جراحة تجميل الجفون والتخلص من الهالات السوداء

صورة , تجميل الجفون , الهالات السوداء
تجميل الجفون

هل يمكن أن يحتوي الجفن على الدهون؟

في بعض الأحيان تتحرك الدهون الداخلية للعين وتتجمع داخل الجفون مكونة جيوب دُهنية تُرى للناظر على هيئة تورمات حول العين بشكل لافت للإنتباه، وهذه الحالة لا علاقة لها بالسمنة أو زيادة الوزن، كما أنها لا ترتبط بمرحلة عمرية معينة حيث يُصاب بها الكبير والصغير.

والمفهوم الجراحي لتجميل الجفون تبدل عن الماضي بشكل كبير، حيث أن المفهوم المتبع سابقًا كان يتمحور حول التدخل الجراحي للإزالة سواء كان المُزال جلد أو دهون تتسبب في ترهل الجفون، أما الآن فقد تحتاج بعض الحالات وخاصةً في السن الصغير إلى زيادة في كمية دهون الجفن مثل فراغ المنطقة الخارجية (أسفل نهاية الحاجب من الخارج) من الجفن العلوي بشكل ملحوظ وأيضًا فراغ المنطقة الداخلية (بجوار الأنف) من الجفن السفلي، كذلك الحال بالنسبة للجلد فليس معنى الترهل زيادة الجلد دائمًا.

والخلاصة أن المفهوم الجراحي التجميلي للجفون تغير في الآونة الأخيرة وأصبح يُنظر لمنطقة العين كوحدة واحدة متشابكة المظهر، ففي السابق كان ترهل الجفون يُعالج بإزالة الجلد والدهون الزائدة فيه، أما الآن قد يُنظر للحاجب – مثلًا – على أنه السبب حال نزوله بفعل التقدم في العمر وعوامل الجاذبية بما يُسبب ضغطًا على الجفن فيظهر وكأنه مترهلًا، وبمجرد إعادة الحاجب إلى مكانه الطبيعي يعود الشكل الجمالي لمنطقة العين بالكامل.

هل جراحات تجميل الجفون تتم بالطريقة التقليدية؟

قال “د. محمد أشرف المليجي” استشاري جراحة التجميل. على أنه تقتضي الضرورة مع بعض الحالات التدخل الجراحي بالطرق التقليدية القديمة مثل وجود كميات كبيرة من الدهون في الجفن أو وجود ترهل شديد في الجلد.

ومع بعض الحالات قد لا يتطلب الأمر التدخل الجراحي مثل حالات تجاعيد الجلد الخفيفة فهذه تُعالج بالليزر مثلًا، أو مع الحالات التي يُعاد فيها توزيع بسيط للدهون الداخلية للجفون.

هل يصلح إستخدام الفيلر في منطقة ما حول العين؟

من الناحية الطبية لا مانع أبدًا من تعبئة المناطق الفارغة حول العين بالفيلر بشرط أن يقوم بذلك الطبيب الماهر والمتخصص وصاحب الخبرة في هذا الإجراء، حيث أن حقن الفيلر حول العين يتطلب الكثير من التحضيرات وإحتياطات السلامة، كما أنه يُنفذ بطرق تختلف تمامًا عن حقن الفيلر في باقي الوجه، إلى جانب ضرورة التنبه لنقاط الحَقن حول العين فهي مناطق دقيقة جدًا وشديدة الحساسية، من كل هذا يتضح أهمية تنفيذ الحقن حول العين على يد الطبيب ذو الباع الطويل في هذا النوع من الإجراءات التجميلية للعين.

هل تقضي عمليات التجميل على الهالات السوداء؟

نبه د/ محمد على أنه لا نستطيع القول بأن إجراءات التجميل قادرة على القضاء كليًا على الهالات السوداء، لأن مشكلة الهالات السوداء تكمن في أنها قد تكون بسبب الجينات أو الإرهاق أو الأرق وقلة النوم.. إلخ، الأمر الذي يحتاج إلى تغيير النمط الحياتي والغذائي للفرد بجانب التدخلات التجميلية.

إلا أننا لا ننكر قدرة الحقن بالفيلر على إزالة 70% من حجم الهالة السوداء طالما نُفذ بالطريقة الصحيحة وبعد التشخيص الدقيق. وتجدر الإشارة هنا إلى أن التشخيص الدقيق هو العامل المحدد لنوعية الإجراء التجميلي اللازم الإتباع فبعض الحالات ينفعها الفيلر وأخرى تحتاج إلى العلاج بجلسات البلازما (PRP) وغيرها يلزمها العلاج بالليزر، ويدخل ضمن مفهوم التشخيص الطبي الدقيق التعرف على التاريخ المرضي، فأصحاب أمراض الكبد أو خلل الغدة الدرقية مُعرضون للإصابة بالهالات السوداء وقد تفيدهم الإجراءات التجميلية بعض الشيء لكن الأصل في التخلص منها هو علاج السبب الرئيسي وهو المرض العضوي المسبب لها.

هل لتجميل الجفون مضاعفات صحية؟

أشار “د. المليجي” إلى أنه لا يُتوقع حدوث مضاعفات صحية بالمعنى الحرفي للكلمة طالما اُختير الطبيب المعالج بطريقة صحيحة وبناءًا على تاريخه التجميلي الطويل ورضاء الحالات المُعالَجة على يديه، ولكن يمكن أن يحدث عدم الرضا من النتائج النهائية لإختلاف وجهات النظر بين المريض والطبيب كأن يقوم الطبيب بإزالة كمية قليلة من دهون الجفن مع الإبقاء على كمية أكبر في حين أراد المريض إزالة كمية أكبر أو العكس، فالتجميل لمنطقة العين ليس له قواعد طبية أو نسب رقمية حاكمة بل يعتمد على خبرة الطبيب في التوفيق بين شكل العين وباقي أجزاء الوجه.

وعلى جانب آخر يمكن أن يتوقع الطبيب حدوث نزيف أثناء العملية أو بعدها وخاصةً مع المرضى الذين يتناولون أدوية لسيولة الدم، لهذا يُحتاط لهذا الأمر بوقف تناول أدوية السيولة قبل إجراء العملية بفترة زمنية كافية لا تقل عن أسبوعين، أيضًا يُحذر على المرضى تناول فيتامينات الأوميجا 3 قبل الجراحة بيومين على الأقل.

كم الفترة الزمنية للتعافي من جراحات تجميل الجفون؟

يحدث بعد أية جراحة تجميلية لمنطقة العين تورم يدوم لمدة تتراوح بين 5 أيام إلى أسبوع، كما تظهر حول العين بعض الكدمات الخفيفة والتي تدوم لـ 10 أيام، وبذلك يمكننا القول أن فترة الإستشفاء بعد العملية لا ينبغي أن تزيد عن 10 أيام، وينصح المرضى دائمًا بعدم التعرض للشمس نهائيًا خلال هذه الفترة.

هل توجد فئات عمرية لا يصلح معها إجراء جراحات تجميل الجفون؟

عادةً ما يفضل إجراء العمليات الجراحية التجميلية أيًا كان نوعها للفئات العمرية الأكبر من 21 عام ولا يُحبذ إجراءها لفئات عمرية أقل، وهذا لا ينفي سهولة جراحات تجميل الجفون وبساطتها، كما أنها تتم تحت التخدير الموضعي وليس الكلي.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: