أسباب التهاب الجفون وأنواعه – وكيف تحمي نفسك منها

التهاب الجفون

التهاب الجفون (Blepharitis) هي أكثر أمراض الجفون انتشاراً. فلا رَيب، للجفون لها أهمية قصوى في حماية العين في العوامل الخارجية، فهي عبارة عن طبقة جلدية مُخاطية، ولكن يُمكن أن تُصاب هذه الجفون بأمراض ومشاكل عديدة، ومنها التهاب الجفون، وغيرها من الأمراض الأخرى.

أسباب رفة العين والجفون

يقول “الدكتور تامر سالم” طبيب العيون: يعتقد بعض الناس أن سبب رفة العين اليمين هي كسب بعض الأموال، والعين الشمال هي فُقدان عزيز مثلاً، فهذه كُلها مُعتقدات غير صحيحة.

وتُكوًن الجفن من طبقة جلدية أمامية، وخلفها عضلة، ومادة مُخاطية تُبطن العين من الداخل، فالجفن رقيق لدرجة أن شُعيرات الأعصاب التي تُغذيه رقيقة، فرفة العين لها أسباب صحية عديدة منها:

  • التوتر والقلق.
  • تناول المنبهات بكثرة: مثل الشاي والقهوة.
  • قلة النوم.
  • نقص فيتامين ب أو د.

ومن خلال هذه الأسباب يشعر المريض برفة في الجفون سواء للعين اليُمنى أو اليُسرى، ولذلك ننصح المرضى بأخذ قسط كافي من النوم، وعدم التعرض للتوتر والقلق، بجانب التقليل من تناول المنبهات مثل الشاي والقهوة، وخاصة بعد الساعة السادسة مساءاً.

وكذلك تناول فيتامين ب كومبلكس B-Complex من وقت لآخر، من مرتين إلى ثلاث مرات في السنة، حتى يتم تعويض نقص فيتامين ب أو د، وبالتالي التخلص من رفة الجفون.

أمراض ومشاكل الجفون الطبية

تابع “د. تامر” إن أكثر الأمراض شيوعاً في التهابات الجفون هي التهاب الحد السُفلي للجفون “الأكياس الدهنية”، وهذه هي أكثر أمراض الجفون انتشارًا في العيادات الطبية.

وتحدُث نتيجة انسداد في الغُدد الدهنية، في قاعدة الرموش، ولها أسبابها وأعراضها وكذلك مضاعفاتها.

أعراض التهاب الجفون

  • انتفاخ الجفن.
  • الالتصاق في رموش العين صباحاً.
  • تورم جفون العين: نتيجة لعدم احتواء الجفن على مواد فاصلة.
  • الألم الشديد: وخاصة عند ملامسة مكان الالتهاب أو التورم.
  • الجفاف.
  • احمرار العين.
  • التحسس من الإضاءة أو أشعة الشمس في بعض الحالات.

أسباب التهاب الجفون

  • أصحاب البشرة الدُهنية: هم الأكثر عُرضة لالتهاب الجفون.
  • الوردية.
  • الأدوات التجميلية للسيدات: مثل استخدام الكحل أو المكياج، وعدم تنظيف العيون باستمرار، أو عدم إزالة المكياج ليلاً، لأن المكياج يسد القنوات الدهنية الخاصة بالعين أو الجفون.
  • العدوى: سواء كانت العدوى من استخدام أدوات غير نظيفة لمسح العيون، أو العدوى من الأنسجة المُحيطة بالعين، مثل الجيوب الأنفية أو الضروس المسوسة.

لا يفترق التعرض لالتهاب الجفون بين الرجل والمرأة، ولكن السيدات هم الأكثر عُرضة لالتهاب الجفون والأكياس الدهنية، ومن الحالات الأكثر عُرضة لالتهاب الجفون أيضاً هم ما يلي:

  • مرضى السكري.
  • قلة شُرب السوائل.
  • الذين يعانون من الانسداد في القنوات الزيتية.
  • مكان العمل: حيث يؤثر مكان العمل على التهاب الجفون إذا كان الرجل يعمل في مكان مكشوف ويتعرض لأشعة الشمس المُباشرة والغُبار.
  • ارتداء العدسات اللاصقة لفترات طويلة.

أنواع التهاب الجفون وكيف نحمي أنفسنا منها

يُمكن أن تنتج التهابات الجفون نتيجة التعرض للعدوى الفيروسية أو البكتيرية، وتنتج التهابات الجفون عن العدوى البكتيرية، نتيجة عدة حالات منها استخدام أدوات غير نظيفة لمسح العين، بجانب التعرض للأجواء الغير نظيفة.

وفي بعض الحالات تكون التهابات الجفون ناتجة عن عدوى فيروسية بسيطة، مثل الالتهاب الفيروسي في الجفن، ولكن في أغلب الحالات تكون ناتجة عن عدوى بكتيرية.

والجدير بالذكر أن مرض التهاب الجفون غير مُعدي، ولكن يُمكن أن تنتقل العدوى إلى العين الأخرى للمريض، من خلال مُلامسة مكان الالتهاب. ولكنها غير مُعدية، وحتى للشخص نفسه، ولكن لأن المريض نفسه مُعرض لنفس الأجواء، يُمكن إصابته في مكان آخر من العين، مثل الجفن الأسفل أو العين الأخرى بعد تكرار الالتهاب عدة مرات.

وينصح “د. سالم” من يُعانون من التهابات الجفون باستخدام شامبو الأطفال ومسح العين بفوطة نظيفة، مُبللة بمياه دافئة، وعلى السيدات إزالة المكياج قبل النوم، بجانب شرب السوائل بكميات كافية، لمنع لزوجة الإفرازات الدهنية وجفافها على الحد السُفلي للجفن.

وإذا كان المريض يُعاني من مرض السكري، فعليه بتنظيم مستويات السكر بالدم، وأصحاب ارتداء العدسات اللاصقة المصابون بالكيس الدهني، يُفضل لهم عدم ارتداء العدسات أثناء الإصابة.

أضف تعليق