اسئلتك عن التهاب المسالك البولية .. أجوبتها هنا

التهاب المسالك البولية

التهاب المسالك البولية هو التهاب قد يتعرض له عضو من أعضاء المسالك البولية التي تعمل على إزالة الأملاح والمُخلفات من الجسم، ويمكن أن يصيب جميع الفئات العمرية ولكن النساء أكثر عُرضة لهذا الالتهاب، وعادة ما يكون سببه عدوى بكتيرية.

كما أن النساء أكثر عُرضة للإصابة بالتهاب المسالك البولية من الرجال، لأن الطريق للبكتيريا قصير، فمجرى البول الخارجي عند النساء قصير، أما عند الرجال الطريق لدخول البكتيريا طويل.

أما عن أعراض الالتهاب فهي حرقة بالبول وإلحاح بولي ووجود رائحة غريبة للبول ووجود دم في البول.

أيّ المناطق أكثر عرضة للإصابة بالمسالك البولية؟

يقول الدكتور “داني عبود” اختصاصي المسالك البولية أن المثانة هي الأكثر عرضة للإصابة بالمسالك البولية، فهي بوابة المسالك البولية، فالبكتيريا تدخل إلى مجرى البول من الخارج من الجلد، فتقطع أولًا في مجرى البول الخارجي القصير عند النساء ثم تُصاب المثانة، فهي أكثر عُرضة للإصابة، وإذا تم إهمال الالتهاب البولي البسيط يمكن للبكتيريا الصعود للكلى وتُحدث فيها التهابًا جديًا يحتاج الدخول للمستشفى لعلاجه، أما في الرجال من الممكن أن تنتقل البكتيريا من المثانة إلى غُدِّة البروستاتا، ويحدث التهاب بروستاتا، ينقسم هذا الالتهاب إلى حاد ومزمن، الالتهاب الحاد يستدعي دخول المستشفى، ويمكن أن يضطر المريض لوضع قسطرة أو تفريغ البول بطريقة معينة.

كما أضاف الدكتور “داني” أن النساء أكثر عُرضة للإصابة بالتهاب المسالك البولية، لأن الطريق للبكتيريا قصير، فمجرى البول الخارجي عند النساء قصير حوالي ٢ سم، أما عند الرجال الطريق لدخول البكتيريا طويل يمكن أن يكون ١٠ أو ١٥ سم.

واقرأ هنا: معلومات طبية هامة عن التهاب المسالك البولية خلال شهر العسل

هل يمكن الإصابة بالتهاب المسالك البولية دون الشعور بذلك؟

يوجد في التهابات المسالك البولية التهاب مجرى بول غير عَرَضي، فبعض الناس يكتشفونه بالصدفة عن طريق فحص بول روتيني أو فحص عام، وعادة التهاب مجرى البول الغير عَرَضي ليس خطير، ولكن إذا كشفناه عند بعض الفئات العُمرية يجب علاجه، فمثلًا عند الحوامل من أهم الفحوصات التي يجب أن تقوم بها هي فحص مجرى البول، فإذا وُجد التهاب في مجرى البول يتم معالجته، أيضًا المصابين بالسكر إذا تم اكتشاف التهاب غير عَرَضي في مجرى البول عندهم يجب علاجه.

وتابع الدكتور أن مُنظفات المسالك البولية لا يجب على الشخص أن يأخذها بدون علم الطبيب، لأن ذلك يُسبب تَعنيد جرثومي أو بكتيري على المُضاد الحيوي، فتناول المضاد الحيوي بشكل عشوائي هو أخطر شيء حاليًا عالميًا.

وتابع أن التهاب المسالك البولية أو التهاب المثانة البسيط علاجه في التوصيات العالمية بين ٣ إلى ٥ أيام ويكون ذلك كافيًا، حاليًا هناك توصيات أوروبية جديدة عبارة عن دواء من جُرعة واحدة، وننتظر نتيجة مزرعة البول بعد ٣ أيام، فهذا الدواء يطهر مجرى البول لمدة ٣ أيام حتى تظهر نتيجة المزرعة، وتحدد المزرعة إما أن يكون هذا العلاج كافي، أو نُعطي علاج إذا كان التهاب بول بسيط لمدة ٣ إلى ٥ أيام.

متى يفحص مريض السكر المسالك البولية؟

مريض السكر دائمًا يكون لديه مراجعات دورية مع طبيب الأمراض الباطنية، يقيس السكر التراكمي ويراقب وظائف الكلى لأن السكر مع الزمن يمكن أن يؤذي الكلى، وأعتقد أن أي طبيب باطنية يجب كل ٦ أشهر أن يُجري فحص البول لمريض السكري، ليعرف إذا كان عنده التهابات مجرى البول أم لا، وأنا أنصح مريض السكر إذا كان لا يتابع طبيب بشكل عام فعليه على الأقل عمل فحص كل ٦ أشهر إذا لم يكن عنده أعراض، أما إذا كان عنده أعراض فيجب أن يُجري فحص لمجرى البول مباشرة.

أعراض التهاب المسالك البولية

  • حرقة بالبول.
  • إلحاح بولي.
  • رائحة غريبة للبول.
  • وجود دم في البول.

كما أضاف أن التهاب المثانة إذا تم إهماله أو كان مُزمن من الممكن أن يسبب ألم بسيط في أسفل الظهر، تشارك أعصاب في منطقة الحوض وأسفل الظهر، ولكن هذا الألم ليس شائعًا.

أضف تعليق