طريقك للتعرف على أهم ٤ فيتامينات لصحة المرأة الحامل

صورة, صحة المرأة, المرأة الحامل, فيتامينات هامة

تُثار الكثير من التسؤلات لدى السيدات خلال فترة الحمل، لا سيّما وإن كانت المرأة في مرّتها الأولى من الحمل. حينها تطرأ الكثير من الأسئلة في الأذهان وتكثُر مرّات عيادة الطبيب المعالج المُتابع معه. وتُمثّل الفيتامينات الضررية للحامل نصيب كبير من الأسئلة الشائعة في فترة الحمل، والآن نُحاول تسليط الضوء على الأمر بشكل علمي يستند على رأي طبي بحث، بعيداً عن احاديث العامة.

ما هي أهم الفيتامينات لصحة المرأة الحامل

تؤكد أخصائية التغذية العلاجية “رند الديسي” أن هناك ٤ فيتامينات هامة جداً لصحة المرأة الحامل وهم فيتامين د، فيتامين ج، فيتامين ه‍، وأخيراً فيتامين ك، وذلك يرجع إلى أن بعضهم يتم تخزينه في الجسم، مما يؤدي إلى امتصاص نسب عالية منهم لذلك لابد من الحذر في تناولهم، كما أنهم مؤثرون على صحة ونضارة الجلد وهو ما تتمنى أن تحافظ عليه المرأة الحامل قبل وبعد الولادة.

واستهلت “أخصائية التغذية العلاجية” حديثها عن فيتامين د، والذي يصنع في الجسم عند استهلاك الكولسترول الذي نحصل عليه من الغذاء أو من الكولسترول الذي ينتجه الكبد، ولكن المفتاح الحقيقي وراء تخليق فيتامين د بالجسم هو التعرض للشمس؛ حيث أنه حتى إذا أُتيح الكولسترول بالجسم ولم يتم التعرض للشمس بالقدر الكافي فلن يتم تخليق فيتامين د بالطريقة الصحيحة.

وتُنصح المرأة الحامل بالفحص الدوري كل ستة أشهر لنسبة فيتامين د بالجسم، وبالتالي تقوم بتعويض الجسم إذا ما كان هناك نقصاً ما.

وبالنسبة للاحتياجات اليومية للجسم من فيتامين د فهي تقدر بحوالي ٦٠٠ وحدة دولية من خلال الأطعمة الغنية بفيتامين د أو من المنتجات المدعمة بفيتامين د مثل بعض العصائر أو الألبان وكذلك من خلال الأسماك الغنية بالدهون كالسردين والتونة التي يتم استهلاكها بالشوك الخاص بها أو حتى يتم استهلاك مكملات غذائية لفيتامين د، ولكن تزيد هذه النسبة عند كبار السن فوق السبعين عاماً بسبب توقف انتاج فيتامين د بأجسادهم، والمرأة الحامل أيضاً تحتاج إلى نسبة أعلى بسبب استهلاك الجنين لجزء كبير من مخزون فيتامين د بجسمها.

ويعتبر الرجال عموماً لديهم القدرة الأكبر على خلق فيتامين د بأجسادهم نظراً لطبيعة عملهم التي تعرضهم للشمس لفترات طويلة وأيضاً نظراً لملابسهم التي تكشف أجزاءً أكبر من أجسادهم، لذلك تعتبر المرأة المحجبة أقل عرضة للشمس فلا يظهر منها سوى الوجه والكفين، كما أن الرجال غالباً ما يتناولون سعرات حرارية أعلى من النساء بكثير مما يزيد من فرص حصولهم على فيتامين د، ولكن إذا كان الرجل يعاني من نقص فيتامين د فستظهر عليه نفس الأعراض التي تظهر على المرأة.

وتنتقل “رند” إلى الحديث عن فيتامين ج، والذي يعتبر من أهم الفيتامينات لصحة الجسم والبشرة نظراً لوجوده بكميات كبيرة في طبقتين الجلد “Dermis” و”Epidermis”، ذلك بالإضافة إلى أهمية فيتامين ج على تعزيز إفراز الكولاجين بالجسم.

لذلك، فنقص فيتامين ج بالجسم يؤدي إلى مشاكل عديدة منها ظهور بعض الالتهابات بالجسم، صعوبة التئام الجروح، ظهور بعض العلامات بالجلد، وكذلك ظهور الهالات السوداء حول العين.

ومن المهم كما ذكرت “رند” أن نعرف أن فيتامين ج لا يتم تخزينه بالجسم وبالتالي نحن في حاجة إلى جرعة يومية منه تصل إلى ١٠٠٠ ملجم، والتي يمكن الحصول عليها من الأغذية الحمضية والخضروات الورقية الداكنة كالفليفلة والفراولة، أو يمكن تناول مكملات غذائية لفيتامين ج، أو حتى يمكن استخدام كريمات للجلد غنية بفيتامين ج والتي تعتبر مهمة جداً في تخليص الجسم من الجذور الحرة، كما تحمي الجلد من أشعة الشمس الضارة، وأخيراً تعمل على وقاية الجلد من بعض المشاكل الجلدية كالسرطانات.

أما عن فيتامين ك، فهو يساعد على تخثر الدم، فيزيد من تجلط الدم، وبالتالي يؤدي إلى التئام الجروح بشكل أسرع، خاصة لمرضى السكري.

وتضيف “الديسي” موضحة أن فيتامين ك يتم إنتاجه في الأمعاء الغليظة حيث توجد كميات عالية من البكتريا النافعة، وبالتالي كلما زاد تناولنا من الأغذية المفيدة الصحية التي تزيد من نسبة البكتريا النافعة بأجسادنا، كلما زاد ذلك من إنتاجية فيتامين ك بالجسم والعكس صحيح.

وأخيراً فإن فيتامين ه‍ هو فيتامين مهم جداً أيضاً يساعد على حماية الجلد بدرجة كبيرة جداً بسبب امتصاصه لأشعة الشمس الضارة، وتصل احتياجاتنا اليومية إليه إلى حوالي ١٥ ملجم، ويمكن الحصول عليه من البذور الطبيعية والمكسرات أو حتى من خلال المكملات الغذائية لفيتامين ه‍.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: