استفت قلبك وإن أفتاك الناس وأفتوك

الدين أو رمضان يتحول إلى بضاعة شأنه شأن شراب «الفيتمو» الذي لا تظهر دعاياته التسويقية إلا في المناسبات الخاصة «كرمضان» وكذا ترتفع أجور البرامج الدينية ويزيد الطلب عليها كما ترتفع أسعار اللحوم الحمراء مثلا في موسم الحج.

أيضا ليست المحال وحدها التي تنشط سوقها في رمضان، فالبرامج الدينية تزدهر وتبدأ بالظهور في سائر القنوات، تعرض في النهار والمساء وفي كل الأوقات، لتقدم خدمة الجواب الكافي على مدار أربع وعشرين ساعة، وأغلب البرامج الدينية إن لم يكن كلها تخصص وقت عادة ما يأخذ الحيز الأكبر من البرنامج للإجابة عن أسئلة المتصلين المتكررة والتي حفظنا أجوبتها عن ظهر قلب.

ولقد سئل رسول الله ﷺ عن البر والإثم فقال «استفت قلبك، والبر ما اطمأنت إليه النفس، واطمأن إليه القلب، والإثم ما حاك في القلب، وتردد في الصدر، وإن أفتاك الناس وأفتوك».

فمقصد الحديث يدل على حث همة التفكير وشحن طاقة العقل، وذلك بأن يستفتي المستفتي قلبه قبل أن يسأل – في حال عجزه – كما يقول ابن قيم، وعلى اعتبار أن المسائل الفقهية في عصر وفرت التقنية سهولة الحصول على المعلومات مما جعلها تبدو يسيرة ولم تعد معقدة كما كانت على سائر العصور.

ورغم أن الأجيال اختلفت كذلك فالجميع قد ارتاد مدارس تعلم من خلالها أحكام الطهارة والصلاة والصيام حتى أن المواد الدينية لازمته في الدراسات العليا كمتطلبات إجبارية، إلا أن -البعض- يظل يفضل السؤال على البحث.

هذه المنهجية في التفكير هي جزء من ظاهرة كلية، توحي بوجود قصور في عملية التفكير ذاتها، حيث يفضل الأشخاص اللجوء إلى السؤال في حال أشكلت عليه مسألة فقهية سهلة، بدلا عن بذل جهد يسير بالبحث عنها بالقراءة، وذلك كونه يفتقد لمعرفة الطريقة التي ينبغي عليه التفكير بها، فتبدو له الأمور حينها أقوى من طاقته الاستيعابية، وقد يكون منشأ ذلك هو الاعتياد على أسلوب التلقين الذي مورس عليه، لكن لا يعد هذا مبررا يسمح لصاحبه الاستمرار في هذا النهج التواكلي الذي أوصله للمرحلة الثانية التي تعقب القصور الذهني ليدخل في الاضطراب المنهجي للتفكير؛ حيث يجد نفسه في كلتا الحالتين يعاني صعوبة في السيطرة على واقع حياته دون اللجوء إلى من يسأله ويتخذ القرارات نيابة عنه.

بقلم: سعود البشر

وهنا تقرأ عن: المجاهرة بالإفطار في نهار رمضان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: