طرق توفير استهلاك الطاقة الكهربائية بالمنزل

طرق توفير استهلاك الطاقة الكهربائية بالمنزل

بات لتوفير استهلاك الطاقة الكهربائية في المنزل خلال السنوات القليلة الماضية أهمية كبيرة، فالتقليل من استهلاك الكهرباء يساهم في التقليل من الفواتير ويساهم أيضاً في التقليل من ظاهرة الاحتباس الحراري، إلا أن ما يجهله الكثير من الناس هو أنه يمكن التوفير والتخفيف من هذه الفواتير وذلك باتباع طرق بسيطة في نمط حياتنا، فما هي الطرق المبتكرة في الحفاظ على توفير المال وحماية البيئة؟ وكيف يمكننا التغيير في عاداتنا للتقليل من استهلاك الطاقة المنزلية؟

كيف يمكننا التوفير في استهلاك الطاقة الكهربائية؟

ذكرت آسل إبراهيم “مهندسة الكهرباء والطاقة المتجددة” أن التوفير في الطاقة وكفاءتها يعني استخدام طاقة أقل لتوفير نفس الخدمة المرادة، وهنا يصبح هناك فرق واضح بين التوفير في الطاقة وبين المحافظة على الطاقة التي تعني عدم استعمال الطاقة أو الضوء من الأساس، ولكن كفاءة الطاقة نعني بها ضرورة استعمال الحد الأدنى من هذا الضوء أو هذه الطاقة للحصول على نفس الخدمة أو نفس الهدف المراد، ومثال على ذلك، هو تبديل المصباح المتوهج بالمصباح الأكثر كفاءة “LED” أو مصباح الفلورسنت المدمج.

مضيفةً: هناك بعض أنواع المصابيح التي نقتني أغلبها في هذه الآونة والتي أصبحت تتجه إلى الإضاءة الأكثر كفاءة، لذلك يجب علينا عند الذهاب لأي من المحلات أو interior designers الخاصة بالمصابيح اختيار المصابيح الأقل استهلاكاً للطاقة والتي توفر لنا مزيداً من الأموال على المدى الطويل، فضلاً عن فترة حياتها الطويلة.

من أمثلة هذه المصابيح الموفرة للطاقة:

  • LED.
  • مصابيح الفلورسنت المدمجة.

الاختيار الأمثل للإضاءة

تعتمد الإجابة عن هذا السؤال على التصميم الخاص بالمنزل المراد إضاءته وما هو معدل الإضاءة الطبيعية في المكان، لذلك هناك بعض البرامج التي تقوم بعمل حسابات معينة لتحديد كمية الطاقة اللازمة لإنارة مساحة معينة في المنزل والحصول على الإضاءة المثالية بهذا المكان، وهذا كله يعتمد كما ذُكر سلفاً على تصميم المنزل وماهية الإضاءة الطبيعية اللازمة له ومدى استفادتنا منها.

هناك طرق عديدة لحساب كمية الطاقة اللازمة للمكان، ولكن بشكل أساسي يجب النظر إلى locks التي تناسب المنزل المراد إنارته، وبناءً على ذلك يتم التقرير والاختيار بين الأنواع المختلفة من أدوات الإنارة حولنا.

على الجانب الآخر، يعمل اختيار نوعية الزجاج الموجود في النوافذ أو بعض الأركان الأخرى في الحفاظ على برودة البيت بشكل أكبر، وبالتالي يقل استخدام التكييف في هذه الظروف على سبيل المثال، لذلك يجب الحرص عند اختيار نوعية الزجاج وبعض الأسس الأخرى المتعلقة بأثاث المنزل كالستائر والمواد العاكسة على الزجاج المهمة لتقليل حمل التبريد في المنزل.

هناك أنواع عديدة من الزجاج التي يمكن أن يقتنيها الإنسان من بينها:

  • Single glass وهو عبارة عن لوح زجاج واحد.
  • Double glass أو لوحين من الزجاج بينهما مادة عازلة أو هواء والتي تحسن من العزل وتمنع انتقال الحرارة إلى خارج المنزل أو من داخله.
  • الإطار المطاطي للزجاج والذي يجب فحصه بشكل دوري للتأكد من كفاءة عمله وأنه يؤمِّن العزل المطلوب داخل البيت.

أكثر الأدوات المنزلية استهلاكاً للطاقة

هناك ٣ محاور رئيسية نستهلك فيها الكهرباء وهي:

  • التبريد والتدفئة.
  • الإنارة.
  • المعدات الكهربائية الموجودة في المنزل.

الجدير بالذكر أن أكثر هذه المحاور استهلاكاً للكهرباء بدرجات عالية هي التبريد والتدفئة لأنها تستهلك ما يقرب من ٤٠٪ من الطاقة المنزلية أو تشكل أكثر من ٤٠٪ من فاتورة الكهرباء إن جاز التعبير، لذلك لابد لنا من الانتباه إلى التعديلات السلوكية التي نقوم بها حتى نقلل من استهلاك الكهرباء عبر التدفئة والتبريد.

على سبيل المثال، في فصل الشتاء وأثناء البرد القارس يجب علينا عدم رفع درجة الثرموستات التي تستهلك تلقائياً طاقة أقل حينئذ لتدفئة البيت، مع مراعاة أن درجة الحرارة ٢٤ مئوية أو أعلى هي درجة الحرارة مناسبة للتدفئة المنزلية داخل الغرف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error:
انتقل إلى أعلى