أثناء الاستحاضة.. يفضل عدم المعاشرة الزوجية

تمت الكتابة بواسطة:

أثناء الاستحاضة.. يفضل عدم المعاشرة الزوجية

سيدة تسأل: منذ بدأت أخذ حبوب منع الحمل التي تؤخذ مع الرضاعة وهناك دم شبه مستمر ينزل عليّ، من الممكن أن أظل يوما بدون نزول دم، ولكن بعد ذلك ينزل ثانية، مع العلم أنني آخذ هذه الحبوب من بعد “الأربعين” بشهر، أي أنني آخذها منذ ثلاثة أشهر.. فهل سيستمر نزول الدم طوال فترة أخذي لهذه الحبوب؟ وهل هناك وسيلة أحسن منها بخلاف اللولب لأني متخوفة منه جدا؟ وهل العلاقة الزوجية لا ضرر منها عند نزول الدم الذي أعتبره استحاضة —بناء على الفتاوى التي قرأتها— ؟ ولكم منا كل التقدير والاحترام.

الإجـابة

يقول د. محمد نورالدين عبد السلام «أخصائي أمراض النساء والتوليد»: نحمد الله أن جهودنا قد أثمرت توصيل الفائدة لك وللجميع إن شاء الله، داعين المولى أن يعيننا على تحقيق المزيد من الفائدة والعون لكم.

ورداً على تساؤلك نقول لك: إن حبوب منع الحمل التي تؤخذ أثناء الرضاعة هي أقراص تحتوي على هرمون البروجستيرون فقط؛ لذلك تتسبب أحيانا في نزول دم بين الدورتين. واستمرار نزول هذا الدم أمر متوقع. ولكونك مرضعا ولا ترغبين في استعمال اللولب فليس أمامك غير سبيل واحد وهو أن يستعمل زوجك الواقي الذكري، ونؤكد هنا على أنه لا بد من تفريغ الهواء من الواقي قبل استعماله ويمكن للطبيب أن يرشد زوجك عن كيفية ذلك، كما ننصحك بعدم اللجوء لاستعمال أي شيء موضعي لعدم ضمان نتائجه.

أما عن العلاقة الزوجية أثناء نزول الدم فلا ننصح بها أبداً خشية أن يتضرر زوجك من الدم، خاصة إن كان بكمية ليست قليلة. وعن الفتوى التي ذكرتها فهي تتعلق بأداء الفرائض كالصلاة والصوم ولا تعتبر فتوى لإقامة العلاقة الزوجية في وجود الدم.

مع أطيب الدعاء بموفور الصحة والسعادة.


التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: