الجنس الفموي.. محلل لكن احذر الأضرار

شارك عبر:

الجنس الفموي , oral sex

يقول السائِل: أنا مُقدِم على الزواج بعد فترة إن ‎شاء الله، وقد قرأت كل الاستفسارات من الإخوة في الموقع ويبقى لدي بعض الأسئلة، هل هناك أي مضار من لعق فرج المرأة، لا سيما إذا تواجد السائل الذي يخرج من فرجها لترطيبه، وهل صحيح أن المرأة ممكن أن تبلغ نشوتها بواسطة البظر فقط من دون الإيلاج؟

أرجو إجابتي على تلك الأسئلة، وبارك الله فيكم وبهذا الموقع.

الإجـابة

أخي السائل.. أكرمك الله وجعل لك من زوجتك جنة الدنيا، وجعل منك لها الأخ والصديق والسند…

سأبدأ ردي بأعظم الكلام كلام الله ﷻ، حيث قال ﷻ: “نِسَآؤُكُمْ حَرْثٌ لَّكُمْ فَأْتُواْ حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ وَقَدِّمُواْ لأَنفُسِكُمْ…” [سورة البقرة: 223]، وفي التفسير أن التقدمة هي القبلة؛ لذا عزيزي السائل يجوز للزوج والزوجة الاستمتاع سويًّا بكل الطرق طالما أنهم ابتعدوا عن المحرمات في العلاقات الجنسية، وهي كما نصها دين الإسلام:

  • الجماع في الدبر.
  • الجماع وقت الحيض.
  • الجماع وقت النفاس.
  • الجماع في الحج قبل التحلل.
  • والجماع في الصوم.

ويمكنك الرجوع لأهل العِلم والفِقه لمزيد من المعلومات حدود مداعبة الزوجين قبل الجماع.

أما فيما يخص سؤالك عن الجنس الفموي، بما يتضمنه ذلك من لعق لفرج المرأة أو مص للعضو الذكري للرجل، فعلى الرغم من أنه غير محرم فإنه غير صحي؛ لأن فم الإنسان وأسنانه يحتويان على ملايين الجراثيم والبكتيريا التي لا تسبب ضررًا طالما هي داخل الفم، لكن عند انتقال هذه الجراثيم إلى الجهاز التناسلي للأنثى أو الذكر، تتغير خواصها مع تغير البيئة المحيطة بها، فتصبح ضارة، وقد تسبب العديد من الأمراض.

كما أن الإفرازات التي تخرج من المرأة عند الإثارة، تحتوي هي الأخرى على بعض أنواع البكتيريا غير الضارة بالنسبة لهذه المنطقة، لكن عند دخولها إلى الفم، قد تصيبه ببعض الالتهابات أو الأضرار، ونفس الأمر بالنسبة للسائل المنوي للرجل.

وللإجابة على سؤالك الثاني، فقد وجد العلماء أن للمرأة نوعين مختلفين من الشبق: الشبق البظري الذي ينتج عن استثارة البظر (clitoris) — (وهو الزائدة الموجودة عند التقاء الشفرين الصغيرين الذي يعادل العضو الذكري)، والشبق المهبلي الذي ينتج عن استثارة المناطق شديدة الحساسية، والموجودة بقناة المهبل، وهذه المناطق تتركز في الجدار الأمامي لقناة المهبل، وهذا الجدار يقع خلف قناة مجرى البول.

والدراسات تؤكد على وجود منطقة شديدة الحساسية للضغط في الجدار الأمامي عند غالبية النساء، وهذه المنطقة تقع على بعد حوالي بوصتين من فتحة المهبل الخارجية، ولقد أطلق عليها العلماء منطقة ج (Gcrest) نسبة إلى العالم الذي اكتشفها، وهذه المنطقة تقع في مقابلة نسيج غددي يحيط بقناة مجرى البول، ويسمى غدة سكينز (Skene’s gland)، وهي تقابل غدة البروستاتا عند الرجل، ويمكنك الاطلاع على استشارة: “نقطة ج.. قمة الإشباع الجنسي لدى المرأة“.

وقمة المتعة عند المرأة هي رعشة الشبق، وهي عبارة عن انقباضات متتابعة في عضلات الحوض وجدار المهبل والرحم، ويصاحبها ارتفاع في سرعة التنفس وضربات القلب، وقد يصدر من الزوجة أيضًا بعض التصرفات قد تختلف من امرأة لأخرى، وعليه فسوف تعرف إن كانت زوجتك تشعر بالمتعة والنشوة بواسطة المداعبة فقط أم لا.

وفي النهاية.. ندعو الله ﷻ أن يوفقك في حياتك مع زوجتك المستقبلية، ويتم عليكم نعمته بالخير والثواب العظيم.


شارك عبر:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error:
Scroll to Top