التسرب الجامعي.. حتى إشعار آخر!

التسرب الجامعي وصل إلى الظاهرة كما يؤكد أحد أعضاء هيئة تدريس سابق، لذا فإن على الجهات ذات العلاقة من وزارة التعليم العالي والجامعات وغيرها دراستها وإيجاد حلول لها بعيدا عن الإجراءات «الروتينية» التي تمتد لأوقات طويلة تنهي الفاعلية وتبقي الظاهرة في الرفوف والأدراج حتى إشعار آخر لترتفع الأرقام مثلما يحدث حاليا وسابقا من زيادة كبيرة في أعداد «الخريجين» من الثانوية العامة بعشرات الآلاف مع ذلك لا حل ومحلك راوح والشكوى لا تزال قائمة بانتظار من يعلن الحل العملي وليس التنظيري فقط لكن الخوف من تسجيلها باسمه.

شاب سعودي يحمل الدكتوراه يتحدث عن معاناته من عمله أستاذ جامعة ماديا ومعنويا وضعه مثل غيره لا يشجع على البقاء ما جعله ينتقل إلى شركة مقاولات.

يطالب بهيكل جديد لأعضاء هيئة التدريس في الجامعات حفاظا على حقوقهم.. وتقديرا لدورهم الذي يتناسب مع التطورات الجديدة المتسارعة.

من المفيد استطلاع رأي أساتذة الجامعات يمكن من خلاله وضع تصور يرضي كل الأطراف ويبقي أستاذ الجامعة في جو نفسي مريح ويشجع على رفع نسب القادمين للجامعات.. وألا يجدوا الأبواب مفتوحة للخروج بسهولة ويلغوا من ذاكرتهم وتفكيرهم العودة مرة أخرى لقاعات المحاضرات والاكتفاء بعمل لا علاقة له بتخصصه مثل من درس وتخصص في الكيمياء يعمل في شركة مقاولات آخر متخصص في الرياضيات يعمل في شركة زراعية، حتى لا ترتفع نسبة التسرب من الجامعات التي تتزايد لتشكل ضغطا سلبا على الجامعات في المقابل تتناقص أعداد الحاصلين على شهادة الدكتوراه الراغبين في العمل بالجامعات ما يعني خللا في المعادلة لا بد من إيجاد حل.

يقظة:

أقول الوسم وش خلى سحابه ينحدر للشرق
ترك كل الجهات ولا تغير في محاديره

نويت اعارض غيومه وأسافر مع غريب الطرق
أبا أدري هو صحيح إن المطر محبوبته ديره

عسقت الغيمة الشارد ولانت لي حبال البرق
وتعلقت بمعارف مهرتي لعلها خيره

~ بدر بن عبدالمحسن

بقلم: فالح الصغير

واقرأ: مراجعات في التخلف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error:
انتقل إلى أعلى