أغذية صحية تساعد على نضارة البشرة

صورة , البطاطا الحلوة , غذاء , نضارة البشرة

من الأمور التي يود السيدات بشكل خاص الحصول عليها والتمتع بها طوال الوقت هي نضارة البشرة وذلك وفقما يراه بعض السيدات يتم فقط عبر بعض المستحضرات التجميلية باهظة الثمن ولكن ذلك لا يُعد صحيحاً لأن هناك الكثير من الأمور الطبيعية والأغذية الصحية التي في حالة الدوام عليها يمكنها أن تزيد من نضارة البشرة بشكل أكثر وضوحاً مثل الشاي الأخضر والبروكلي والأسماك والبطاطا الحلوة والشوكولاتة السوداء وغيرها.

ما هي الأغذية الصحية التي يمكنها أن تزيد من نضارة البشرة؟

ذكرت الدكتورة رند الديسي ” أخصائية التغذية العلاجية ” أن المنتجات المكملة للصحة تعلب دور أساسي في نضارة البشرة وهي منتجات مهمة بدرجة كبيرة ولكنها ليست السبب الأساسي لنضارة ومرونة وسماكة الجلد بصورة أساسية لأن الغذاء هو ما يلعب دوره الأصلي في الحفاظ على الجلد لفترة أطول ووقاية أنفسنا من علامات تقدم السن مثل التجاعيد التي يتعرض لها العديد من الأشخاص بجانب الوقاية من أشعة الشمس الضارة على البشرة ويمكن علاج تلك الحالة عن طريق التغذية الصحيحة وفي نفس الوقت نحافظ على فيتامين E وسماكة الجلد.

من أهم الأغذية التي يجب أن تناولها عند الحديث عن مرونة الجلد ونضارة البشرة والحفاظ على نسب فيتامين E في الجسم هي الزيوت الأغذية التي تحتوي بشكل عام على 3 فيتامينات مهمة هي فيتامين A وفيتامين C وفيتامين E.

إلى جانب ذلك، يجب تناول الدهون أو الزيوت الصحية التي تأتي من الأسماك أو الأوميجا 3 المليء بالفوائد الغذائية للجسم والجلد بشكل خاص ومن بين هذه الفوائد أنه يعطي نضارة عالية بالجلد كما أنه يعطيه سماكة ومرونة أعلى وفي نفس الوقت يزيد من رطوبة للبشرة، لذلك فإن نقص الأوميجا3 في الجسم يؤدي إلى جفاف البشرة بشكل أسرع ويجب تناول زيت الأوميجا 3 من الأسماك الدهنية التي تشمل السلمون والماكريل والتونة والسردين – وفق ما ذكرته رند الديسي.

بالإضافة إلى الأوميجا 3 تعتبر الأسماك ذات قيمة بروتينية عالية سريعة الامتصاص في الجسم مما يحافظ على العضلات ونسبة الكولاجين في الجسم لوقت أطول كما أنها تحتوي على الزنك وهو المعدن الأساسي للحفاظ على البشرة بجانب دور فيتامين e الموجود في الأسماك في الحفاظ على نضارة وسماكة البشرة ومرونتها.

تابعت ” رند “: تعتبر الدهون الصحية أيضاً مليئة بنسب عالية من فيتامين e وفيتامين C ومن بين هذه الدهون هو الأفوجادو المصدر المهم لإنتاج الكولاجين كما أنه يعطي الجلد عمر أكبر، ومن ثم يجب إدراج الدهون الصحية في أغذيتنا لأنها مليئة بالأوميجا 6 الذي يساعد الأجسام بالطريقة الصحيحة كما يمكننا تناول زيت الزيتون الذي يعطينا فائدة مشابهة للأفوجادو.

هل يمكن تناول الأوميجا 3 على صورة مكملات غذائية؟

تعتبر المكملات الغذائية من زيت السمك هي من الأوميجا 3 فقط ولكن الموجود في الأسماك كما ذُكر سلفاً أنها تحتوي على فيتامين c والأوميجا 3 الزنك والدهون الصحية والبروتين ولكن المكملات الغذائية كذلك تعتبر جيدة لإضافتها على نظامنا الغذائي لأنها تقلل من تجلط الدم والذي يؤدي إلى العديد من مشاكل القلب ولكنها ليست بديلة لاستهلاك السمك عدا الأشخاص الذين يعانون من حساسية السمك.

إلى جانب ذلك، تُعد بذور عباد الشمس مليئة بنسب عالية من الفيتامينات كفيتامين e والسيلينيوم والزنك والبروتين بنسبة 5 جرام لكل 30 جرام من تلك البذور وهي نسبة عالية مقارنة مع البذور الأخرى، لذلك يمكننا تناول 28 جرام وهي حصة واحدة من بذور عباد الشمس التي تتمثل في حفنة صغيرة أو كوب يد صغير حتى نأخذ فائدتها الغذائية ومراعاةً أن تلك البذور بها سعرات حرارية عالية.

للحفاظ على صحة ونضارة الجلد كذلك يمكننا تناول البطاطا الحلوة والفلفل الحلو لأنهم يحتويان على البيتا كاروتين الذي يتم تحويله إلى فيتامين a في الجسم وهو مفيد جداً وموجود في كل الخضار الصفراء والتي يميل لونها إلى اللون الأحمر وتعطينا نسبة 100 جرام من البطاطا الحلوة 4 أضعاف احتياجاتنا اليومية من فيتامين a سريع الامتصاص إضافة إلى أنها تحتوي على فيتامين c وفيتامين b المهم للأشخاص الذين يعانون من نقص في هذين الفيتامين.

ما هي الكمية المسموح تناولها من البطاطا الحلوة؟

يُنصح بتناول حبة إلى حبتين كل 3 إلى 4 أيام من البطاطا الحلوة للأشخاص العاديين لأنها تحتوي على نسب عالية من فيتامين a كما سبق الذكر وفي نفس الوقت بها نشويات لابد منها.

على الجانب الآخر، لا يستوجب على المرأة الحامل تناول البطاطا الحلوة لأن فيتامين A الموجود بها يحفز الخلايا سريعة التجدد مما قد يتسبب في تشوه الجنين، حتى أن الطفل الرضيع يجب علينا النظر في الكمية التي نقدمها له.

أضافت ” رند “: من الأغذية الصحية للوجه هناك البروكلي الذي يحتوي على العديد من الفوائد الغذائية إضافة إلى فيتامين a وفيتامين c والزنك ولكنه يحتوي على مادة اللوتين الغذائية وهي أحد مضادات الأكسدة التي تحمي من الجذور الحرة وتحمي خلايا البشرة من التآكل نتيجة التعرض لحرارة الشمس على سبيل المثال.

لدينا كذلك الباندورا وهي تحتوي على نسبة عالية من الليكوبين كما أنها أحد مضادات الأكسدة المشابهة بمفعولها بمادة اللوتين الموجودة في البروكلي كما أنها تحتوي على فيتامين C بنسبة أعلى من الموجودة في الفواكه الحمضية.

أما عن الشوكولاتة السوداء التي تحتوي على نسب عالية من مضادات الأكسدة وفي نفس الوقت تحافظ على البشرة لفترة أطول ومقرونة بتقليل التأكسد الموجود في الجسم.

وأخيراً الشاي الأخضر الذي يحتوي على الكتاكينز التي تتخلص من الجذور الحرة ومن الضروري أن نستهلك كوب واحد منه يومياً على الأقل.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: