الوقاية من آلام الرقبة

آلام الرقبة , صورة , رجل , ألم
آلام الرقبة

ما سبب الانتشار الواسع لظاهرة آلام الرقبة ؟

أوضح “د. طارق رسلان” (استشاري الأمراض العظمية وجراحة العظام والطب الرياضي) أن السبب وراء آلام الرقبة ينقسم إلى سبب وظيفي وسبب عضوي، السبب الوظيفي هو ما يحدث من تطور حضاري بالحياة وظروف العمل المكتبية وجميع أنواع الضغوط الحياتية والعملية مما يستدعي الجلوس بطريقة معينة كالجلوس على أجهزة الحاسوب مما يؤدي إلى زيادة الإجهاد على الرقبة. أما السبب العضوي فهو يشمل كل ما يتعلق بأمراض العمود الفقري التي تنتقل إلى الرقبة وتؤدي إلى تقلصات عضلية، وأيضاً أمراض العيون وأمراض الأذن التي قد تؤثر بشكل كبير.

ما السبب في مصاحبة الصداع لآلام الرقبة؟

تابع “رسلان” أن عضلات الظهر يكون ارتكازها عند الرقبة، ويوجد عصبين في أعلى الرقبة في الجهة الخلفية من الدماغ وفي حال حدوث تشنج عضلي فإنه يقوم بالضغط على الأعصاب مما يجعل الشخص يشعر بالثقل في أسفل الدماغ مصحوباً بصداع.

ما النصائح الذي يمكن أن يتبعها الشخص للتخفيف من آلام الرقبة؟

أوضح “د. طارق” أن أوجاع الرقبة أو أوجاع العمود الفقري لا تأتي من أسباب خارجية بحيث تنتهي بمجرد أخذ الدواء، فأوجاع الرقبة متعلقة بنمط الحياة اليومية فالوقاية منها تكون باتباع التمارين الرياضية خاصةً تمارين الشد وتحريك الرقبة بين الحين والآخر. ولكن لابد أن يقوم الشخص بهذه التمارين بشكل سليم وتحت إشراف أخصائي علاج فيزيائي حتى لا تؤدي إلى نتائج عكسية وفرط إجهاد لعضلات الرقبة.

أما عن ممارسة اليوجا فأكد الطبيب على أن مثلها مثل أي شيء يفيد ولكن إلى حد معين، فلابد أن تتم وفق خطة مدروسة وبطريقة معينة وإلى الحد المناسب الذي يتقبله جسم المريض.

ماذا عن علاج آلام الرقبة؟

أكد “د. رسلان” أن المسكنات لا يُنصح باستخدامها إلا في الحالات الحادة، لكن الأساس في علاج آلام الرقبة هو علاج فيزيائي والراحة والتدفئة والمتابعة مع أخصائي العلاج الفيزيائي.

أضف تعليق