تعرف على أفضل الأغذية الصحية للأطفال

صورة , طعام , الأغذية الصحية للأطفال , المأكولات الطازجة
الأغذية الصحية

من أكثر المشاكل التي تواجه الأمهات هي مرور الأطفال في مرحلة لا يتناولون فيها الأغذية الصحية ولا الكمية التي يحتاجونها وهذا أمر طبيعي يمر به الطفل حيث يكون خائفاً من تناول أنواع جديدة من الطعام فلا تقلقي ولا تيأسي ولا تهملي تغذية طفلك ويحدثنا في هذا الموضوع ” د. إبناس الخضرية أخصائية التغذية”.

لماذا تتعب الأم مع طفلها في تناول الأغذية الصحية ولماذا لا تكون رغبته في الطعام مثل الكبار؟
بدأت “الدكتورة إيناس الخضرية أخصائية التغذية” حديثها بأن الأطفال شديدوا الذكاء ويستخدمون الأكل وسيلة للفت إنتباه أمه بالدرجة الأولى وهو تحول عنده الغذاء من كونه أساسي كي يعيش إلى وسيلة لجلب اهتمام من حوله ومن ثم أصبح عند بعض الأطفال اسلوب للمقايضة ليصل إلى ما يريده من العاب و حلويات فلا يوجد سبب طبي لعدم رغبة الطفل في الأكل.

وأهم شيء كي يتعلم الأكل ويعرف أهميته أن يعرف أساسيات البيت فيجب عليه أحترام وقت الأكل ويجب تخصيص كرسي للطفل أثناء الأكل حتى لو لم يأكل كي يتعلم أن الأكل له أهمية وهو أمر طبيعي يفعله الجميع وبعد ذلك يمكن اعطائه الطعام بين الوجبات ولكن يجب على الأم أن لا تأمر ابنها بالأكل فالصحيح وضع الأكل بجانبه فقط وهو سوف يأخذ ويأكل لوحده لأنه بمجرد أمره بالأكل يبدأ في العناد والمقايضة.

ما الطريقة الصحيحة التي تتبعها الأم ليأكل الطفل الأغذية الصحية وما الأطعمة المهمة التي يجب عليه أخذها يومياً؟
قالت “د. إيناس” بأنه يجب عدم ربط الأكل بأي شيء أخر فيه متعة للطفل لأنه لا يجب أن يكون الأكل وسيلة مقايضة أبداً فالطفل لو أصابه العناد يمكن أن يجلس لمدة يومين لا يأكل ! لذلك لا يجب على الأم إعطاء الأكل أهتمام أكثر من اللازم أمام طفلها كي لا يستخدمها وسيلة للفت الانتباه.

وأضافت أنه يجب أن يتنوع أكل الأطفال في مرحلة نموهم وقالت أن من الألإضل الإبتعاد عن المواد المحتوية على أغذية صناعية وسكاكر بنسبة كبيرة وخصوصاً بعد المغرب يفضل الامتناع عن السكريات تماماً كي يستطيعون الخلود إلى النوم. وفي الصباح يجب أن يكون الإفطار منوع يومياً كي يأخذ الطفل جميع العناصر التي يحتاجها وتتوفر هذه العناصر في الأغذية الصحية.

قالت “د. الخضرية” أن الأمهات أصبحوا يعطوا لأطفالهم الوجبات السريعة كالناجتس والبطاطس وهذه مشكلة كبيرة لأن الأطفال يحبونها ويبتعدون عن أكل باقي الأطعمة التي تمدهم بالغذاء الصحي والأغذية الصحية.

متى تلجأ الأم لإعطاء طفلها المكمل الغذائي ؟

ذكرت “د. إيناس الخضرية” أن المكملات الغذائية عادة يكون فيها الحد الأدنى من الأحتياج اليومي فعند إعطائها بدون استشارة الطبيب فمن عمر سنة يمكن إعطاء المكملات الغذائية للطفل فهي لن تضره أبداً بل بالعكس ستعوضه عن الناقص في طعامه. وأضافت كذلك أنه يجب على الأم إعطاء الطعام لطفلها بالشكل الذي يحبه فمثلاً بعض الأطفال لا يحبون الجوافة بسبب البذور الموجودة داخلها فيمكن إزالتها وإعطائها للطفل وهكذا في جميع الأطعمة. وكذلك يجب أن يجلس الأطفال أثناء الطعام على كراسي مريحة لهم كي لا يتحركون كثيراً حتى يشعر بقيمة الطعام ويشعر أنه له احترامه ويجلس للأكل وتناول الأغذية الصحية. و أيضاً عندما يحتاج للحركة أتركه فالأطفال بطبيعتهم لا يستطيعون الجلوس لفترات طويلة ويجب ترك الأطفال يأكلون بأنفسهم حتى وإن تسببوا في توسيخ ملابسهم والعابهم فبهذه الطريقة نجد أن الطفل يأكل وجبته كاملة لأنه يريد تقليد الكبار وعند تركه يأكل بنفسه يشعر أنه كبير ومسئول عن نفسه ويأكل.

ماذا ننصح للإبتعاد عن السكريات وتناول الأغذية الصحية

أنهت “الدكتور إيناس الخضرية” حديثها في أن الأطفال يحبون الحلويات والألوان وهذا متوفر في الشوكولاته والحلويات ولكن هذه الأِياء مضرة للأطفال فيمكن استبدالها بطبق من الفاكهة الجميلة المحتوية على الكثير من الألوان ولكنها صحية 100% والسر في الموضوع أن لا تأمر الأم طفلها بالأكل فتتركه بجانبه وتمشي وهو سيأكله لأن شكل الطبق مغري بالنسبة له.

وأضافت أنه يجب على الأم التنويع في الطعام وأكل أشياء جدية وتقديم الطعام بطرق جديدة ونستخدم وصفات جديدة لتقديم الغذاء للأطفال ويجب الابتعاد عن المعلبات بقدر الإمكان وتناول الأغذية الصحية وأكل المأكولات الطازجة بقدر المستطاع.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: