الجراحات النسائية بالمنظار

المنظار ، جراحات المنظار ، الجراحات النسائية ، الياف الرحم ، تكيس المبايض
جراحات المنظار – أرشيفية

ما هو العلاج بالمنظار ؟

يقول “د. عرفات سمارة أخصائي نساء وتوليد وجراحة بالمنظار” أن العمليات الجراحية بالمنظار عمليات نسميها ذات التدخل بالحد الأدنى، بمعنى أنه بدلا من ان يتم فتح بطن المريضة بشق يصل طوله من ١٥ إلى ٢٠ سم، يمكن عمل العملية ذاتها من خلال ثقوب صغيرة في البطن، يكون الثقب تقريبا طوله ١ سم في منطقة السرة ، وأيضا ثقب آخر نصف سم في منطقة مختلفة في البطن، في نفس العملية الجراحية نعملها بتدخل جراحي بالحد الأدنى، وتكون قدرة المريضة على استعادة عافيتها بعد العملية الجراحية سريعة، ويوجد نوعين من أنواع الجراحة بالمنظار النسائية وهما عمليات البطن، داخل تجويف الرحم

ما هي عمليات الجراحية الأساسية التي تجرى بالمنظار؟

أكد “د. عرفات” أن العملية الأولى التي تجرى بالمنظار وجود أكياس على المبيض وهى من الاختلالات التي تصيب كثير من النساء حيث نستطيع إزالتها بغض النظر عن طبيعتها، لأن الأكياس لها طبيعة مختلفة ونحافظ على المبيض، ومن مميزاتها عن الجراحة التقليدية، أن الالتصاقات تكون بعد العملية أقل بالإضافة إلى أن المريضة يمكنها مغادرة المستشفى بنفس النهار.

بالإضافة إلى عملية ألياف الرحم، وهى من المشاكل التي يعانى منها كثير من السيدات حيث نستطيع إزالة الألياف كاملة عن طريق المنظار بنفس كفاءة فتح البطن بأضرار ومضاعفات أقل، وأيضا عملية إزالة الرحم كامل عن طريق المنظار إذا احتاجت المرأة لإزالة الرحم لسبب طبى معين وعملية التصاقات البطن وبطانة الرحم الهاجرة وهذا يقودنا إلى الجراحة الإنجابية عن طريق المنظار .

ما هي الفوائد الأخرى المكتسبة من جراحة المنظار؟

أولا: شق أصغر فبالتالي التهابات الجرح أقل، لأن كلما كان الشق الجراحي أكبر يوجد احتمالية التهاب للجرح، خاصة السيدات اللواتي يعانون من مشاكل صحية أخرى مثل : القلب، السكر والتي تبطئ من التئام الجرح، ثانيا: تقليل نسبة الالتصاقات داخل البطن والتي تقلل من فرص الحمل في المستقبل، ثالثا: النزف أثناء العملية أقل ، حيث أن كمية الدم التي تخسرها المريضة في العمليات الجراحية تكون أقل كثير عن طريق المنظار.

إلى أي مدى تكون العمليات بالمنظار دقيقة؟

في الحقيقة أنها في منتهى الدقة لأننا نستعمل كاميرا تعطى رؤية واسعة جدا بالإضافة إلى إمكانية تكبير الصورة ٢٠ مرة ليمكننا من رؤية أي شيء في عضو معين لا يمكن رؤيته إلا بالعين المجردة لكشف تفاصيله أكثر من الجراحة التقليدية، ويوجد كثير من المستشفيات خاصة بالولايات المتحدة، تصنيف المستشفيات يدخل في كمية العمليات الجراحية النسائية التي تجري عن طريق المنظار، والرحم إذا احتاج تقييمه عن طريق شق البطن أو المنظار، فكلما تم اجراء عمليات منظار أكثر كلما كان التصنيف التابع للمستشفى أعلى.

أضاف “د. عرفات” أن المريضة يجب عليها دائما أن تسأل طبيبها عن مدة ممارسته للعملية فهذا حق لها، ومن حقها أخذ القرار والمشاركة في اتخاذ القرار، فنحن كأطباء من واجبنا أن ننصح ونشرح الوضع القائم والطرق العلاجية، فمعظم الأمراض أو المشاكل الصحية يوجد لها أكثر من طريقة علاجية، وبعضها لها طريقة واحدة ومحسوم أمرها، فبالتالي نقوم بشرحها لهم واخبارها أن هذه هي الطريقة الأمثل، لكن أحيانا يمكن اللجوء لأساليب علاجية مختلفة، لذلك يجب الوضوح مع المرضى وشرح لهم طبيعة الوضع ومشاركتهم في القرار، فمن حق المريضة أن تسأل الطبيب لماذا لا تستخدم المنظار بدلا من فتح البطن، ولماذا تستمر في المستشفى لمدة ٣ أيام ان كان هناك إمكانية لمغادرتها بنفس اليوم، فكل هذه النقاط يجب على المريضة أن تسأل فيها الطبيب، والآن مع وجود الانترنت ووجود وصول للمعلومة الطبية بسهولة، فسهل على المريضة أن تسأل وتأخذ أكثر من رأي بدل من رأي واحد حتى تكون مرتاحة هي وأهلها بالإجراء الجراحي.

ما رأيك بالمعلومات الموجودة على الانترنت؟

عادة عندما يأتي المرضي ويتم شرح الحالة لهم أقوم بإعطائهم مواقع موثوقة، فمثلا بالنسبة للأمراض النسائية يوجد مثلا موقع الجمعية الأمريكية للأمراض النسائية والتوليد، والتي تعتبر مؤسسة غير ربحية، فهي مؤسسة لاختصاصيين النساء والتوليد بأمريكا، ولا يوجد شيء يكتب إلا بعد توثيقه من علماء وهناك مواقع الجمعية الملكية البريطانية للأمراض النسائية والتوليد وأنا أفضل دائما أن يلجأ المريض للمعلومة من مصادر موثوقة، فأحيانا يكون هناك تضارب وحتي المواقع الطبية للأسف يكون نشر المعلومة فيها غير دقيق، فمهم جدا للمريض أن يلجأ للمصدر الأساسي، ومعظم الجمعيات مثل الجمعية الأمريكية لأمراض النساء والتوليد عندهم معلومات للأطباء ومعلومات للناس العاديين، ومن ومواقع هذه الجمعيات ACOG.org و RCOG.org و CDC.org وهذه الجمعيات تتوفر لديهم الكثير من المعلومات باللغة العربية، لأنها مسئولة عن نشر معلومات الأمراض في العالم كله فالموقع الخاص بها يكون موجود المعلومات فيه بعدة لغات منها اللغة العربية.

وأضاف “د. عرفات” أن عملية المنظار تتمعن طريق استعمال ٣ ثقوب أو ثقبين حسب الحالة المرضية، كما يوجد كاميرا تدخل في البطن، يتم نفخ داخل البطن عادة غاز ثاني أكسيد الكربون حتى نستطيع ابعاد المسافة بين الأعضاء، كما يوجد أيضا جهاز يستعمل لإزالة الرحم من خلال ثقب، وعادة ما تكون البطن منفوخة أثناء العملية لوجود الغاز، وعند الانتهاء من العملية يتم تفريغ البطن من الغاز.

كما يوجد حمل داخل الرحم، فبدلا من فتح البطن لعملية جراحية يمكن ازالة الحمل خارج الرحم عن طريق المنظار، حتى لا يسبب نزف داخل بطن المريضة، ويتم ذلك بطريقتين عن طريق فتح القناة وتفريغه ثم يتم غلق القناة مرة أخرى، وإذا كانت القناة فيها نوع من أنواع التلف يمكن ازالة القناة كاملة عن طريق المنظار.

كما أن من العمليات المهمة والتي تعتبر من أصعب العمليات عن طريق المنظار وهو ازالة الليف عن طريق المنظار، وبعد أن يتم ازالته يتم تخييط الرحم، وهناك أجهزة معينة نستطيع من خلالها تجزئة الليف لأجزاء صغيرة وسحبها من خلال الشق الجراحي الذي قطره ١ سم، كما أن الجهاز الذي يدخل للبطن تكون به كاميرا موصولة عن طريق كابل بالتليفزيون، وعادة يكون بالغرفة أكثر من تليفزيون، واحد للجراح وواحد لمساعد الجراح، لأنه من المهم أن يرى الجميع نفس الصورة، وبالعين المجردة يمكن مشاهدة ما بالداخل عن طريق شاشة التليفزيون والتي يمكن من خلالها التحكم في حجم الصورة، أما بالنسبة لإزالة الليف، يتم فتح شق بسيط ثم توسيع المنطقة لأنه من المهم عند ازالته المحافظة على الرحم، ثم يتم تخييط الرحم وارجاعه الى طبيعته.

هناك أيضا بطانة الرحم الهاجرة، والتي تكون من المشاكل التي تغلب المرأة وتسبب لها آلام في البطن وتأخير بالحمل والتصاقات في البطن، فمن المهم إزالة تلك المناطق وإذا كان هناك التصاقات يجب فكها، بحيث أن تسهل على المرأة في المستقبل الحمل، وازالة هذه المناطق يخفف من الألم، ويتم تشخيصها من خلال الالترا ساوند أو الرنين المغناطيسي أو بالمنظار للتأكد من أن التشخيص موجود.

هل العلاج بالمنظار يساعد المرأة على الحمل بشكل طبيعي؟

عادة فك الالتصاقات تساعد المرأة بنسبة ١٠٠% أن تحمل، أما بطانة الرحم الهاجرة تصنف عدة درجات، الدرجة الأصعب هي الدرجة الثالثة وهذه اجراءها يكون عن طريق المنظار، وحتي لو لجأت لأطفال الأنابيب أو لم تلجأ يزيد ذلك من فرص الحمل.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: