الفترة المثالية بين الولادة والحمل مرة أخرى

صورة , الحمل , المرأة الحامل
الحمل

ما هو العمر المثالي لحمل المرأة؟

قالت “د. آلاء نداف” أخصائية النسائية والتوليد. في العادة يجب أن تبدأ السيدة في التفكير بالحمل من عمر 22 سنة حتى عمر 35 كما أن الآن أصبح هناك حمل بعد هذا العمر نتيجة تغيرات الحياة حيث قد يستوجب على المرأة في هذا العمر العمل والتعلم وغيرها ولكن يُفضل أن يكون الحمل قبل هذا العمر حيث أنه مع تقدم العمر ووصوله للأربعين فإن مشاكل الحمل تزيد وتتضاعف على المرأة الحامل.

على الجانب الآخر، تزيد مضاعفات الحمل قبل عمر 21 وقد يحدث هنالك ولادة مبكرة أو تشوه في جسم الطفل حيث أن الجسم قد لا يكون مهيأ للولادة وقد تزيد نسبة القيصرية عند الأم بصورة كبيرة، لذلك يمكن القول بأن العمر المثالي لحمل بين عمر 22 عام وعمر 35 أو الأربعين في الوقت الحالي.

ما هو الوقت المثالي بين الولادة والإنجاب مرة أخرى؟

يُفضل أن يكون عمر الطفل سنة ونصف حتى يمكن للمرأة التفكير في الحمل مرة أخرى حيث يكون عمر الطفل 18 شهر تقريبا كما أن الولادة الطبيعية تعمل على تخفيف المضاعفات للحمل القادم بعكس الولادة القيصرية التي فيها تكون الجروح غير ملتئمة وقد نضطر حينها وخلال الولادة الثانية عدم الانتظار كثيرا لانتهاء الشهر التاسع من الحمل لكي تلد المرأة الحامل خوفا من فتح الجرح الأول للولادة الأولى وقد نطر حينها إلى توليدها قيصريا.

وتابعت الدكتورة “آلاء نداف” عند الحمل بشكل سريع قبل 18 شهر من عمر المولود فإن ذلك قد يزيد من فرصة الولادة المبكرة لأن الجسم لا يكون مهيئ صحيا للحمل مرة أخرى بجانب وجود التهابات في الرحم والتي لا تعود لطبيعتها قبل سنة ونصف بعد الولادة كما أن تلك الالتهابات قد تزيد من فرص الولادة المبكرة للمرأة الحامل.

بالإضافة إلى ذلك يعمل الحمل السريع بعد الولادة على نقص الفيتامينات في الجسم حيث أن الجسم يكون في حالة لبعض الفيتامينات المهمة لصحة الجنين أهمها حمض الفوليك الذي قد يتسبب نقصه في وجود تشوهات في الجنين كما يجب مراعاة أن الأم أثناء الحمل الأول وبعد الولادة وخلال فترة الرضاعة قد لا تكون متهيئة صحيا للحمل مرة أخرى حيث أن نقص الفيتامينات والكالسيوم وبعض المعادن تزيد خلال تلك الفترة من حياة المرأة الحامل.

خلال الشهر التاسع للحمل يكون الدم 8 أو 9 بعدما يكون 12 في أول الحمل ودون أخذ الحديد بكميات مناسبة مما قد يزيد من نسبة الالتهابات من جرح الولادة بجانب زيادة فرصة الولادة المبكرة مع عدم اكتمال الجنين ونقصان في وزنه حيث يمكن أن يكون وزنه 2كيلوا لأن الغذاء قد لا يصل إليه خلال فترة الحمل بصورة جيدة.

كيف يمكن منع حدوث الحمل؟

هناك خطأ شائع بين الناس بأنه لا يمكن الحمل أثناء الرضاعة لأنه مع الرضاعة قد يحدث تبويض ويحدث الحمل كما أنه لا يوجد فترة معينة للإباضة لأن فترة الإباضة تتغير من شهر لآخر، لذلك يجب استخدام وسية منع قوية حيث أن الواقي الذكري أيضا قد لا يكون كافيا في بعض الأحيان لمنع الحمل.

وتابعت ” آلاء” يجب استخدام حبوب مانعة للحمل التابعة للحليب أو استخدام اللولب في منع الحمل وهما الوسيلتين التي يمكن أن تمنع حدوث الحمل بنسبة 99%، لذلك يجب التوعية بكيفية منع الحمل لأن الحمل المتكرر يعتبر إنهاك اجتماعي ونفسيا بجانب التأثير على صحة الأم لعدم أخذها كفايتها من الفيتامينات والمعادن مع مراعاة أنه مع الحمل المتكرر قد نتسبب في خروج أطفال أقل في الذكاء بنسبة كبيرة بسبب نقص التغذية في فترة الحمل مع وزنهم القليل بجانب مشاكل في العيون ودخولهم الخداج.

هل يعتبر خطرا على الطفل ولادته بعد إجهاض الأم؟

تعتبر الأعراض أخف على الطفل الذي يولد بعد الإجهاض ولكن يجب على الأم أن تبعد فترة الحمل مرة أخرى بعد الإجهاض بسبب وجود الالتهابات التي قد تتسبب في حدوث الولادة المبكرة كما يجب أن تحافظ الحامل في هذه الفترة على تناول حمض الفوليك لأن نقصه قد يتسبب في تشوهات في الجنين.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: