أنواع تنميل الأطراف وطرق الوقاية منه

صورة , العمود الفقري , جسم الإنسان , تنميل الأطراف
العمود الفقري

يعتبر التنميل أو كما يصفه بعض الناس بالوخز حالة غير طبيعية يفقد فيها الإنسان الإحساس بالمنطقة المصابة، وتعد أبرز المناطق التي تتعرض للتنميل الذراعين واليدين أو القدمين.

متى يتحول التنميل إلى حالة مرضية تستدعي مراجعة الطبيب؟

قال “د. محمد الحتو” استشاري أول للأمراض العصبية في مؤسسة حمد الطبية. هناك أسباب عديدة للتنميل أولها هو اعتلال الأعصاب الذي يمكن أن يكون سبباً وراثياً بسبب جيني أو يمكنه أن يكون مُكتَسب بجانب أن أكثر الأسباب لاعتلال العصاب هو إعتلال الأعصاب السكري الشائع جداً وله أنواع عديدة ولعل أكثرها شيوعاً الذي يبدأ بالأطراف وأصابع القدم ثم يزيد بشكل تدريجي وبطيء، كما أن اعتلال الأعصاب قد يكون نتيجة نقص في الفيتامينات والعناصر الغذائية مع إمكانية وجود سبب التهابي مثلما نرى على مرضى المناعة المكتسبة HIV أو التهاب الكبد الوبائيC بالإضافة إلى أن المناعة كذلك يمكن أن تلعب دور في التنميل والتخدير في أطراف الإنسان وهناك طرق لعلاجها، وفي حالات نادرة يمكن أن يكون هنالك سبب ورمي للتنميل بالأطراف.

أنواع التنميل و أسباب تنميل الأطراف

من أنواع التنميل التي تتعرض لها الأطراف هو وجود ضغط على العمود الفقري أو ضغط على الأعصاب أو ضغط موضعي على العصب مثل متلازمة نفق الرسغ الذي يحدث نتيجة ضغط على العصب في منطقة الرسغ أو العصب الزندي بسبب الوضعية الخاطئة كما يمكن أن يكون سبب التنميل في الأطراف نتيجة انزلاق في الديسك الذي يضغط على العمود الفقري أو الأعصاب الخارجة منه.

وتابع الدكتور “محمد الحتو” هناك بعض العادات والممارسات والعادات اليومية الخاطئة التي تتسبب في تنميل الأطراف مثل استخدام لوحة مفاتيح جهاز الكومبيوتر في وضعية خاطئة لليد مما يؤدي إلى الضغط على العصب المتوسط في منطقة الرسغ.

إلى جانب ذلك، يمكن للقيادة الخاطئة للسيارة أن تتسبب كذلك في تنميل الأطراف حيث تكون اليد اليسرى على الزجاج مما يؤدي إلى الضغط على العصب الزندي الغير محمي في هذه المنطقة، بجانب الجلوس على المنطقة الصلبة الذي يمكنه أن يؤدي إلى الضغط على الأعصاب في منطقة الورك، بجانب الوضعية الخاطئة للرقبة التي يمكنها أن تؤدي كذلك إلى الديسك الذي بدوره يؤدي إلى الضغط على الأعصاب ومنه إلى تنميل الأطراف.

طرق الوقاية من تنميل الأطراف عند الأطفال

في البداية يجب علينا تثقيف الوالدين بالوضعية الصحيحة لتجنب حدوث التنميل لأطراف الأطفال بجانب ضرورة مراقبة الأهل لأطفالهم عند الجلوس بصورة خاطئة أمام الكومبيوتر.

أما عن علاج حالة تنميل الأطراف فيمكننا القول أن الوقاية تبدأ من المنزل كما سبق الذكر ثم يأتي دور العلاج في المراحل المتقدمة في صورة العلاج الطبيعي خاصة لمنطقة الرقبة ثم العلاج الطبي والجراحي إذا كان هنالك ضغط شديد على العمود الفقري والأعصاب التي تخرج من العمود الفقري، وقد يكون التدخل الجراحي بسيط في كثير من الأحيان حيث تأخذ العملية ما يقرب من ثلاثة أو أربعة دقائق فقط.

وأخيراً، يمكن أن يكون اعتلال الأعصاب بسبب مناعي مما يضطرنا إلى تبديل الدم أو تعديل الجهاز المناعي للمريض، وفي حالة مرافقة حالة التنميل لبعض الأمراض المستعصية فإنه من الواجب علينا علاج العارض الأساسي أو المرض المستعصي الذي يشعر به المريض حتى لا يتعرض للألم الشديد الذي يمكن علاجه بواسطة أدوية الألم مثل النورانتين وغيره من الأدوية التي تستخدم لتخفيف الألم على المريض.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: