تزكية النفس: أهميتها وكيفية العمل عليها

إن تزكية النفس، تطهيرها من الدنس الذي يعلق بها، هو مشروع العمر كله. ولذلك قال الله -تعالى ذِكرهُ- في سورة الشمس، بعد أن أقسم بالكون كله (قد أفلح من زكاها وقد خاب من دساها).

تزكية النفس

وتزكية النفوس بالأخلاق والطبائع الجميلة هي صناعة العمر؛ وكيف نصنع ذلك في نفوس أبنائنا؟ كيف الأبناء تنتقل إليهم الأخلاق الجميلة؟ كيف تُزكَّى نفوسهم؟ كيف يرثون الأخلاق الراقية؟ أخلاق محمد عليه الصلاة والسلام.

أجمل طريقة لاكتساب الخلق أن يرى أبنائنا الأخلاق واقعًا مشاهَدا أمام أعينهم في البيت.

نعم، إذا أردت أن تأمر بمعروفٍ فلابد أن يروك، إذا أردت أن تنهى عن خُلقٍ لابد من أن يروك تتجافى وتبعد عنه.

أن بعضنا في البيت يلعن ويشتم ويغضب ويريد من أبنائه أن يبتسموا ويتنادوا بالكلام الجميل؛ كيف هذا؟

الذي يضع الشوكة ويبذره لا يحصد إلا شوكا.

تزكية النفس

إن حسن الخلق هو أجمل دروس الحياة التي نعطيها أبنائنا، فبعضنا أهم ما لديه أن يتخرج الابن من الثانوية العامة بمستوى كذا، وأن يأخذ في القياس وفي التحصيل كذا، وأن يدخل الجامعة كذا.. جميل هذا كله؛ لكن إن لم يكن هذا كله وهو يملك الأخلاق، فكُل علمه في حياته جهلٌ لا يضر وعلم لا ينفع.

تزكية النفوس في الإسلام

الله جل وعلا عندما أرسل الأنبياء جعل من مقاصد بعثتهم تزكية النفوس. فقال تعالى في الآية ٢ من سورة الجمعة (هو الذي بعث في الأميين رسولا منهم يتلو عليهم آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة).

التزكية هي تنقية النفس؛ وكل واحد منا لديه طبائِع وخِصال وخِلال وسجَايا لا يرضاها، ومن حوله لا يرضونها؛ إذًا ماذا أصنع؟

الحبيب عليه الصلاة والسلام يقول (إنما العلم بالتعلم، وإنما الحِلم بالتحلم، ومن يتحر الخير يعطه، ومن يتق الشر يوقه).

نصائح للآباء والامهات

لذا، نقول لبعض الآباء والامهات الذين يخشون ويشتكون، يقولون إن أبناءنا إن خرجوا من عندنا أتوا بأخلاقٍ سيئة، فليكن في بيتك “الفلتر” -إن صحَّت التسمية- كجهاز التنقية.

ألسنا إذا عادوا إلى البيت وقد اتسخت ثيابهم نغسلها؟ فلا أجمل أن نغسل الفِطَر إذا تلوثت، وأن نرُد الفضائِل إذا بُعثرت وأن نطهر اللسان إن انغمس في وحل الكلام المشين وكلام الفُحش.

وقد يقول قائل “الأمر صعب”؛ نعم هو صعب لكن التزكية نوع من أنواع الجهاد في سبيل الله. فاصبروا أيها الآباء والأمهات، وصابروا ورابطوا واسألوا الله لأبنائكم حُسن الخلق وادعو لهم، ليس فقط أن يُصبحوا أطباء ومهندسين ومراكِز عُليا فقط؛ ادعوا لهم أن يحسن الله أخلاقهم كما حسَّن خلقهم.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

pinterest-site-verification=31db5aca8d45215a650c9e8e05256250
error: