توسع الشريان الأبهر

الشريان الأبهر ، Aorta ، صورة
الشريان الأبهر – ارشيفية

توسع الشريان الأبهر يصيب كبار السن بنسبة 5%، يتحدث الدكتور “أمير ملكاوي” استشاري جراحة الأوعية الدموية التداخلية خلال برنامج دنيا يا دنيا عن تمدد الشريان الأبهر وانه من الأمراض الخطيرة التي يمكن أن تؤدي إلى انفجاره وأحيانا إلى الوفاة، غير أن تمدد الشريان الأبهر يكون تدريجياً وبشكل يمكن مراقبته وإصلاحه إذا تجاوز الحد، وقد تناول د ملكاوي الاجابة على التساؤلات التالية:

لماذا يسمى التوسع في الشريان الأبهر بالقاتل الصامت؟

لأن أعراضه لا تظهر إلا في مراحل متأخرة، فالمريض لا يعرف أنه مصاب بالمرض إلا في مرحلة متقدمة من المرض وتكون نتائجه كبيرة ممكن أن تؤدي إلى الوفاة.

ما هو الشريان الأبهر ؟

هو أكبر شريان بالجسم وهو الشريان الرئيسي الذي يخرج من القلب ويغذي جميع أعضاء الجسم من الرأس إلى القدم، ويوجد في منطقة الصدر والبطن ويتفرع إلى الرجلين فإذا أصاب هذا الشريان خلل فأنه يؤثر بشكل سيء على جميع أعضاء الجسم وهو يشبه الماسورة ويكون قطره حوالي 1.5 إلى 2 سم، في الرجال 2 سم والسيدات أقل، ويصبح الشريان أكبر عندما يتقدم العمر، فإذا زاد عن 2 سم فيكون الشخص مصاب بتوسع الشريان الأبهر ويمكن أن يكون التوسع في منطقة الصدر أو البطن.

ما هي النتائج المترتبة على اتساع الشريان الأبهر؟

عقد اتساع الشريان الأبهر يحدث خلل في الوعاء الدموي نفسه فيؤدي إلى ضعفه وزيادة الضغط عليه وبالتالي يحدث ضغط على الأعضاء الأخرى فيؤدي في آخر الأمر إلى ضعف وفشل الوعاء الدموي ونزيف داخلي، وكونه شريان رئيسي فيكون النزيف شديدا ويؤدي إلى الوفاة سريعاً.

ما هي أعراض توسع الشريان الأبهر ؟

يوجد بعض الأشخاص أكثر عرضة لتوسع الشريان الأبهر مثل الأشخاص الحاملين للمرض وراثيا وكبار السن الأكثر من سن الستين عاما حسب الدراسات، والأشخاص المدمنين، والمصابين يتصلب الشرايين وضغط الدم المرتفع وتكون أعراضها كما يلي: ألم في البطن والظهر، وشعور بعض الأشخاص بوجود كتلة داخل بطنه خاصة الشخص الضعيف.

التشخيص: سهل نسبيا يجب على الدكتور أن يعالج المريض حسب درجة التوسع، عندما يكون درجة التوسع أقل من 5 سم يمكن متابعة المريض من خلال علاجه بالأدوية وعلاج الأمراض التي تصيبه مثل الضغط أو مشاكل في القلب وفحصه بشكل دوري من خلال ultrasound كل ستة أشهر أو سنة، أما إذا كانت درجة التوسع أكبر من 5 سم فيلزم عمل صورة طبقية والتفكير بالعلاج النهائي والطرق البديلة لعلاج توسع الشريان الأبهر الطرق الاعتيادية في علاج توسع الشريان هي الجراحة وهي طريقة ناجحة، فهي تجرى من عشرات السنين ونتائجها ممتازة، ولكن ليس كل مريض يتحمل الجراحة لذلك توجد جراحة بديلة وهي العلاج بالدعامات الشريانية عن طريق القسطرة.

ما هي الدعامات الشريانية؟

هي عبارة عن شبكة مغطاة بمادة معينة يتم إدخالها إلى الجسم عن طريق فتحة صغيرة في الشريان في منطقة الفخذ، وفي كثير من الأحيان يكون المريض مستيقظا لذلك تكون الأعراض الجانبية في القترة الأولى خلال 30 يوم أقل من العملية الجراحية ولكن يلزمها متابعة.

ويجدر بالطبيب الذي يجرى عملية القسطرة، أن يكون طبيب جراحة أوعية دموية ويكون لديه خبرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: