أسباب تشمع الكبد وأعراضه وعلاجه

الكبد ، تشمع الكبد ، اعتلالات الكبد ، الفشل الكبدي

ما طبيعة وظيفة الكبد داخل جسم الإنسان ؟

يقول د. محمد رشيد ” استشاري امراض الجهاز الهضمي والكبد “، بأنه لاشك بأن الكبد من أهم الأعضاء في جسم الإنسان حيث أنه لا يوجد آلة من الممكن أن تعوض وظيفة الكبد مثل غسيل الكلى الذي من الممكن أن يعوض وظيفة الكلى فهو عنصر مهم جداً في الجسم، والكبد له وظائف متعددة منها التخلص من السموم الموجودة في الجسم الناتجة من العملية الغذائية.

وتابع، بأن الإنسان ممكن أن يعيش بنحو 30 أو 40 % من الكبد حيث أن هناك أشخاص يقوموا بالتبرع بجزء من الكبد الخاص بهم لأشخاص لديهم مشكلة في الكبد.

والكبد لديه عدة مميزات رائعة منها أنه يقوم بتصليح ذاته بذاته، فهو من الأعضاء التي لديها قدرة هائلة في ذلك بغض النظر عن حالة الشخص سواء كان الشخص يتبع أدوية أو يشرب كحوليات أو لديه أمراض مزمنة في القلب، فدائماً هناك عملية مستمرة لتصليح الكبد بشكل عام.

والكبد أيضاً من الممكن أن ينمو مرة أخرى في حالة كان المريض أراد أن يتبرع، فهو يكون على دراية بأنه من الممكن أن يصل الكبد بعد تبرعه لكامل صحته وطاقته.

ما هو تشمع الكبد ؟ و ما سبب و نتيجة التشمع ؟

وضح الدكتور، بأن تشمع الكبد هو نهاية المطاف للإلتهابات أو الأمراض المزمنة في الكبد، ولا يحدث هذا إلا بعد مرور سنوات من بداية المرض، فهو بمعنى آخر تليف الكبد أي تحول الكبد من شكل أملس إلى شكل صلب به ندبات و تليفات ويصغر حجمه، فبالتالي يفقد جزء من وظيفته.

وتشمع الكبد يمر بأربعة مراحل، والمرحلة الرابعة هى مرحلة تشمع الكبد ويستطيع المريض أن يتعايش به لعدة سنوات مثل المرضى بالفشل الكلوي أو فشل في القلب.

فمن الممكن ألا يصل المريض إلى مرحلة تشمع الكبد إذا أمتنع عن أسباب تشمع الكبد ومنها شرب الكحوليات، فلا بد من حساب الكحوليات التي تدخل جسم الشخص، فمثلاً للرجال لا يجب أن يدخل أكثر من 20 وحدة كحول في الأسبوع وللنساء 11 وحدة في الأسبوع.

ويعتبر زيادة الوزن مشكلة كبيرة حيث تتراكم الدهون على الكبد وتؤدي إلى إلتهابات في الكبد مما تؤدي إلى تشمع الكبد لذا فلا بد من تخفيف الوزن وتخفيف الكوليسترول وضغط الدم بالإضافة إلى الأدوية المزمنة وأيضاً الأمراض المعدية مثل الهيباتايتس ب وسي وهذه الأمراض لها علاج فعال.

هل تشمع الكبد داء بلا دواء ؟ وما أعراض التشمع ؟

أجاب د. محمد، بخطأ هذا المفهوم فمرض تشمع الكبد بالفعل له علاج حيث أن الكبد في هذه الحالة ما زال يقوم بوظيفته، فالجزء الذي به تشمع هو الذي تقل وظيفته ومن الممكن أن يعود إلى حالته الطبيعية إذا كان في مراحله الأولى أما اذا وصل إلى مراحل متأخرة لا يعود إلى حالته الطبيعية ولكن ممكن للجسم بالإعتماد على هذا الكبد المتشمع لفترات طويلة أما إذا وصل التشمع في الكبد إلى تشمع شديد فالعلاج عند هذه الحالة يكون زراعة كبد، ولكن أيضاً ليس كل مريض لديه تشمع كبد يحتاج إلى زراعة كبد لذا فالتشمع هو مرض خطير ولكن له علاج دائماً.

و أشار الدكتور، إلي أن أعراض التشمع في المراحل الأولى لا تبدو واضحة، وتدل على مرض التشمع أما في المراحل المتقدمة تظهر عدة أمراض مثل النزيف وسوائل في البطن.

و أنهى الدكتور، حديثه بضرورة متابعة الشخص لوزنه على الأقل مرة في الأسبوع حيث أن كتلة الجسم يجب أن تكون بين 22 و 24 فزيادة الوزن يتم التخلص منها عن طريقة الذهاب إلى أخصائي تغذية و التقيد بوحدات الكحول للرجال و النساء أسبوعياً السابق ذكرها.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: