تقوية المناعة بالأغذية لكبار السن

تقوية المناعة بالأغذية

يتخيل بعض كبار السن أن مرض كورونا مقصور في الإصابة عليهم فقط، ويعود تأثيره على صحتهم بصفة خاصة ويقضي على جهاز المناعة لديهم، لذا كان يجب توعية كبار السن وتوجيههم للإرشادات المهمة التي تقيهم من الإصابة بفيروس كورونا، وتعزز جهاز المناعة لديهم، بأبسط الأمور والتي يمكن أن نحرص عليها يوميًا، وذلك عن طريق التغذية التي تلعب دورًا مهمًا في تعزيز الجهاز المناعي والحماية من الإصابة بفيروس كورونا.

فيتامينات ومعادن يجب التركيز عليها لتقوية مناعة كبار السن

تخبرنا الدكتورة (ربى مشربش، أخصائية تغذية علاجية) بأن الجهاز المناعي يتكون من جهاز وقائي خارجي؛ يتمثل في: الجلد الذي يقي الجسم من دخول البكتريا والفيروسات إلى الأعضاء الداخلية، إلى جانب الفم والأنف، والجهاز التنفسي والهضمي والمخاط الذي يساعد على التقاط الميكروبات التي تدخل الجسم ويمنعها من الدخول إلى الأعضاء الداخلية.

وإلى جانب الجهاز الخارجي الذي يمثل خط الدفاع الأول للجسم، هناك خطوط دفاعية في داخل الجسم، مثل: الخلايا التي تحاول إمساك الفيروسات والبكتريا والقضاء عليها، وإن لم تستطع، فهناك خلايا اسمها (T- cells)، و (B- cells) تقوم بهذه المهمة.

وفيروس (كورونا) عبارة عن (RNA) يحيطه غلاف، هذا الغلاف مكون من بروتين ودهون، ويكون ميتًا لا يتكاثر طالما أنه خارج الجسم، لذا لابد أن يدخل الجسم حتى يستولى عليه ويتكاثر ويزيد حجمه.

وكبار السن، أي الذين يصل أعمارهم فيما فوق ٦٠ أو ٦٥ سَنة، تقل كفاءة جلودهم، فلا تكون كالشباب، إلى جانب الشهية التي تقل، وبالتالي يقل شرب السوائل، والمخاط الذي هو عبارة عن مياه، ولابد من التذكير أن ٧٠٪ من الجسم عبارة عن مياه.

واقرأ ما قد يُفيد عن تقوية المناعة بالأغذية

وعلى ذلك فإن أول خط دفاع يمكن عمله لكبار السن، هو التغذية، فلابد الاهتمام بالتغذية لكبار السن، لأن الجهاز المناعي يتكون من إنزيمات وبروتينات يكون مصدرها الأكل الصحي الذي فيه طاقة والبروتين.

وإلى جانب التغذية السليمة لابد من توافر المياه، والحرص على الابتعاد عن الوجبات السّريعة التي تأتي من خارج من البيت، بل يُفضل أن يكون الأكل المقدَّم لهم معمول في المنزل، ويُنصح أيضًا بالابتعاد عن الحلويات وغيرها من الأشياء المضرة.

ومن الممكن أن يتم عمل أكلات في البيت يدخلها السوائل، بحيث تدعم الجسم بهذه السوائل، مثل: شوربة الخضار عليها بعض البروتين كالحمص والعدس، وكلها مصادر للبروتين، وبذلك يمكن تعزيز الجهاز المناعي عند الكل، لا سيما عند كبار السن، لأنه بهذه الطريقة يمكن تعويض المياه والسوائل والأكل.

الأعشاب لا تقضي نهائيًا على الفيروس، ولكن لا مانع من تناولها لتعزيز الجهاز المناعي، مثل: شرب الكمون، والينسون، والقرفة، وغيرها من الأعشاب المفيدة التي تعمل على إدخال السوائل إلى الجسم.

وهناك عدد من الفيتامينات والمعادن المهمة: كفيتامين (سي) الذي يمكن الحصول عليه من الجريب فروت، العنب، والفلفل، والبرتقال. والابتعاد بقدر الإمكان عن المكملات التي تُستنزف بكميات هائلة لطالما يمكن أخذ هذه الفيتامينات من مصادر طبيعية.

وفيتامنين (أ) مهم جدًا لتقوية المناعة، وهو موجود بالجزر والخضار الورقي، وبالبيض، والحليب، وكلها أيضًا من مصادر البروتين.

ويُنصح لكبار السن بوجه خاص أن يلتزموا الإجراءات الوقائية، فيحرصوا على غسيل الأيدي بالماء والصابون، لأن هذا الفيروس يتحلل بالكحول وبالغسيل الدائم للأيدي، ولابد من الحرص على تعقيم الأشياء المستخدمة لعمل الأكل.

أضف تعليق