ارتخاء عضلات المهبل.. قد يكون وراثيا

تمت الكتابة بواسطة:

ارتخاء عضلات المهبل.. قد يكون وراثيا

يقول السائِل: أتقدم إليكم بعرض قضيتي هذه ملتمسا منكم مساعدتي في مشكل أرَّق حياتنا الزوجية الحديثة. ففرج زوجتي يتسم بالارتخاء والاتساع الكبير، رغم أن سنها 18 سنة، أفيدونا بالحل جزاكم الله خيرًا.

الإجـابة

تقول د. جيهان الغزالي -أخصائية النساء والتوليد-: أخي الفاضل.. كل عام وأنت بخير صحة وحال، وأسأل الله أن يكرمك وزوجتك ويمتعكما بالصحة والسعادة.. اللهم آمين.

عزيزي أود أولا أن أعطيك فكرة عن هذه المنطقة وهي المهبل. فالمهبل هو عبارة عن قناة تنقبض وتتسع على حسب احتياجاتها فهي بأسلوب أبسط مرنة Elastic، وهي محاطة بمجموعة من العضلات، هذه العضلات سويا مع وجود بعض الأربطة تسمى بأرضية الحوض أو بحجاب الحوض، وهذه العضلات بدورها تقوم بحفظ الأعضاء الموجودة بالحوض من السقوط.

وكما قلنا من قبل إن طبيعة المهبل مرنة، حيث إنه يتمدد مثلا أثناء الولادة ليتسع لمرور رأس الطفل، وهذا ما يحير معظم السيدات قبل الولادة، كيف تتسع هذه المنطقة للطفل كله، وطبعا هذا إن دل فيدل على قدرة الخالق سبحانه وتعالى.

ولكن أحيانا يحدث أن يصاب المهبل بشيء من الارتخاء في الجدار، وذلك نتيجة لضعف في العضلات المحيطة به، سواء أكان السبب كثرة الولادة المهبلية؛ مما ينتج عنها كثرة شد هذا العضو المرن أثناء الضغط في الولادة؛ مما يؤدي إلى إصابة الأعصاب التي تغذي العضلات المحيطة بالمهبل، والتي بدورها تساعد على انقباض المهبل أثناء العلاقة الزوجية مما يؤدي إلى زيادة تمتع الزوج بالعلاقة الزوجية.

وكذلك يحدث هذا إذا كانت المرأة لديها استعداد وراثي لضعف عضلات هذه المنطقة، حتى لو كانت لم تلد من قبل.

وعموما عزيزي أطمئنك أن هذه مشكلة سهلة الحل إن شاء الله، وأن الله سبحانه وتعالى كما خلق هذه الأعضاء بمنتهى الدقة سخر لنا الطب والجراحة لنحل بها المشاكل التي تواجه هذه الأعضاء.

فالبعض يلجأ لعمل تمارين لعضلات الحوض حتى تستعيد عضلات هذه المنطقة قوة انقباضات عضلاتها، ولذلك يلجأ الطب الحديث الآن إلى نصح السيدة الحامل بعمل تمارين لهذه المنطقة أثناء فترة الحمل.

وإليك تمرين من التمارين التي يمكن أن تقوم بها زوجتك في المنزل بمنتهى السهولة، وهو أن تتخيل أنها في مصعد يرتفع من الدور الأول إلى الدور العاشر وتقلص عضلات أسفل الحوض بالتدريج من 1 إلى 10، ثم ترخي هذه العضلات بمنتهى البطء وبالعد من 1 إلى 10.. وهكذا، ويمكن زيادة العدد يوميا حتى تصل إلى 50 مرة في اليوم.

وهناك أيضا الأساليب الجراحية والتي ينصح بها عند الرغبة في نتيجة سريعة، وهي جراحة سهلة وبسيطة جدا نلجأ فيها إلى تصليح هذه المنطقة عن طريق ضم العضلتين اللتين على جانبي المهبل، وهما اللازمتان لهذا الانقباض، بحيث تضيقان هذه المنطقة.

وينصح أيضا بممارسة التمارين السابقة بعد الجراحة للحفاظ على قوة هذه العضلات، ولكن يجب الأخذ في الاعتبار أنه يفضل بعد إجراء هذه الجراحة الابتعاد عن الولادات المهبلية حتى لا تعود هذه الشكوى مرة أخرى.

وهذه بعض المقترحات المفيدة:

مع أطيب الدعاء بالصحة والسعادة.


التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: