free counter

أعراض خشونة المفاصل وطرق الوقاية منها

خشونة المفاصل

خشونة المفاصل (بالإنجليزي: Osteoarthritis) من الأمراض المنتشرة التي أصبحت تصيب الكثير من الأشخاص نتيجة التقدم في العمر، حيث أنه مع تقدم العمر يحدث تآكل في الطبقة الغضروفية التي تغطي سطح المفاصل، وهذا يؤدي إلى شعور الشخص بآلام شديدة تزداد مع الحركة.

وقد تصل المشكلة في مراحل متقدمة إلى إعاقة حركة الشخص نهائيًا، ولكن هناك الآن بعض العلاجات التي تساعد في التخفيف من الاعراض، أو إجراء عملية تغيير للمفصل وذلك في الحالات المتأخرة

خشونة المفاصل

يقول الدكتور “أحمد المعموري”، أخصائي طب وجراحة العظام والمفاصل، أن خشونة المفاصل سواء في الركبة أو الورك هي فقدان للطبقة الغضروفية التي تغطي سطح المفصل.

فمفصل الفخذ يتكون من عظمتين هما عظمة الساق وعظمة الفخذ، وعند حدوث خشونة في المفاصل يحدث تآكل وفقدان للطبقة الغضروفية التي تغطي العظمتين، مما يؤدي إلى صعوبة في الحركة مع وجود آلام.

والجدير بالذكر أن خشونة المفاصل عبارة عن درجات، ويتم تحديد الدرجة من خلال الصورة الشعاعية للمفصل. وأضاف أن تآكل المادة الغضروفية في المفاصل ينتج نتيجة التقدم في العمر.

أسباب حدوث خشونة المفاصل

كما يقول د. “أحمد”، أن جميع الأمراض تنقسم إلى أسباب قابلة للتعديل وأسباب غير قابلة للتعديل; فالأسباب الغير قابلة للتعديل تتمثل في العمر، العرق، الجنس، وهذه الأشياء لها دور في عملية الاحتكاك.

أما الأسباب القابلة للتعديل تتمثل في طبيعة العمل، زيادة الوزن، أو وجود إصابات سابقة.

يؤكد د. “المعموري” أنه ليس بالضرورة أن الشخص إذا تقدم بالعمر يعني ذلك إصابته بخشونة المفاصل.

ولكن الإصابة مع تقدم العمر تكون غالبًا ناتجة عن عدة عوامل مثل زيادة الوزن أو طبيعة العمل التي تتطلب المد والثني للركبة باستمرار، وهذه الأشياء تجعل الشخص أكثر عرضة للإصابة بخشونة المفاصل عند التقدم في العمر.

من المعروف أن الكتلة العضلية الموجودة لدى الرجال تكون أعلى من الكتلة العضلية لدى النساء، لذلك فإن النساء هن أكثر عرضة للإصابة بالاحتكاك وخشونة المفاصل أكثر من الرجال.

إضافة إلى ذلك فإن زيادة الوزن تعتبر من العوامل المهمة التي تؤثر بشكل كبير في عملية الإصابة بخشونة المفاصل.

وهنا تقرأ عن وظيفة الأنسولين في الجسم وأضرار مقاومته

أعراض خشونة المفاصل

تابع د. “المعموري”، أن آلام خشونة الركبة عادة ما تكون في الجزء الداخلي من الركبة، كما أن الألم يكون أيضًا مرتبطة مع وجود الحركة.

وغالبًا ما يقل جزء كبير من هذا الألم عندما يأخذ هذا الشخص قسط من الراحة، إضافة إلى ذلك فإن هذا الألم يصحبه بعد ذلك وجود تورم واحمرار في مكان الألم.

كما أن الألم عادة ما يكون في الجزء الجانبي من الركبة، وذلك لأن الوزن يكون متركز بنسبة ٨٠% على الجزء الداخلي الجانبي من الركبة.

نَوه د. “أحمد” أن ألم الاحتكاك لا يكون ألم دائم، ولكن هذا الألم يقل ويزداد على حسب عدة عوامل، وأضاف أن شدة الألم ومدة استمراره هي التي تحدد حاجة المريض لزيارة الطبيب.

كيف يمكن الوقاية من الإصابة بخشونة المفاصل؟

أردف د. “المعموري”، أن مفصل الركبة ومفصل الورك هما من أكثر المفاصل المعرضة للاحتكاك والخشونة.

وأضاف أنه في حالة استمرار الألم في المفصل لمدة طويلة فإنه يفضل مراجعة الطبيب، وفي هذه الحالة يقوم الطبيب بإعطاء المريض بعض الأدوية الوقائية أو الإبر المفصلية التي تساعد في تبطئ عملية الاحتكاك.

وهذه الأدوية من الممكن أن تكون عبارة عن مكملات غذائية أو مسكنات تساعد في تحسين الطبقة الغضروفية.

ختامًا، من أكثر الأشياء المؤذية التي تسببها خشونة المفاصل هي إعاقة الحركة، مما يعيق نظام الحياة بدرجة كبيرة للمريض.

وفي هذه الحالة بعد تدمر الغضاريف نهائيًا يلجأ المريض وقتها لعملية تغيير المفصل واستبداله بمفصل صناعي، وهذه العملية تساعد المريض بشكل كبير جدًا وتغير حياته بالكامل.

أضف تعليق

تابعنا على فيس بوك ليصلك كل جديد -