أسباب الحول عند الأطفال وعلاجه

معلومات حول العين والرؤية

الحول عند الأطفال هو اختلال في محاذاة العين، فهو واحداً من أكثر مشاكل العين شيوعًا لدى الأطفال، ويؤثر على حوالي ٤ بالمائة من الأطفال دون سن السادسة.

قد تتحول العيون (واحدة أو كلتيهما) إلى الداخل أو الخارج أو ترتفع أو تنخفض. في بعض الأحيان، وهذا ما يسمى بالحول

الحول عند الأطفال

يقول “د. إيهاب مسّاد” استشاري طب وجراحة العيون: العينان يكونان على استقامة واحدة، ويقومان بنقل صورة للدماغ متوافقة نوعاً ما على شكل ثلاثي الأبعاد، فأي إنحراف للعين عن مسارها الطبيعي وفقدانها للتوازن مع العين الأخرى هو ما يسمى بالحول Strabismus، وبعض الناس يسمونة إنحراف للعين، ولكن هذه التسمية خاظئة، فالإنحراف البصري أو الإنكساري لع علاقة بإنسكار الضوء، ويتم علاجه من خلال ارتداء النظارة الطبية.

فالحول هو عدم استقامة للعين أو كلتا العينين مع بعضهما البعض، وإذا كان الحول إلى الداخل يسمى حول أُنثي، أي بإتجاه الأنف، أما إذا كان الحول بإتجاه الخارج يسمى بالحول الوحشي، وفي حال أن كان الحول عمودي إلى الأعلى أو الأسفل يسمى حول عمودي.

عادة ما يكون الطفل حديث الولادة لديه نظر غير مكتمل، حتى عمر ال٦ أشهر، ولكن خلال هذه المرحلة هناك بعض الملاحظات التي يجب أن ينتبه إليها الأهل، التي يمكن أن تشخص بأنها حول عند الطفل.

نظر الطفل أقل من ١٠٪ من نظر الإنسان الطبيعي، ثم يكتمل النظر عندما يبلغ الطفل ٦ أشهر من العمر، وفي هذه الفترة يقل تركيز الطفل، ويمنع قلة التركيز من استقامة أحد العينين.

إذا اكتمل عمر الطفل ٦ أشهر، وظل الانحراف في أحد العينين موجوداً، على الأهل استشارة الطبيب، ويمكن حدوث استقامة العين في عمر ال٣ أشهر.

يوجد نوع من الحول يسمى بالحول الكاذب، ويمكن معرفة الحول عند أي شخص دون عمل فحوصات طبية، من خلال تشغيل الكاميرا وفلاش الكاميرا أيضاً، فعند التصوير نُعطي انعكاس للضوء على العين، على شكل نقاط على بؤبؤ العين، فإذا كان الإنعكاس بالمركز لا يوجد حول نهائياً.

وحوالي ٢٠٪ من الأطفال لديهم الحول الكاذب، ويرجع ذلك إلى أن قاعدة الأنف تكون عريضة، يعني أن جلد الزائدة حول البؤبؤ بحركة مائلة قليلاً، فتشعر أن البؤبؤ دخل تحت هذا الجلد، أي أننا ننخدع فيه ويسمى الحول الكاذب أو الحول الخداع.

وتستخدم طريقة الكاميرا وفلاش الكاميرا لمعرفة الحول الكاذب.

وعند انعكاس الضوء بالعين اليسرى للمريض يكون بعيد عن البؤبؤ وتعرف هذه الحالة بالحول الأنثي، وهو إطلاق العين بإتجاه الأنف، أما الحول الوحشي عكس الحول الأنثي، فالنقطة البيضاء تكون على طرف البؤبؤ من الداخل، أي أن العين تكون متجهة بإتجاه الأذن.

أما الحول العام هو أن تكون النقطة البيضاء في العين اليسرى تكون لأعلى، وهو حول علوي.

ومن الأخطاء الشائعة تأخر تشخيص الطفل لبعد عمر السنة، فالحول عادة يعرف بعد ٦ أشهر من عمر الطفل، ويجب في هذه الحالة يجب استشارة الطبيب على الفور، ولا ننتظر حتى يكمل الطفل سنة.

واقرأ أيضًا: أسباب التهاب جفن العين وعلاجه

أسباب الحول عند الأطفال

تتعدد أسباب الحول عند الأطفال ومنها ما يلي:

  • الخلقي.
  • حدوث أخطاء إنكسارية في النظر.
  • حدوث شلل في عصب من أعصاب العين: فأي شلل في عصب العين يؤدي إلى الحول.
  • قلة الرؤية في العين: فقد يعاني الطفل من الماء الأبيض الخلقي، والماء الأبيض عبارة عن عتامة على العين، وبالتالي يؤدي الماء الأبيض إلى عدم رؤية الطفل بأحد عينيه فيحدث الحول.
  • الوراثة.

وإليك هنا: مخاطر عملية تغيير لون العين

علاج الحول

تابع “د. مسّاد” تختلف طريقة علاج الحول حسب نوعه، ويجب علاج أسباب الحول، أي أن إذا كان الطفل يعاني من شلل العصب يعالج هذا الشلل، وكذلك الماء الأبيض أو ضغط العين، وأيضاً عند حدوث عتامة على القرنية، ومن هنا يجب علينا معالجة السبب الرئيسي حتى نتمكن من علاج الحول.

وعن علاج الحول الأصيل أي الموجود بالعين أصلاً “الحول الخلقي” قال “د. إيهاب” أنه نوعان الأنثي والوحشي، وعلاج الحول الأنثي يتم عن طريق فحص المريض بالعيادة فحصاً دقيقاً، مثل فحص النظر والشبكية وكذلك فحص العصب وإعطاء المريض قطرات موسعة، وفي حال إن كان المريض لديه طول نظر، أي حول أنثي تكيفي، نضع له النظارة فتستقيم العين استقامة تامة.

وهناك بعض الأهل يرفضون إرتداء أطفالهم النظارة الطبية، ويفضلون إجراء عملية للطفل بدلاً من إرتداء النظارة، ولكن في حالة الحول الأنثي لا يجوز إجراء عملية للطفل، لأن العين صحيحة وسليمة وكذلك العصب، فالمشكلة هنا تكمن في النظر فقط.

ويمكن على سن ال١٨ عاماً يمكن التخلص من إرتداء النظارة الطبية.

ويمكن في حالة الحول الخلقي الوحشي للأشخاص الكبار إجراء عملية لكلا العينين، فكل حالة حول لديها علاج وإن كان المريض شخصاً كبيراً وليس طفلاً، وهذا يعني أن الحول لايعالج للأطفال فقط وإنما يعالج عند الكيار أيضاً.

ومن هنا فالحول الوحشي يتم علاجه عن طريق الجراحة، وإذا كان الحول متقطع أو قليل أو حتى يمكن التحكم فيه، فيمكن إرتداء المريض نظارة طبية أو ممارسة بعض التمارين التي تساعد على علاج الحول مثل إغلاق العين، أما الحول الأنثي يمكن علاجه بالنظارة الطبية.

إلق نظرة عن كثب على: أسباب وأعراض متلازمة الإجهاد البصري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: