الوعود.. ثروة جديدة!

«الوعود هي كل ما تملك. فتمسك بها جيدا». يبدو أن هذا هو حظنا في هذه السنة الجديدة كما في كل سنة، فلا الوعود تتوقف ولا تطبيقها يتم، والتمسك بها ومضغها هو قدرنا الوحيد ومن ثم نسيانها.

لن أتوانى عن الاستثمار في بورصة للوعود الوزارية لدينا لأنها ستكون مربحة بالتأكيد، ولن تتراجع أبدا مع ازدهار عملتها وقوة المضاربة عليها، فتصريح صحفي لوزير يمنحنا فيه وعدا جميلا ناعما حاسما هو ما يجعلنا ننظر إليه بعين الإعجاب الكبير، وهل غير الوعود تفعل بنا ذلك؟.

دعونا نقوم بلعبة بسيطة وجميلة. لنتذكر كل الوعود التي منحت لنا على مدار السنوات الخمس الأخيرة، ولن أقول العشر لأني أعتقد أن قدراتنا الذهنية أقل من جمعها. ولا أزعم أني أتذكر كل الوعود بل ولا أكثرها، بل أشعر أني ممتلئ بها. وما يميز وعود وزرائنا أنها بلا تاريخ صلاحية، فهي صالحة مدى الحياة وليس لها نهاية واضحة، لا تموت. لا تتم.!

ويجب هنا أن نشير إلى وعد تمت إماتته بكل ثقة وجدارة وهو وعد السعودة. وكلي ثقة بأن وزارة العمل لن تتأخر عن منحنا وعدا جديدا يمنحنا أملا لسنوات قادمة، وأي أمل؟!

هل تعجبكم اللعبة؟ أعتقد أنها ستعجبكم. فدعونا نحصي ثرواتنا وممتلكاتنا من الوعود. قلم وعدة ورقات واكتبوا لتعرفوا أننا أغنياء وأثرياء جدا. ارسموا قائمة بأسماء الوزارات واكتبوا أمام كل وزارة وعودها وعمرها الافتراضي إن كان لها عمر. وفالكم طيب.

السعودة. الازدحام، ارتفاع الأسعار، تصريف السيول، التوظيف، الضمان، العلاج؛ هل أنعشت ذاكرتكم؟ ويجب ألا ننسى الوعود الجديدة في زحمة تدويننا للقديم.

ستجدون الكثير من الوعود. فقط وعود. وسأتضرع إلى الله أن تجدوا وعدا تم تنفيذه. وإلى أن تفعلوا أترككم مع هذه اللعبة التي لن تنتهي لأن هناك وعدا سيشرق علينا مع كل شروق للشمس.

بقلم: ثامر المحيميد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error:
انتقل إلى أعلى