه كُلفة البدر؛ وهي ما يظهر على وجه البدر من كدر ليست ناشئة عن سبب طبيعي، وإنما هي ناتجة من اللطم على فراق الميت المرثي.

أما المتنبي فيرى أن الممدوح لا يقتل أعداءه لإخضاعهم، ويعلل ذلك بأن الممدوح عوّد الذئاب ألا تجوع في إمارته إبّان حكمه.

وفي البيت الثالث يُنكر الشاعر السبب المعروف لطلوع القمر، ويدعي أنه يطلع شوقًا إلى الممدوح، ورغبة في رؤية وجهه.

نُلاحظ مما سبق أن كل شاعر أنكر السبب المعروف، ولجأ إلى عِلة طريفة من بتكاره تناسب ما يرمي إليه، وهذا ما يسمى “حسن التعليل”.

وتتعرَّف هنا على أجزاء البيت الشعري: العروض والضرب والحشو والقافية

حسن التعليل

وحسن التعليل هو أحد فروع علم البديع، وتحديدًا المحسنات المعنوية، ويعني أن يُنكر الأديب صراحة أو ضِمناً علة الشيء المعروفة، ويأتي بتعليلٍ طريف يبتدعهُ من خياله يناسب الغرض الذي يرمي إليه!

وقد يتضمن حسن التعليل مبالغة لكن دون تصنع أو تكلف.

مثالًا آخر على حسن التعليل؛ يقول الشاعر:

أَتَتني تُؤَنِّبُني في البُكاءِ
فاهِلاً بِها وَبَتَأنيبِها

تَقولُ وَفي قَولِها حِشمَةٌ
أَتَبكي بِعَينٍ تَراني بِها

فَقُلتُ إِذا اِستَحسَنَت غَيرَكُم
أَمَرتُ الدُموعَ بِتَأديبِها

فالشاعر هنا خالف العلة المعروفة لبكاء العين كفقدان عزيزٍ أو إعراب حبيب، وابتكر علة طريفة غير متوقعة، وهي؛ أن نزول الدمع تمثل في إرادة تأديب عينيه.

وقد تود مراجعة درس أسلوب الشرط وأركانه وأنواع أداة الشَّرط

الفرق بين التعليل وحسن التعليل

وأخيرا نود أن نُشير إلى الاختلافات بين التعليل وحسن التعليل.

فالتعليل حقيقيٌ يقوم على أسباب علمية ومنطقية. أما حسن التعليل تلون فلونٌ بديعٌ يقوم على التخيل والادعاء لا على الحقيقة.

تلخيص درس حسن التعليل

البلاغة تنقسم إلى عدة فروع هي:

  • علم البيان.
  • علم المعاني.
  • علم البديع ينقسم إلى:
  1. المحسنات اللفظية.
  2. المحسنات المعنوية، ومنها:

حسن التعليل: أن يُنكر الأديب صراحة أو ضِمنًا سبب الشيء المعروف، ويأتي بتعليل طريف يبتدعه من خياله يناسب الغرض الذي يرمي إليه!

توضيح الفرق بين التعليل وحُسن التعليل

التعليل حسن التعليل
التعليل حقيقي يقوم على أسباب علمية ومنطقية حسن التعليل لون بديعي يقوم على التخيل والادعاء لا على الحقيقة

نكون بهذا انتهينا من شرح درس حسن التعليل. فكروا معنا كيف تعللون بعلة أدبية طريفة اصفرار أوراق الأشجار في الخريف؟

وختامًا؛ ندعوك لمراجعة درس حالات اقتران جواب الشرط بالفاء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error:
انتقل إلى أعلى