هل جراحات العمود الفقري تُسبب الإعاقة .. إخصائي يجيبنا

جراحات العمود الفقري

تنتشر العديد من الإشاعات والأقاويل حول العمليات الجراحية، وهو ما يؤدي إلى خوف الكثيرين من إجراء تدخل جراحي ظنًا منهم أنهم عند إجراء أي عملية تزداد الحالات سوءًا، وبالأخص جراحات العمود الفقري التي أدت إلى ظهور الكثير من الشائعات أدت إلى خوف ورعب كبير من إجرائها.

فهناك خرافات كثيرة جداً بالنسبة لجراحات العمود الفقري متداولة بين الناس كما قال أخصائي جراحة الأعصاب والعمود الفقري “د. سيوة قسيس”، وهذه الخرافات ليس لها أي أساس من الصِّحّة.

فيجب أن يتأكد الشخص من مصدر المعلومة لمعرفة كونها صحيحة أم لا، فالكثير من الناس يرفض اللجوء لعملية جراحية في مجال العمود الفقري لأنه الركيزة الأساسية لإستقامة جسم الإنسان.

وهذا ما يجعل البعض يتجنبون إجراء أي عملية جراحية إلا إذا كانوا بحاجة ماسة لها، وفي هذا السياق دائمًا ما يكون رأي الطب هو الدليل الأوضح لتفسير هذه المعتقدات.

هل جراحات العمود الفقري تُسبب إعاقة لمن يلجأ لها؟

معلومة أن جراحات العمود الفقري قد تُسبب شلل أو ما شابه هي معلومة غير صحيحة، فخطورة مثل هذه العمليات ضئيلة جدًا، وخاصة عمليات العمود الفقري في أسفل الظهر.

فالحبل الشوكي ينتهي عند البشر مابين الفقرة الأولى والثانية ولا تصل إلى الفقرات الأخيرة.

لذلك فالعمليات في أسفل الظهر لا يمكن أن تؤدي إلى شلل بسبب عدم وجود الحيل الشوكي، وأغلب عمليات العمود الفقري غير مباشرة برفع الضغط على الأعصاب، وتكون كل هذه العمليات بتكبير جيد جدًا بالمايكروسكوب أو المنظار.

وكذلك يجب أن يعلم الناس أن الأعصاب تكون مغلفة بسائل وموجدة داخل كيس لأنها حساسة جدًا، فالإعاقات التي يمكن أن تحدث نادرة جدًا، والخطورة فقط تكون في عمليات العمود الفقري الرقبي.

وننصح الناس دائمًا بعدم الإنسياق وراء شائعات الانترنت وما إلى ذلك، كما يجب التأكُّد من مصدر المعلومة، فبعيدًا عن الشائعات والأقاويل فزيارة الطبيب المختص هي خطوة أساسية لتحديد ما إذا كان العلاج يتطلب حلًا بسيطًا أو يتطلب عملية جراحية، فحفرة الخرافات الطبية أوقعت العديد من الناس في جُحرها.

أضف تعليق