أعظم 5 أنساب في «بلاد الخصوصية»

ويتربع على هذه القائمة موظف الخطوط، يجب أن تعض عليه بالنواجذ فهو رجل المرحلة، وستجد أن مستوى تقبيل الأيادي سينخفض إلى النصف إذا ما «زبط وضعك» في هذه المصلحة. صحيح أنه مضطهد وظيفيا لكن مدى التأثير والنقلة النوعية التي سيحدثها على تنقلاتك، يضطرك لخطب وده بأي طريقة ممكنة.

في المرتبة الثانية يوجد موظف المرور هذا الآخر سيجعل مستوى التوتر لديك ينخفض بشكل كبير، لن تصاب بالاكتئاب كالعادة عند انطفاء أنوار سيارتك الأمامية فجأة، وسينخفض الوقت الذي تقضيه عند نقطة التفتيش بشكل كبير، فقط تقوم بإنزال شباك السيارة وتهمس للجندي وأنت تناوله أوراقك الثبوتية: «أنا نسيب زميلكم فلان»، ليعيدها لك دون قراءتها قائلا: «الساعة المباركة». أيها المشاكس! أعرف أنك تبتسم الآن.. نعم نعم ساهر كذلك. أما ثالث العظماء فهو ذلك الذي يعمل في وزارة الخدمة المدنية، وبما أن كل بيت هنا لا يخلو من كيس رز وعدة عاطلين، فهذا الرجل هو نسيب المرحلة!. أما إذا ما كان مؤثرا جدا فستكتشف أن إعلان التعيينات القادمة يتشابه جدا مع شجرة عائلتكم.

موظف استقبال مستشفى خيار رابع رائع، ولا تتحدث لي عن أولئك الأطباء الحمقى، إنهم يمتحنون طوال العام ولا يجدون وقتا للعلاقات الاجتماعية. ستكتشف بعد هذا النسيب أن متوسط أعمار العائلة قد ارتفع بشكل رهيب جدا. وإن كنت أحد أولئك الذين لا يعانون من مشاكل تجاه تجارة البشر، ولا يجدون حرجا من طرق التكسب غير المشروعة، يفرض النسيب الذي يعمل في وزارة العمل نفسه كخيار استراتيجي. سيضمن لك استصدار فيز العمال، وبدورك تطلقهم في أرض الله الواسعة التي سيأتون لك منها بـ500 ريال كل شهر.

ونظل مع ذلك نؤلف أناشيد عن الفساد، ونتحلطم أمامه ونتحدث عن الواسطة بشكل متذمر، والذين نتحدث عنهم بغضب هم أولئك الذين لم نصل إليهم، ولم «يزبطونا»!

بقلم: أيمن الجعفري

معنا بعض المقترحات الأُخرى -ذات الصلة- أيضًا:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: