الأطعمة المناسبة لمرضى الربو

صورة , الربو , ضيق التنفس
الربو

يعتبر مرض الربو مرضا مزمنا يصيب الممرات الهوائية للرئتين مما يمنع تدفق الهواء إلى الشُّعب الهوائية ويؤدي إلى نوبات متكررة من ضيق في التنفس وصفير في الصدر مصحوبا بالكحة والبلغم وتختلف هذه النوبات في شدتها وتكرارها من شخص إلى آخر.

كما يعتبر المرض من أكثر الأمراض شيوعا عند الأطفال.

ما هو مرض الربو؟

يعتبر الأطفال هم الأكثر تعرضا لهذا المرض خاصة مع الأعمار الصغيرة وتختفي أعراضه مع تقدم العمر لدى الطفل.

من أعراض الربو ضيق التنفس حيث لا يصل الهواء بشكل مضبوط للشُّعب الهوائية إلى جانب الشعور بصفير في النفَس إلى جانب بعض الأسباب الأخرى مثل ظهور بعض الحساسيات المعينة عند الطفل.

مع اكتمال نمو الجسم وتوسع الشعب الهوائية تقل أعراض المرض في الظهور ويستطيع تحمل هذه العوارض بشكل أكبر.

لماذا يصيب الربو الصغار كثيرا عن الكبار؟

غالبا من لم يُصَب صغيرا بالربو قد لا يصاب بها في الكبر إلا في حالة وجود التهابات مفاجئة في القصب الهوائية.

يعتبر الأطفال هم الأكثر عُرضة للأمراض المناعية والحساسية حيث مع نمو الجسم وتقدم العمر يقوى جهاز المناعة لديهم.

تزيد نوبات الربو في حالة تأثر الطفل بالحساسية بشكل كبير، كذلك في حالة وجود العامل الوراثي فإنه يؤثر في سرعة تأثر الطفل بأعراض الربو.

وتابعت أخصائية التغذية “رشا ياسين” لابد من ابتعاد الطفل الذي يعاني من الربو عن الأطعمة التي تسبب الحساسية خاصة في فترة النوبة ويجب تنظيف القصبة الهوائية حتى لا يزيد إفراز البلغم، كذلك يجب الابتعاد عن مشتقات القمح والحليب التي تزيد من إفراز البلغم وتساعد على غلق القصبة الهوائية.

أما عن الطفل الرضيع ففي حالة تعرضه لنوبة الربو يمكنه استكمال الرضاعة بشكل طبيعي أما الطفل الذي يأخذ حليب بديل فعليه تغيير الحليب من خلال استشارة الطبيب.

الأطعمة المناسبة لمرضى الربو

• الإكثار من شرب الماء والسوائل لتعويض نقصها.
• تناول الأغذية الغنية بالفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة.
• تناول اللحوم والأسماك والألبان قليلة الدهون.
• تناول الأسماك والزيوت النباتية.
• تقليل نسبة الأملاح المتناولة.

وتابعت الأخصائية “رشا ياسين” تعتبر المواد الحافظة الموجودة في بعض الاطعمة سببا رئيسيا في حدوث المرض لدى الأطفال.

كذلك تعتبر الأسماك والتي تحتوي على omega 3 لأنها مضادة للأورام والالتهابات مهمة للطفل الذي يعاني من المرض كما يمكن أيضا تناول المكملات الغذائية والجوز للحصول على omega 3.

من المهم أيضا تناول الفيتامينات ومضادات الأكسدة للربو مثل فيتامينc وفيتامين A إلى جانب السيلينيوم الذي يساعد في سرعة الشفاء من الربو.

ما هي الكمية المناسبة من الأطعمة لمريض الربو؟

لكل فيتامين ومعدن احتياجات ونسب خاصة يتم تناولها لكن بشكل عام ليس خطأ أن يتم تناول بعض حبات المكملات الغذائية يوميا حتى يعجل بعلاج الربو.

يساعد الغذاء على التخفيف من حدة المرض خاصة إذا كان النظام الغذائي مدروس ومنظم لكن هذا أيضا لا يغني عن أهمية العلاج الدوائي للمريض حسب حدة النوبات

كذلك يُمنع للمريض احتباس السوائل خاصة مع وجود الالتهاب والورم عنده في القصبة الهوائية، لذلك يجب شرب كمية كبيرة من السوائل لمريض الربو.

أضافت أخصائية التغذية ” رشا ياسين ” حسب حالة كل طفل وحدة مرض الربو نستطيع القول ما إذا كان المرض مرضا مزمنا أم لا لدى الطفل حيث يمكن انتهاء أعراضه مع تقدم العمر وقوة جهاز المناعة.

وأخيرا، هناك بعض أنواع الأعشاب الطبيعية الموجودة والتي يمكنها التخفيف من النوبات مثل النعنع الذي يمكنه ارخاء الأعصاب إلى جانب الزعتر الذي يمكنه تفتيح الشعب الهوائية بالإضافة إلى الزنجبيل وعشبة الليمونة وعشب الجنكوبيلوبا المهم لمكافحة الاورام بالجهاز التنفسي إلى جانب أنه يحتوي على نسبة مضادات أكسدة التي تمنع تلف الخلايا.

كذلك لابد من معرفة جيدا طريقة تحضير العشب والتي تؤثر على فعالية العشب في علاج الربو.

أضف تعليق