سكري الحمل وعلاجه بالأطعمة

سكري الحمل

يعتبر سكري الحمل من الأمراض الشائعة التي تصاب بها نسبة كبيرة من النساء الحوامل خلال الأسبوع 24 إلى الأسبوع 28 من الحمل، والذي يحدث بسبب التغيرات الهرمونية الموجودة في هذه الفترة.

بالإضافة إلى الهرمونات التي تفرزها المشيمة، والتي تؤدي إلى حدوث ارتفاع في سكر الدم، وبالتالي الإصابة بسكري الحمل.

وهذا المرض له العديد من المضاعفات وعوامل الخطورة التي تؤثر سواء على الأم أو على الجنين.

كما أن المرأة في حالة تشخيصها بسكري الحمل يجب عليها أن تكون أكثر حرصًا بكميات السكر والنشويات التي تتناولها، وذلك حتى لا يحدث ارتفاع مفاجئ للسكر في الدم ويؤدي للإصابة بالمشاكل الصحية.

سكر الحمل

تقول الدكتورة “ربى مشربش”، أخصائية التغذية أن: سكر الحمل من الممكن أن يتسبب في حدوث عدة مضاعفات خلال الحمل؛ حيث أنه قد يتسبب في حدوث ولادة مبكرة، أو زيادة حجم الجنين في رحم الأم، مما يؤثر على العناصر الغذائية التي تصل للجنين.

لذلك عادة ما يتم مراقبة المرأة الحامل من الأسبوع 24 إلى الأسبوع 28 من الحمل، وعمل فحوصات للسكر، وإذا كان معدل السكر أعلى من المعدل الطبيعي فمن الممكن تشخيصه كسكري حمل، وفي هذه الحالة يتم إعطاء المرأة عدة أدوية، بالإضافة إلى الاهتمام بشكل كبير بالتغذية العلاجية.

تابعت د. “ربى”: هناك 5% من النساء الحوامل معرضين للإصابة بسكر الحمل؛ وذلك بسبب حدوث ارتفاع في معدل السكر خلال الحمل بسبب التغيرات الهرمونية في هذه الفترة، ونتيجة وجود المشيمة والهرمونات الموجودة بها، مما يؤدي لحدوث نوع من مقاومة الأنسولين، وزيادة مستوى السكر في الدم، والذي يتم تشخيصه بسكر الحمل.

وأضافت الدكتورة أن مرض السمنة أيضًا قد يكون أحد أسباب إصابة المرأة الحامل بسكري الحمل، وقد تلجأ المرأة في هذه الحالة إلى الامتناع عن تناول النشويات.

ولكن هذا يعتبر أمر خاطئ، فذلك يؤدي إلى ارتفاع أكبر في نسبة السكر في الدم، ولكن يمكن تناول كمية من النشويات بشرط تقسيم هذه الكمية التي يحتاجها الجسم خلال النهار.

الأطعمة التي تتناولها المرأة في حالة الإصابة بسكري الحمل

تنصح د. “مشربش” بالامتناع عن شرب العصائر إذا كانت المرأة مصابة بسكري الحمل، وتناول مصدر آخر للنشويات كالفواكه مثلًا بدلًا من العصائر.

ولكن يجب الحرص على تناول أنواع الفواكه التي لا تسبب ارتفاع كبير للسكر في الدم، إضافة إلى تقسيم هذه الفواكه خلال اليوم بالحد المسموح به لاحتياج المرأة، وكذلك يجب الابتعاد عن تناول الفواكه المجففة لأنها تسبب ارتفاع السكر بشكل كبير.

وأضافت: يجب الانتباه أيضًا المشروبات الغازية ومشروبات الطاقة التي تتناولها المرأة المصابة بسكري الحمل؛ فإذا كان هناك مشروبات تحتوي على سكر مضاف يفضل الامتناع عنها.

بالإضافة إلى ذلك فيجب أن تحتوي وجبة الإفطار للمرأة الحامل على مصدر للبروتين؛ حيث أن تناول البروتين مع السكر مع النشويات تؤدي إلى ارتفاع السكر في الدم تدريجياً بشكل بطئ، كما يفضل إدخال الخضروات إلى جميع الوجبات اليومية.

وبشكل عام فإن المرأة المصابة بسكري الحمل تستطيع تناول النشويات ولكن بكميات معقولة مع تقسيم تلك الكميات على الوجبات خلال النهار.

والجدير بالذكر أن المرأة الحامل غالبًا ما تحتاج من 2000 إلى 2500 سعر حراري خلال اليوم، وهذا يعتمد على النشاط البدني الخاص بها، وعند تقسيم هذه السعرات الحرارية على وجبات صحية يمكن خفض مستوى السكر، ويمكن تغذية الجنين بشكل أفضل، ولكن في حالة زيادة هذه السعرات الحرارية يزداد مستوى السكر في الدم وقد يصاب الجنين ببعض المشاكل الصحية.

كما تقول د. “ربى”، بإمكان المرأة الحامل الحصول على كمية النشويات التي تحتاجها من مصادر الألبان؛ حيث يحتوي كوب من اللبن على 15 جرام تقريبًا من النشويات، وتعتبر هذه الوجبة مشبعة بالنسبة للمرأة الحامل، كما يمكن إضافة الشوفان لهذه الوجبة؛ فالشوفان يساعد بشكل كبير في خفض نسبة السكر في الدم.

وأضافت د. “مشربش”: من الضروري جدًا معرفة نسبة النشويات في الأطعمة التي تتناولها المرأة الحامل؛ فالنشويات موجودة في الحليب والألبان والخضروات والفواكه والخبز.

كما يجب كذلك على المرأة المصابة بسكري الحمل اختيار أنواع الخبز ذات الحبوب الكاملة لأنها تكون ملائمة أكثر من الأنواع الأخرى، إضافة إلى الانتباه للحصول على كمية نشويات متوازنة ومناسبة لاحتياج الجسم وعدم الزيادة عن الحد المسموح.

تنصح د. “مشربش” المرأة الحامل المصابة بسكري الحمل بتناول وجبة تحتوي على النشويات كل ساعتين إلى ثلاث ساعات، ولكن يجب تقسيم نسبة النشوية التي يحتاجها الجسم بشكل متوازن على هذه الوجبات خلال اليوم، وذلك حتى لا يحدث ارتفاع لمستوى السكر في الدم بشكل مفاجئ.

أهمية شرب السوائل للنساء الحوامل

ختمت د. “مشربش”: يعتبر شرب السوائل من أهم الأشياء بالنسبة للسيدات المصابات بسكري الحمل، وإذا لم تستطع المرأة شرب المياه بالكميات المطلوبة فمن الممكن إضافة بعض النكهات إلى الماء حتى تستطيع شربها، بالإضافة إلى شرب الأعشاب الخالية من السكر.

وتابعت: إذا قامت السيدة بتناول كميات جيدة من الخضروات والفواكه خلال اليوم فإنها سوف تستطيع بذلك الحصول على كميات من السوائل من هذه الخضروات والفواكه.

كما أكدت الدكتورة في النهاية على أهمية المشي للمرأة في حالة الإصابة بسكري الحمل؛ حيث أن المشي يساعد في استجابة الخلايا بشكل أكبر للأنسولين، مما يساعد في تقليل نسبة السكر في الدم.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: