إيجابيات فيروس كورونا على البشر

ما هي إيجابيات فيروس كورونا على البشر

مع السلبيات الكبيرة والعديدة لفيروس كورونا، هل تصدق أن لهذا الفيروس بعض الإيجابيات أيضاً؟

يغير كورونا من أسلوب حياتنا للأفضل من حيث الاهتمام بشكل أكبر بالنظافة واتباع عادات صحية وغذائية سليمة، إضافةً إلى أن الحجر ومنع التجول سمح بقضاء وقت أطول مع العائلة، كما أن له تأثيراً إيجابياً على البيئة وتخفيف التلوث.

ما هي إيجابيات فيروس كورونا على البشرية؟

ترى الدكتورة نور الهدى “خبيرة التواصل النفسي والسلوك الاجتماعي” أنه ليس من المألوف أن نتحدث عن إيجابيات وباء حل على جميع سكان الكرة الأرضية التي نتنمى لهم جميعاً الصحة والسلامة من هذا الفيروس القاتل.

على الجانب الآخر، دائماً ما نود النظر إلى بصيص الأمل الناتج عن الظلام الذي حل علينا في الآونة الأخيرة، ولكن لا يمكننا ملاحظة أية إيجابيات لهذا الفيروس إلا إذا كان هنالك حجر صحي يُطبق بطريقة صحيحة من الجميع.

من أهم إيجابيات فيروس كورونا ما يلي:

  • ساهم فيروس كورونا في خروج ابتكارات عديدة وسيعمل على تغيير عقليات الكثير من الناس، كما أنه سيعمل على تطوير هذه العقليات التي لم تكن لتتغير لولا حدوث هذه الأزمة.
  • أصبح هناك منصة اسمها org وهي أول منصة في الوطن العربي تعليمية ومجانية أطلقها سمو الشيخ محمد بن راشد بن آل مكتوم، متاحة للجميع وبصورة مجانية لجميع الطلاب في الوطن العربي، وعلى هذه المنصة أكثر من ٥٠٠٠ فيديو تعليمي مبتكر في كافة المواد.
  • نجحت وزارة التربية والتعليم بالتعاون مع جامعة حمدان بن محمد الذكية في تأهيل أكثر من ٤٢٠٠٠ معلم من خلال أخذ كورس مجاني تحت عنوان “كيف تصبح معلماً عن بُعد في ٢٤ ساعة”، وهذا سيؤدي بدوره مستقبلاً في إنتاج نماذج وفرص عمل في صالحنا جميعاً إن شاء الله، وسوف تقلل من مصاريف وأعباء كبرى كان الناس يتحملونها بدون داعي.

ما هي المظاهر الإيجابية للأسرة من الحجر الصحي؟

من الطبيعي أن نأخذ بعض الوقت لكي نتأقلم مع هذا التغيير الذي طرأ علينا فجأة، ومن الملاحظ أنه من أهم إيجابيات فيروس كورونا هو:

  • تقارب أفراد العائلة مع بعضهم البعض خاصةً في فترة العزل المنزلي أو الحجر الصحي نتيجة فيروس كورونا.
  • يمكن الآن للعديد من الأمهات أن يقضوا مع أولادهم مزيد من الوقت بعدما لم يكن هذا متاحاً لهم بصورة واسعة بسبب ظروف العمل اليومية.
  • فضلاً عن ذلك، نلاحظ أن الكرة الأرضية كأنها تقول للناس أجمعين في هذه الفترة التي غزا فيها فيروس كورونا عالمنا جميعاً أن اتركوا لي فرصةً لأتنفس قليلاً، ومن ثم لاحظنا في هذه الآونة الأخيرة قلة الملوثات البيئية على نحو كبير.

مضيفةً: في مدينة فينيس في إيطاليا نلاحظ لأول مرة بسبب الحجر الصحي وإغلاق المدينة رأى سكان المدينة السمك والدولفين في المياه بسبب نقاء القنوات المائية التي تمر في هذه المدينة، كما أن الصين بدأت تتنفس هواءً نقياً، وهذا ما لاحظته وكالة ناسا حين أشارت إلى انخفاض واضح في غاز ثاني أكسيد النيتروجين وانخفاض غيوم الغبار والغاز في الصين، وكذلك انخفاض التلوث الجوي في أوروبا وأمريكا، وهذا بالتأكيد نتيجة تخفيض ٧٠٪ من الرحلات الجوية على مستوى العالم أجمع.

وختاماً، تغيرت مواقع التواصل الاجتماعي بشكل واضح مع حلول أزمة كورونا حيث أصبحنا جميعاً نضع جهودنا في مكان واحد فحسب، مع الانتباه أكثر إلى المحتوى الهادف الذي نقرأه أو نكتبه، وهذا ما لاحظناه حين رأينا العديد من الأشخاص ينوهون إلى طرق الوقاية من فيروس كورونا وكيفية اتباع الإجراءات الصحيحة في غسيل الأيدي وتطهيرها، فضلاً عن زيادة الوعي الطبي في هذه الفترة عند الجميع، إضافةً إلى اتحاد الجميع من شتى بقاع الأرض على قلب رجل واحد لمواجهة هذا العدو الغير مرئي “فيروس كورونا”، ورأينا أيضا المؤثرين والمشاهير يتكاتفون سوياً مع الجمعيات الخيرية حتى يساعدوا العائلات المحتاجة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: