أمراض آلام الظهر

مشكلة، آلام، الظهر،صورة،رجل
مشكلة آلام الظهر

هل هناك أشخاص أكثر عرضة للإصابة بأمراض الظهر مقارنة بغيرهم؟
يجيب علينا الدكتور أحمد الشرفي “طبيب جراحة العظام بمستشفى هيليوس” بأنه بالفعل يوجد أشخاص أكثر عرضة للإصابة بأمراض الظهر مقارنة بغيرهم ويعتمد ذلك على أسلوب الحياة والعمر فالإنسان بمرحلة الشباب تزداد نشاطاته وممارسته للأعمال المجهدة مما يجعله أكثر عرضة للإصابة بأمراض الظهر وكبار السن من فئة النساء خصوصا حيث يكونون أكثر عرضة للإصابة بأمراض الظهر ويعود ذلك لعدم التوازن في الغذاء وإصابة عدد كبير من النساء بمرض هشاشة العظام بالإضافة لنمط الغذاء الغير صحي وتناول المأكولات السريعة التي تؤدي للإصابة بالسمنة، و ممارسة الرياضة بشكل خاطئ أو الإجهاد في العمل فكل هذه العوامل تؤدي للإصابة بآلام الظهر.

وأوضح أنه يجب التوازن في كل شيء مثل الرياضة وتناول الطعام والعمل وعدم التعرض للإجهاد او الإرهاق، فكل هذا لهُ مردود جيد.

كما أنهُ لا تعد العوامل الوراثية مؤثرة في آلام الظهر ولكن يوجد بعض العوامل الوراثية المؤثرة مثل الانحناءات بالعمود الفقري.

هل للحالة النفسية تأثير فيما يخص آلام الظهر؟
يتابع الدكتور أحمد الشرفي قائلاً، المتبع في علاج آلام الظهر هو معالجة الجانب الجسدي والجانب النفسي معا فلا يتم إهمال العامل النفسي أبدا لأن مصدر الألم غالبا هو إصابة العصب ثم يتم إرسال إشارات للدماغ مما يجعل العامل النفسي له أثر كبير في حياة المصاب بآلام الظهر.

ويمكن تقسيم الآلام لنوعين الإصابات الناجمة من الحوادث، يجب معها ان يذهب المريض مباشرة للطبيب، أما الآلام التي تنتج عن العمل الشاق أو المجهد فعلى المريض ان يأخذ قسطا من الراحة أولا وفي حالة استمرار الألم فعلية مراجعة الطبيب.

ومن حيث الإنزلاق الغضروفي، فيجب زيارة الطبيب أولا لتشخيص الانزلاق فإذا كان الانزلاق في مراحله الاولي يتم مراجعة الانزلاق ولكن اغلب الانزلاقات الغضروفية لا تحتاج لتدخل جراحي ولكن تحتاج لمتابعة حيث أنه في أغلب الانزلاقات الغضروفية لا يشعر معها المريض بأي آلام.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: