كيف نتفادى الصداع في شهر رمضان وما هي أسبابه

الصداع في شهر رمضان

يعاني بعض الأشخاص خاصة في الأيام الأولى من شهر رمضان خلال ساعات الصيام من الشعور بالصداع وذلك نتيجة التغير في النظام الغذائي والانقطاع عن الطعام لمدة تصل إلى ١٥ ساعة، لذلك يجب البدء التدريجي في تغيير الروتين اليومي قبل رمضان والتقليل من تناول الكافيين والنيكوتين حتى لا يشعر الصائم بضيق أثناء الصيام نتيجة انقطاعهم المفاجئ.

يشعر بعض الأشخاص بالصداع بعد الإفطار بسبب تناول كمية كبيرة من الطعام مما يؤدي إلى ارتفاع نسبة السكر في الدم بشكل مفاجئ والشعور بالصداع، كما أن هناك بعض أنواع الأطعمة التي تؤدي إلى الشعور بالصداع مثل الأجبان الصفراء واللحوم الباردة ومكعبات المرقة والحمضيات.

سبب الشعور بالصداع أثناء الصيام

يقول الدكتور “سامح القدرة” استشاري طب الأسرة أن هذه الشكوى متكررة في رمضان وخصوصًا في الأيام الأولى من الصيام لأن لكل إنسان روتين يومي في الأكل والشرب وتناول المنبِّهات، فعند تغيير هذا الروتين اليومي بشكل مفاجئ والانقطاع عن القهوة والشاي والمنبِّهات الغنية بالكافيين والانقطاع عن التدخين والسهر لفترات طويلة مع الاستيقاظ مبكرًا للذهاب للعمل، فهذه من الأشياء التي تؤدي إلى الصداع خصوصًا في الأيام الأولى، ولكن هذا النوم من الصداع غير مؤذي ولكنه يمكن أن يسبب بعض الضيق والتعب وليس من أنواع الصداع الذي يهدد الصحة والحياة.

كيف نسرِّع من عملية التأقلم على هذه العادات في رمضان؟

قبل بداية أي مشروع مثل الصيام أو غيره يجب اتخاذ بعض الاجراءات كتقليل القهوة والتدخين بشكل تدريجي، كما يجب التدرّج في عملية تناول الطعام والابتعاد عن تناول كميات كبيرة من الطعام في الإفطار لأن ذلك يؤدي إلى زيادة مفاجئة في السكر في الدم، وبالتالي يؤدي ذلك إلى الشعور بالصداع.

وأشار الدكتور “سامح” أن التدخين بشكل مفاجئ بعد الصيام فيه خطورة على الأوعية الدماغية ٢٠ مرة أكثر من التدرج فيها، كما أن شرب القهوة أو التدخين بكميات كبيرة بعد الإفطار سيؤدي إلى الشعور ببعض الضيق والتعب في اليوم التالي أثناء الصيام نتيجة الانقطاع عن الكافيين والنيكوتين، لذلك يجب استبدال القهوة والشاي ببعض المشروبات الأخرى التي لا تزيد من نسبة الكافيين في الدم بشكل هائل وكبير.

وحذَّر الدكتور من أن الانقطاع عن شرب الماء في وجود الحر والشمس قد يؤدي إلى الجفاف الذي يزيد لزوجة الدم مما يهدد الدماغ، لذلك يجب تناول كميات كافية من الماء والسوائل بمعدل كوبين من الماء كل نصف ساعة في الفترة بين الإفطار والسحور.

سبب الصداع الخفيف بعد الإفطار

بسبب تناول كميات كبيرة من الطعام بشكل مفاجئ مما يسبب زيادة نسبة السكر في الدم ويؤدي للشعور بالصداع، كما أن هناك بعض المواد في الطعام تزيد من الشعور بالصداع حتى في الأيام العادية مثل “Histamine” والمحليات ومكعبات المرقة والصلصات الجاهزة والأكل الصيني كل هذه النوعيات فيها مادة تسمى “Monosodium glutamate” التي تزيد من الصداع، كذلك الأجبان الصفراء واللحوم الباردة كل ذلك يؤدي إلى الصداع عند بعض الأشخاص، ولذلك يجب مراقبة الطعام الذي نتناوله والابتعاد عن الطعام المسبب للصداع.

وأضاف الدكتور أن الحمضيات مثل البرتقال والجريب فروت تحتوي على مادة “Histamine” التي يمكن أن تسبب إحساس بالصداع عند بعض الأشخاص، والأفضل استبدالها بالمشمش والبطاطا كمصدر للكالسيوم، ولا يعني ذلك أن الحمضيات سيئة ولكنها قد تسبب الصداع عند بعض الأشخاص.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: