الهرمونات بعد استئصال الرحم.. تدخل ضد الطبيعة

شارك عبر:

الهرمونات بعد استئصال الرحم.. تدخل ضد الطبيعة

تفاصيل الإستشارة: والدتي قد أجرت عملية استئصال الرحم والمبيضين منذ عام، وهي عمرها الآن 52 عامًا، وقد نصحها الأطباء بأقراص الهرمونات، ولكن ثلاثة من أعمام والدتي ماتوا بداء السرطان، وأخوها أصيب بورم وأجريت له علمية استئصال ونجحت، فما الحل هل تأخذ أقراص الهرمونات أم هناك حل آخر للتغلب على هشاشة العظام؟ وبارك الله فيكم، وجزاكم الله عن الإسلام والمسلمين كل خير.

الإجـابة

يقول د. محمد نورالدين عبد السلام -إخصائي أمراض النساء والتوليد-: الأخ العزيز.. نودّ بداية أن نوضِّح لك أن هرمونات المبيضين تساعد على امتصاص الكالسيوم وانتفاع الإنسان به، ولكن الله ﷻ قد قدَّر للمرأة وقتًا معينًا يقف فيه إفراز تلك الهرمونات، وهو ما نطلق عليه سن اليأس، وأي تدخل منا ضد الطبيعة التي قدرها الله ﷻ عادة يكون ذا آثار سلبية.

وفي حالة والدتك فإن عمرها الآن 52 عامًا، بارك الله لها في عمرها، وفي هذه السن كانت هرمونات المبيضين ستتوقف، ولو لم يستأصل الرحم والمبيضان فلا أنصح بأي حال من الأحوال حقنها بالهرمونات من أجل الخوف من هشاشة العظام، خاصة مع وجود تاريخ أسري للأورام الخبيثة، فتلك الهرمونات ينتج عنها في بعض الأحيان تغيرات خبيثة بالثديين، والرحم، وعنق الرحم، وجلطات بالأوعية الدموية، لا سيما الخاصة بالقلب وغير ذلك.

وإن كانت الوالدة تشكو من أعراض فقد الهرمونات، وهي عبارة عن شعور بفوران بالرأس، وعرق، وحرارة، فأطمئنك أن تلك الأعراض سوف تزول تلقائيًّا، فإن لم تكن تستطيع الصبر حتى تزول تلك الأعراض يمكنها أخذ عقار Agreal، وهي أقراص تؤخذ يوميًّا أو “يومًا ويومًا” حسب شدة الحالة، وتلك الأقراص من منتجات طبيعية، وليس بها أية هرمونات، وهي آمنة، وتستعمل علبة وتوقف العلاج 10 أيام، ثم تبدأ في العلبة الثانية، وهكذا حتى تشعر أن الأعراض لا تحدث، أما عن الخوف مما يسمَّى هشاشة العظام فلا داعي للقلق أبدًا، فقط عليها أخذ أقراص الكالسيوم، مع المواظبة على المشي يوميًّا، وسيعافيها الله ﷻ، وتتمتع بالصحة والعافية بإذنه ﷻ.

مع أطيب التمنيات لها بموفور الصحة..


شارك عبر:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error:
Scroll to Top