الثقافة تبدأ من سيارتك!

إذا كنت عزيزي القارئ الكريم ممن يمتلكون مكتبة منزلية تحوي العديد من الكتب والمجلدات التي كنت متحمسا لقراءتها قبل شرائها، إلا أنها وبعد فترة من الزمن أصبحت ملجأ للعناكب ومقرا للحشرات الزاحفة الأخرى، فأزعم أنني وجدت حلا عبقريا سيجعلك تنتهي من قراءة جميع ما تحويه مكتبتك في أقل وقت ممكن! بل ستتردد على المكتبات العامة لشراء المزيد من الكتب!

كل ما عليك هو نفض مكتبتك من العوالق الترابية التي خلفها الزمن، ثم نقل مجموعة من الكتب إلى صندوق سيارتك الخلفي، ثم إن الزمن كفيل بتذكيرك بالثروة السابقة في حال تعرضك للمواقف التالية:

  • لا أشك بأنك ستستعين بواحد أو أكثر من الكتب السابقة عند انتظارك لموعدك مع الطبيب الوحيد المتواجد في أحد مستشفياتنا الحكومية! من الممكن جدا قراءة الجزء الأول من الكتاب قبل الدخول على الطبيب، أما الجزء الثاني فيمكنك أن تقرأه مرتين في صالة انتظار الصيدلية!
  • ستتذكر صندوق سيارتك الخلفي في كل مرّة تنتظر فيها رقمك الذي لن يأتي إلا بعد التهامك لثلاثة كتب دفعة واحدة «من القطع الكبير» في أحد مكاتب حجوزات الطيران التابعة مباشرة لشركات الطيران المحلي!
  • ستصبح الكتب السابقة ثروة حقيقية عند انتظارك لدورية المرور في حال حصول حادث مروري بسيط! ينصح بقراءة «شفرة دافنشي»!
  • يمكنك الاستعانة بسلسلة كتب «موسوعة تاريخ الحضارات ــ 8 أجزاء» عند وصولك للمطار وذلك لمكافحة عمليات التأجيل المستمرة للرحلات التي تمارسها خطوط الطيران لدينا!
  • بإمكانك نقل مكتبتك بالكامل ووضعها مقابل بنك التسليف ثم قراءة كل الكتب المتواجدة فيها! غير أنه لا أحد يمكنه تحمل المسؤولية في حال انتهت الكتب قبل أن تحظى بريال واحد!
  • أما إن كنت في انتظار قرضك من صندوق التنمية العقاري، فأقترح عليك عزيزي القارئ أن تقضي ما تبقى من حياتك في مكتبة الملك عبدالعزيز العامة!

هل أصبحت كل الكتب في مكتبتك قديمة الآن؟ إذن، ينصح بزيارة أقرب مكتبة لمكافحة الزحمة وأوقات الانتظار القادمة!

بقلم: ماجد بن رائف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error:
انتقل إلى أعلى