مجهودات دحض الشائعات حول فيروس كورونا

فيروس كورونا

أبرز مجهودات دحض الشائعات حول كورونا

يقول الخبير في مواقع التواصل الاجتماعي “عمر قصقص”: أن مواقع التواصل الاجتماعي قد تم استغلالها من قبل الدول العربية، لتوضح كيف أن معظم الأشخاص لا يلتزمون بالحجر المنزلي، وهذا قد ظهر بشكل واضح ليشير إلى تواجد أعداد كبيرة من الأشخاص في تجمعات، وأماكن مزدحمة؛ لذلك قد أطلق عدد كبير من أهل السياسة، الإعلام، والفن هاشتاج يُعرف باسم “خليك في البيت”، وهذا الهاشتاج قد انتشر بشكل واسع في جميع الدول العربية، ولكن بحسب اللهجة، فمثلاً:

  • في لبنان، وفلسطين، والأردن يعرف باسم “خليك في البيت”.
  • في العراق يعرف باسم “ظل بالبيت”.
  • في قطر يعرف باسم “لأجل قطر كن بالبيت”.
  • في السعودية يعرف هذا الهاشتاج باسم “خلك بالبيت”.

وبالحديث عن قطر تحديداً، فهي من أكثر الدول التي أطلقت حملات إعلامية واسعة لتوعية المواطنين بهذا الفيروس، وبطرق الوقاية، كما أنها تخاطب فئة الشباب من عمر الـ ١٥-٥٥ عام، وهذا يجعل لهذه الحملات صدى واضح، ويشير “قصقص” إلى أن الحملات الإعلامية المحترفة في توصيل الرسالة التي نشاهدها في قطر لم نشاهد لها مثيل في أي دولة أخرى.

ومن الجدير بالذكر أن منظمة الصحة العالمية قد خصصت رقم معين على تطبيق الواتس آب، والذي يعطينا معلومات دقيقة وصحيحة ١٠٠٪، ويهدف هذا الحساب إلى عدة أمور، ألا وهي:

  • أحدث الأرقام التي تخص عدد الإصابات بكوفيد-١٩، وكذلك الحال بالنسبة لأرقام الوفيات.
  • الخطوات الصحيحة التي يمكن من خلالها الوقاية والحماية من فيروس كورونا.
  • أخر المستجدات فيما يخص الأعراض التي تميز الإصابة بفيروس كورونا الجديد.
  • نفي الشائعات، وهذا الأمر تحديداً الذي جعل منظمة الصحة العالمية تقوم بطرح حساب خاص لها على الواتس آب، وعلى حسابات أخرى على مواقع التواصل.
  • نصائح خاصة للمسافرين، فيما يخص الأمور الواجب اتباعها للحماية من فيروس كورونا، وأهم الفحوصات الواجب إجرائها قبل السفر، وكذلك بعده.
  • أمور، وأخبار تخص الصحافة، والتليفزيون تحديداً.
  • سبيل للتبرع؛ حيث أنه تتيح هذه الخدمة الفرصة للتبرع لمنظمة الصحة العالمية.

ويشير “قصقص” إلى أن منظمة الصحة العالمية “World health organisation” لم تقتصر جهودها على واتس آب فقط، بل أنها أنشأت حسابات خاصة بها على كافة مواقع التواصل الاجتماعي بما فيهم التيك توك “Tik Tok“، وهدفها الرئيسي هو التوعية، وحماية الناس، وتوفير كافة المعلومات التي تخص طرق الوقاية، واتجاه منظمة الصحة العالمية لتطبيق ترفيهي مثل تيك توك كان سببه أن هناك عدد كبير من الأشخاص اتجهوا لهذا التطبيق للتسلية بعد الحجر المنزلي.

ذلك إلى جانب أن منظمة الصحة العالمية قد أطلقت هاشتاج “Safehands challenge”، واتجه نحو هذا الهاشتاج عدد ضخم من المشاهير من الدول الغربية، والأوروبية تحديداً، حيث أنه لم نشهد دخول مشاهير العالم العربي لهذا التحدي بعد، ووجدنا أشخاص كثيرون يقومون بتقليد المشاهير الذين يحبونهم، وهذا له دوره في الوقاية من فيروس كورونا، والأهم أن يكون ذلك بطريقة صحيحة فعلياً.

أضف تعليق