البالون المزدوج وما هي أهم مضاعفاته وطرق إنقاص الوزن

انقاص الوزن ، بالون المعدة ، انقاص الوزن ، الوزن المثالي
البالون المزدوج – أرشيفية

“يعد بالون المعدة للتخسيس أحد الطرق التي تساعد في الحد من الشعور بالجوع لأطول فترة ممكنة بعد تناول الوجبات الصغيرة، فهو من علاجات فقدان الوزن بدون جراحة، يتم تصميم بالون المعدة لكي يكون حل مؤقت لفقدان الوزن، وعادةً ما يتم إزالته بعد مرور ستة أشهر”، وهذا ما سيحدثنا عنه “دكتور/ سعيد الشيخ – استشاري أمراض الجهاز الهضمي والمناظير والكبد”

 ما المقصود ببالون المعدة؟

فكرة بالون المعدة هي عبارة عن مادة بلاستيكية توضع في المعدة وتُعبأ عادةً بسائل ملون كالماء أو السائل الملحي الملون لتسهيل الكشف عنه حال تسربه. وعادةً لا يتم اللجوء إلى تركيب بالون بالمعدة إلا بعد الفشل في إنقاص الوزن بالعلاج السلوكي لتعديل النمط الغذائي والحميات الغذائية، لأن بالون المعدة في النهاية ما هي إلا عامل مساعد لتغيير نمط الحياة من حيث الغذاء والنشاط، ويرجع كونها عاملًا مساعدًا لا عامل أساسي في إنقاص الوزن أنها تبقى في الجسم لمدة ستة أشهر فقط، فإذا لم غير المريض من عاداته الغذائية والحركية فسيعاود وزن الجسم في الإرتفاع مرة أخرى بعد التخلص من البالون وإستمرار المريض على إتباع العادات الغذائية الخاطئة التي إعتاد عليها.

وتجدر الإشارة هنا إلى أن الجسم يملك القدرة على تخزين المعدل الزائد من السعرات الحرارية الداخلة إليه لإستخدامها في المستقبل، ولن يُستخدم هذا المخزون في المستقبل إلا زاد الإنسان من نشاطه الحركي، فالرجال عادةً يحتاجون في اليوم لـ 1800 سعر حراري فقط، وتناول وجبة واحدة سريعة من وجبات ماكدونالديز يعطي الجسم 3000 سعر حراري، فهذه الكمية الزائدة من السعرات ستتخزن في الجسم مباشرةً على هيئة دهون وشحوم، أضف إلى تناول كميات أكبر من السعرات الحرارية عامل آخر ألا وهو الجينات، فبعض الناس تزيد عندهم عمليات حرق السعرات الحرارية بصورة تلقائية وطبيعية وآخرين يزيد عندهم تخزين السعرات الحرارية في الجسم عن حرقها، وهذا وذاك راجع إلى عوامل جينية لا يمكن التحكم فيها طبيًا أو علاجيًا، وكل ما يمكن فعله هو تناول كميات أقل من السعرات الحرارية عند من يقل عندهم الحرق يزيد التخزين مع بذل مجهود حركي أكبر. والمرضى الذين لا يستطيعون في كميات السعرات الحرارية إلى أجسامهم يلجئون إلى الوسائل المساعدة والتي منها بالون المعدة كوسيلة غير جراحية لتخفيف الوزن والتحكم في كميات الطعام الداخلة إلى الجسم.

وتتعدد أشكال وأنواع بالونات المعدة فمنها البالون المائي، والبالون الهوائي، والبالون الذي يأخذ شكل الكبسولة التي تُبلع عن طريق الفم وتحتوي على غاز الهيليوم، وكذلك البالون المزدوج الذي يعتبر أحدث أنواع بالونات التخسيس. ويتميز البالون المزدوج عن البالون العادي الأحادي بأن الماء المُعبِأ للبالون ينقسم على جزئين وبالتالي يقل تأثيره السلبي على الإنسان، كما أن إزدواج البالون يساعد في شغل حيز أكبر من المعدة.

ونكرر أن بالون المعدة لا يساهم في خفض وزن الجسم ما لم ينجح الإنسان في تغيير نمط حياته الغذائي والحركي.

 لمن يستخدم البالون المزدوج؟

البالون المزدوج يتم إستخدامه مع الحالات التي تزيد عندها كتلة الجسم عن 27 درجة إلى 35 درجة، وتساهم في نزول الوزن بمعدلات تترواح بين 15 إلى 25 كيلو جرام، والمحدد النهائي لكمية الوزن التي ستتم خسارتها هو النجاح في تغيير النمط الغذائي والحركي للمريض، لأن وجود البالون في المعدة لن ينقص الوزن لأنه أكم من وجبات صغيرة جدًا في الحجم وكبيرة جدًا في السعرات الحرارية مثل المشروبات الغازية.

متى يقرر الأطباء اللجوء إلى تركيب بالون في معدة المريض؟

الطبيب لا يقرر للمريض ذلك، لكن المريض هو من يطلب المساعدة بوسائل غير جراحية بعد فشله في السيطرة على وزنه بالحميات الغذائية والرياضة، فيكون الحل في تركيب البالون لإمهال المريض فرصة ستة أشهر أخرى لتعديل نمطه الغذائي وفي نفس الوقت يخسر كمية من الوزن الزائد بالتوازي والتزامن.

 هل تختلف الفائدة من وراء بالون المعدة باختلاف جنس المريض؟

عادةً ما يساهم بالون المعدة في نزول أسرع وأكبر للوزن عند الرجال مقارنةً بالنساء، لأن معدل النشاط والحركة عندهم أكبر، كذلك ترتفع معدلات الحرق في الرجال عن النساء، والسبب الأخير هو تأثر شهية النساء بالتغير الهرموني الحاصل في الجسم مع كل دورة شهرية.

 هل لنا من تفصيل عن كبسولة الهيليوم؟

كبسولة الهيليوم أحد الوسائل المساعدة الجيدة، إلا أن إشكاليتها تتمثل في الحجم الكبير وبالتالي وجود صعوبة في بلعها عند بعض المرضى، ومع بعض الحالات قد تتوقف الكبسولة عند المريء لكبر حجمها ويمكننا القول أنها أحد الوسائل الجيدة، وتُبلع تحت التصوير بالأشعة، ولا يستغرق الإجراء أكثر من 10 دقائق في عيادة الطبيب، وإزالتها تكون بالمنظار بعد مرور الستة أشهر.

 هل لبالونات المعدة آثار جانبية؟

يختلف حجم البالون بإختلاف وزن المريض وطوله وحجم معدته، وبشكل عام كلما زاد حجم البالون كلما ظهرت الأعراض الصحية الجانبية له، وأشهر هذه الأعراض وأكثرها إنتشارًا هي:
القيء.
• الغثيان.
• الألم البطني.

لذلك تتطلب بعض الحالات مكوث المريض ليوم كامل في المستشفى أو العيادة بعد إتمام تركيب البالون في المعدة، ليكون تحت الملاحظة، وللإشراف على تناوله بعض المغذيات.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: