الحب في عمر الستين (العمر الوردي)

صورة , رجل , كبار السن , عمر الستين

كيف يمكن تغيير منظور سن الستين بأنه العمر الوردي؟

قال “د. أحمد يوسف” استشاري نفسي واجتماعي. يجدر علينا الإشارة إلى أن الزوجين في كبرهما بعد عمر الستين يكونوا بحاجة إلى الحب والعطف بدرجة أكبر ممن حولهم حيث يجب علينا تغيير مفهوم أن هذا العمر هو عمر الشيخوخة ولكنه هو العمر الوردي للإنسان.

إلى جانب ذلك، يجب أن يرتاح الإنسان عند هذا العمر من بعض الأشياء المزعجة له في صغره كما يجب أن يعيش الإنسان هذه المرحلة جيداً ويعتبرها أجمل مرحلة في حياته كما يجب أن يعتم بصحته مع ممارسة الرياضة والعمل على زيارة الأماكن الجديدة في العالم واللف حول هذا العالم لاكتشاف الجديد كل يوم وهو ما نراه اليوم جلياً في المجتمعات الأوروبية بشكل واضح.

إلى جانب ذلك، يجب أن تقوم المجتمعات والحكومات بتأمين معاش شيخوخة وتقاعد في هذا العمر حتى يمكنهم السفر في هذا العمر والتجوال حول العالم.

دور السفر في إنعاش الحالة العاطفية للأعمار فوق الستين

يمكننا القول أن الزوجين قبل عمر الستين وبعده يجب عليهم السفر والتجوال حول العالم حتى يمكنهم تجديد علاقتهم العاطفية ببعضهم البعض كما أن ذلك يقربهم من بعضهم البعض أكثر مع مراعاة أنهم في هذا العمر لديهم الوقت الكافي دون أن يتحددوا بمسئوليات جمة مثلما كانوا عليه في السابق.

وتابع الدكتور “أحمد يوسف” يجب على الأشخاص فوق الستين عاماً وخاصة في الوطن العربي ألا يهتموا كثيراً بمشاكل العائلة وإنما كما سبق الذكر من الضروري أن يهتموا فقط بصحتهم ونفسيتهم.

على الجانب الآخر، من الضروري أن يهتم الأبناء بآبائهم عند الكبر ولا يشغلونهم بمشاكلهم الجمة ويعملون دوماً على توفير الراحة لهم قدر الإمكان خاصة في هذا العمر الستيني وفي حالة تعرضهم للمشاكل فيجب عليهم أن يحافظوا على تلك المشاكل وحدهم دون أن يشغلوا بها الآباء إلا إذا كانت كبيرة كما أن الهموم اليومية والتفاصيل الصغيرة يجب أن تخف من على أكتاف الأشخاص ذوي الأعمار الستينية.

ماذا يميز العلاقة الجنسية في عمر الستين؟

تتميز العلاقة الجنسية في عمر الستين بالشغف والراحة في عمر الستين لأن الزوجين في هذا العمر هم دون مسئوليات كبيرة أو تعب واضح وأصبح لديهم راحة تامة وأهداف واضحة سهلة المنال تمكِّنهم من القيام بعلاقة جنسية ناجحة كما يجعل ذلك الهدف من العلاقة في حد ذاتها ليس فقط الهدف الجنسي وإنما تتميز العلاقة حينئذ في هذا العمر بطريقة مختلفة تتسم بالشغف والعطف والاهتمام الزائد بين الزوجين.

لذلك فإن الدراسة التي أثبتت أن أفضل عمر للرجل للقيام بالعلاقة الجنسية هو عمر 66 بينما 64 للمرأة قد تكون دراسة صحيحة بنسبة كبيرة.

كيف يمكن للشريكين القيام بعلاقة جنسية ناجحة في عمر الستين؟

وأضاف ” يوسف “: أما عن طريقة الحفاظ على العلاقة الجنسية والقدرة على القيام بها في هذا العمر بالنسبة للشريكين فيمكننا القول أن الأشخاص كلما كانوا محافظين أكثر على صحتهم خاصة بعد عمر الأربعين مثل الاهتمام بممارسة الرياضة وتناول الأكل الصحي بجانب اتباع نظام غذائي صحي كلما كان ذلك له مردوده الإيجابي للتعامل مع العلاقة الجنسية بشكل أفضل وبصحة جيدة عند وصولنا لسن الستين.

هذا إلى جانب أهمية الحالة النفسية والبعد عن المشاكل النفسية والحياتية التي حتماً ستؤثر كثيراً على نجاح هذه العلاقة بين الشريكين.

وأخيراً، يجب أن يشغل الأشخاص في عمر الستين وقتهم بممارسة نشاطات إيجابية ترفيهية واجتماعية حتى لا يتعرضون للملل الدائم في هذا العمر.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: