تطبيق مفهوم التفاؤل وطرق التعامل مع الأشخاص السلبيين

صورة , الأمل , مفهوم التفاؤل

يُعد التفاؤل من الصفات الرئيسية التي تتسم بها أي شخصية حيث تهتم هذه الشخصية بزرع الأمل من خلال التفاؤل الذي يعمق الثقة بالنفس ويحفز على النشاط والعمل، وهذه جميعها عناصر لا غِنى عنها لتحقيق النجاح.

يعتبر التفاؤل كذلك تعبيراً صادقاً عن الرؤية الإيجابية للحياة، فالمتفائل ينظر للحياة بأمل وإيجابية للحاضر والمستقبل عكس المتشائم الذي لا يرى فقط الأسود أسوداً إن صح التعبير وإنما هو أيضاً يرى الشيء الجميل قُبحاً والفرح ألماً.

ما هو مفهوم التفاؤل؟

تقول الأستاذة مريم محمد الحمادي ” مدرب معتمد في تطوير الذات ” أن مفهوم التفاؤل صار مؤخراً مفهوماً دارجاً مثلما رأينا كذلك بعض الكلمات الأخرى كالوعي والتطوير وغيرها من الكلمات أو المفاهيم الأخرى.

تختلف تفسيرات كلمة التفاؤل من شخص لآخر حسب طبيعة كل إنسان وثقافته ومخرجاته التي يظهر بها في الحياة، ولكنني أرى من وجهة نظري أن التفاؤل هو القدرة الذاتية عند أي شخص كان لتحويل أي موقف إيجابي أو سلبي أو مؤلم أو سعيد إلى شيء يعود بالنفع عليه في هذه الحياة، أو بعبارة أخرى يمكننا تعريف التفاؤل بأنه القدرة على تحويل الألم إلى أمل، لذلك فإنني أعتبر التفاؤل بمثابة أسلوب حياة يجب علينا جميعاً اتباعه وهو من المكونات التي في حال تعميقها في داخلنا تظهر للناس، ومن ثم يمكن التعرف على الشخص المتفائل من نظرات عينه البشوشة والسعيدة أو كما يقال ” سيماهم في وجوههم “، وبمجرد وجود هذا الشخص المتفائل بيننا يعطينا طاقة أو هالة من الجمال تجعلك تستقبل يومك بأسلوب مختلف.

كيف يمكننا تطبيق مفهوم التفاؤل دون مبالغة أو تزييف؟

دعونا نتفق بأن كل شعور يمر به الإنسان يمر بعدة مراحل، أوله فكرة التي تقودنا إلى شعور ثم إلى ردة فعل ومنها إلى أفعال، وبالتالي فإن هذه الفكرة تُخزن في اللاوعي الموجود عند الإنسان لتتمكن بعد ذلك من إنارة حياة الإنسان وتجعل ابتسامته موجودة دائماً على وجهه أو بإمكانها أن تكون سبباً في إخفاقات وإحباطات ليدخل بها الإنسان حينئذ في دائرة أمراض داخلية ونفسية لا تنتهي.

في الوقت الحاضر، أصبح هناك العديد ممن يتشدقون بمفهوم التفاؤل ويصفون أنفسهم به معللين ذلك الشعور بالتفاؤل كونهم قرأوا شيئاً ما تسبب في شعورهم بهذه الحالة، ولكن على الجانب الآخر يُعد التفاؤل أمر مختلف عن هذا التفسير الذي يصفه البعض لأن التفاؤل هو أن نرى حسن الظن في كل مجالات حياتنا وهو نتاج ثقتنا الكبيرة في أنفسنا وفي خالقنا عز وجل الذي وضعنا في هذه الحياة لخدمة وتعمير الأرض ولم يخلقنا للألم والعذاب، لذلك يجب علينا النظر إلى المآلات الإيجابية التي تسوقها لنا أقدرانا حتى وإن كانت تلك الأقدار سلبية في حد ذاتها، وهنا تكمن أهمية الثقة في كافة الأقدار التي تأتينا من رب العباد لأن الشخص المتفائل يرى الفرصة في كل مشكلة يمر بها في حياته على عكس المتشائم الذي يرى المشكلة في كل فرصة.

ما هي السلوكيات التي من خلالها يمكن أن نزيد شعورنا بالتفاؤل؟

من الأسباب التي تجعلنا نحدد نظرتنا للحياة هي معتقداتنا الداخلية لأننا تربينا بطريقة مختلفة عن ما تربى بها أبنائنا، ومن ثم يجب علينا تربية أبنائنا اليوم بطريقة مختلفة عن ما تربينا عليه مع مراعاة الأصول الثوابت التربوية المشتركة بين كافة الأجيال.

من أهم هذه السلوكيات التي يمكن أن نزيد بها الشعور بالتفاؤل هي:

  • التربية السليمة.
  • العوامل والظروف الطبيعية التي نمر بها.
  • الثقافة الخاصة بأي منا.
  • التعامل الخارجي عبر وسائل التواصل الاجتماعي أو وسائل الإعلام.

ومثال على ذلك، أسمائنا في حد ذاتها التي قد تكون مفتاحاً للتفاؤل عند البعض حيث أن كلانا له من اسمه نصيب كما يرى البعض.

أضافت ” الحمادي “: يعتبر التفاؤل اختيار شخصي للإنسان حيث يقرر الشخص إما أن يكون متفائل وسعيد ومتصالح مع نفسه أو أنه يسلك مسلك التشاؤم وإظهار الخطأ في كل شيء، وهذا يفسر لنا مرور بعض الأشخاص الغريبة التي قد يرى بعضها الورد من حوله ولكنه سرعان ما ينتقد لون هذه الورود دون أن يتقبلها على حالتها ليراها جميلة كما هي، وهذا يدعونا إلى حتمية تقبُّل الأشياء الإيجابية والجميلة من حولنا دون أن نسعى جاهدين لإخراج نواقص تلك الأشياء الجميلة لأن رؤية تلك الأشياء المبهجة من حولنا منتقصة قد يكون نتيجة وجود نقص في اللاوعي الموجود في ذواتنا نحن، وهذا يقودنا إلى مفهوم اللاوعي الذي يُعد قوة جبارة تؤثر على معتقداتنا وحياتنا وحتى على سلوكياتنا اليومية لأننا في لحظة الوعي جميعنا جيدون وجميلون بينما في لحظة اللاوعي نتخلص من الوجه الجميل وتظهر الحقيقة فيه، ومثال على ذلك لحظة العصبية التي يظهر فيها الإنسان على حقيقته الجميلة أو المغايرة لذلك.

يجب علينا تذكير أنفسنا دائماً بجمال الحياة وجمال المواقف، والأهم من ذلك أن ندرك أن كل لحظة نمر بها هي في النهاية لحظة مرحلية لفترة قصيرة وستنتهي وبالتالي سيعود الأمل بداخلنا مرة أخرى.

كيف يمكن التوازن بين مفهوم التفاؤل والواقعية؟

دعونا نتفق أن الله عز وجل لم يخلق لنا هذه الروح لنعذبها في هذه الحياة، لذلك فإن المكان الذي لا نشعر فيه بالراحة يجب علينا الخروج منه على الفور، كما يستوجب علينا غلق النافذة إزاء الجو الذي يخنقنا مهما كان هذا الجو جميلاً، لذلك ننصح الجميع بهذا القول ” ذاتك ثم ذاتك ثم ذاتك “، أو” أنا ومن بعدي العالم ” لأن الحفاظ على صحتنا النفسية الداخلية سينعكس حتماً علينا من الخارج، فلماذا نضع أنفسنا في حيز ما كما السجناء؟

إن أشجع لحظة يمر بها الإنسان يوم يضع نفسه أمام المرآة ويقوم بمواجهة نفسه وذاته ليقوم بعدها بالتعرف جيداً على الآخرين من حوله ومن ثم ينجح في إقامة علاقات ناجحة معهم قائمة على الإيجابية والتفاؤل في المقام الأول مع استعمال سلوك التجاهل الذي يخلق لنا راحة نفسية عجيبة تجاه أي شيء يسبب لنا الألم في هذه الحياة ويمنعنا من التمتع بهذه الحياة سعداء، كما أن التفكير كثيراً في كل ما يخفيه الآخرون تجاهنا يجعلنا نشعر بالألم والحزن ونخسر الكثير من راحتنا وسعادتنا النفسية نتيجة لتفسيرات قد لا تمت بالواقع بصلة، لذلك أقول لك ” تجاهل وعش حياتك بسعادة ” لأنك في النهاية أنت من سيواجه نفسك وفي يوم من الأيام ستكون وحدك، ومن ثم فمن الجميل أن تصادق نفسك وتحافظ على هذا الشيء الجميل بداخلك.

كيف يمكن التعامل مع الأشخاص السلبيين؟

إن أسلم طريقة للتعامل مع الشخص السلبي الذي تقع كلماته السلبية على آذاننا وقع المدفع هي تقبله كما هو لأننا قد نُجبر على التعامل مع مثل هؤلاء الأشخاص يومياً، كما أنه في علم الجذب والطاقة فإن الشيء الذي نحاربه يعود لنا مرة أخرى.

على الجانب الآخر، يجب أن يتفهم الإنسان من داخله رسالة الله إليه من وجود كل شخص من حوله أو موقف ما يمر به في حياته مع مراعاة أنه كلما أرسلنا رسائل طاقة وحب لمثل هؤلاء الأشخاص السلبين فإنها تعود إلينا مرة أخرى في صورة حب أيضاً، لذلك من المستحيل أن نعطي شخص ما المحبة والود ويقوم بإعطائنا الكُره والذم والإساءة إلا إذا كان هذا الإنسان يمر بالعديد من الضغوطات والآلام، وهنا يستوجب علينا التماس العذر له وقبوله ببساطة لأنه سيتغير حتماً مع مرور الوقت لأنه بشر في نهاية الأمر وليس حجراً كما يظن البعض.

أردفت ” الحمادي “: إننا لا نعني بأن الإنسان المتفائل بالضرورة يستوجب عليه الحزن أو التعرض للألم وإنما يمكن لهذا الشخص المتفائل أن يحزن ويغضب ويتقوقع بصورة طبيعية ولكنه قد يختلف عن غيره من البشر في أن هذا الشخص يتقبل الأمور ببساطة أكبر أو يؤمن بالقول “let it go” أو ” دعها تأتي كما هي ” في لغتنا العربية.

يمكن للمتفائل كذلك أن يتعرض للعُزلة التي بها بعض من الجمال أحياناً وتجعلنا نرى أنفسنا ونحبها ونتقبلها كما هي ثم بعد هذا التقبل نُنحِّي جانباً من أنفسنا الأمور أو الأشياء التي لا تتوافق معنا، لذلك نرى بعض الأشخاص قد بدأوا عملية تغيير أنفسهم بعد سن الخمسين على الرغم أنه من الأجمل أن نبدأ في التعرف على ذاتنا مبكراً ومحاولة تغييرها للأفضل في وقت مبكر أيضاً.

وختاماً، من الضروري أن نعيش لحظاتنا الإنسانية كما هي كلحظة الغضب والحزن والشعور بالعزلة والضيق وغيرها.

إلا أن هذه اللحظات المؤسفة في حياتنا لا يستوجب أن تأخذ وقتاً طويلاً من حياتنا مثلما نرى في بعض الأشخاص الذين يعيشون في ألم فقدان أشخاص أعزاء عليهم شهور وسنوات وهو ما يمكن أن يؤثر سلباً على صحتهم النفسية والعضوية، حيث يمكن أن تُخزن تلك المشاعر السلبية في الكبد أو الكُلى أو القلب، لذلك فإن معظم الأمراض المستعصية داخل الجسد تأتي نتيجة أسباب أو مشاكل نفسية ناتجة عن تلك المشاعر السلبية التي تخترق 7 طبقات موجودة في الجسم حتى تصل للعضو الذي تُخزن به وتؤثر عليه، ويمكن تفادي هذه المشاعر السلبية عن طريق التنحي جانباً عن التفكير في الماضي ولحظاته المؤلمة وإنما يمكننا عيش الحاضر في أبهى صوره والتمتع باللحظة ذاتها دون أن نفكر أيضاً في التفكير في المستقبل أكثر من اللازم لأن هذا المستقبل في كلمة بسيطة هو بيد الله عز وجل وحده.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: