السمنة والتدخين .. أيهما أخطر على الإنسان

السمنة والتدخين , Obesity and smoking , صورة

ترتبط السمنة ارتباطاً مباشراً بالتدخين، ولقد أثبتت الدراسات الحديثة أن السمنة ليست فقط أشد خطورة من التدخين على صحة الإنسان، بل أيضاً تعتبر سبباً أساسياً للإصابة بالأمراض المزمنة، كما أن حديثنا عن السمنة لم يعد مقتصراً على الشباب أو الكبار، فهناك انتشاراً واسعاً للسمنة بين الأطفال في وقتنا الحالي. أما عن التدخين، فهناك ظاهرة جديدة قد انتشرت بين الشباب مؤخراً، ألا وهي ظاهرة التدخين الإلكتروني؛ والذي أثبتت الدراسات الحديثة أنه سبباً أساسياً للإصابة بالسرطان.

هل السمنة أشد خطراً على صحة الإنسان من التدخين؟

يقول الدكتور “سامح هاشم” اختصاصي في علاج الأورام: أن السمنة واحدة من أهم الأخطار التي تواجه صحة الإنسان، إلى جانب التدخين، وتناول الكحوليات بكميات كبيرة.

ولقد أثبتت الدراسات الحديثة التي قد أجريت عام ٢٠٠٢ على حوالي ١٠٠٠٠ متطوع، أن السمنة لها علاقة مباشرة للإصابة بالأمراض المزمنة كأمراض القلب، والسكري، والضغط، وكذلك السرطانات. ولكن مازال التدخين هو السبب الأكثر شيوعاً للإصابة بالسرطان.

علاقة السمنة بالسرطان

هناك دراسة حديثة قد أجرتها جمعية الأبحاث البريطانية للسرطان مؤخراً تثبت أن للسمنة علاقة مباشرة مع حوالي ١٣ نوع من السرطانات، ولكن هناك ٤ أنواع من السرطانات قد تزيد السمنة نسبة الإصابة بهم، وهؤلاء الأنواع الأربع هم سرطان الأمعاء، سرطان الكبد، سرطان الكلى، وسرطان المبايض.

أما عن الأسباب الفسيولوجية التي تجعل السمنة سبباً للسرطان لم يتم معرفتها حتى الأن، ولكن بشكل عام تفرز الخلايا الدهنية هرمونات أو مواد تساعد على نمو الخلايا بشكل كبير؛ فيسبب ذلك انقسامات لا يستطيع الجسم السيطرة عليها، فيؤدي ذلك بدوره إلى الإصابة بالسرطان.

هل يمكن أن تهدد السمنة حياة الأطفال؟

يؤكد الدكتور “هاشم” أن هذه الدراسات الخاصة بعلاقة السمنة والسرطان والتي تم ذكرها سابقاً قد أجريت على البالغين، ولكن بشكل عام السمنة تعتبر سبباً لأمراض كثيرة عند الأطفال؛ فقد تسبب السمنة للأطفال ارتفاع ضغط الدم، ارتفاع نسبة الكوليسترول، وكذلك قد تسبب لهم أمراض القلب.

كما أنه إذا استمرت السمنة مع الأطفال حتى ما بعد البلوغ، فقد يزيد ذلك من احتمالية الإصابة بالسرطان عند سن البلوغ.

نصائح لتجنب الإصابة بالسرطان

إن ٣٠٪ من أسباب الإصابة بالسرطان يمكن أن تتحكم بها، كالسمنة وزيادة الوزن، والتدخين والإفراط في تناول الكحوليات؛ لذلك إذا ابتعدنا عن مثل تلك المسببات، بالإضافة إلى اتباع نظام غذائي صحي، فيمكن حينئذ أن نتجنب الإصابة بالسرطان بنسبة ٣٠٪، ولا يمكن أن ننسى دور الكشف المبكر في الوقاية من أنواع كثيرة من السرطانات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: