أعراض وأسباب فقر الدم (الأنيميا)

صورة , طبيب , فقر الدم , الأنيميا

يعتبر مرض فقر الدم من الأمراض التي يجب التوعية به بصورة مستمرة كما يجب علينا عدم الإهمال في إجراء الفحوصات الطبية بصورة دورية حيث أن فقر الدم قد يتسبب في مشاكل صحية عديدة.

تعريف الأنيميا أو فقر الدم

قال “د. محمد أبو غوش” مستشار مختبرات طبية ومدير مختبر مدلى الطبي فرع البيادر. يعتبر فقر الدم من الموضوعات المهمة والشائكة التي يجب علينا جميعاً معرفتها وأن يكون لدينا وعي صحي تجاهها.

يعتبر فقر الدم بمثابة حالة طبية متميزة بقلة كرات الدم الحمراء ونعني بذلك عدم أو قلة إفراز تلك الكرات من النخاع العظمي وبناءً عليه يتم معرفة نسبة عناصر الدم الرئيسية وهي الهيموجلوبين والهياماتوكريت.

أما عن الهيموجلوبين فهو عبارة عن جلوبين بالإضافة إلى بروتين بجانب المادة الحمراء الموجودة في الدم وهي الحديد، بينما مادة الهيماتوكريت فهي نسبة الخلايا بالمقارنة مع الحجم الكلي للدم بالإضافة إلى البلازما.

وأضاف الدكتور “محمد أبو غوش” تعتمد الأنيميا على عدد كرات الدم الحمراء كما أنها تعتمد على الهيموجلوبين ومقياس الدم، وإذا قلت النسبة عن الحد الطبيعي فإننا نعتبر ذلك فقراً للدم.

تعتمد النسبة الطبيعية على العمر وعلى حسب الجنس حيث أن الأطفال الإناث الأقل من 11 سنة تعتبر قيمتهم الطبيعية من 13 حتى 15 ولكن الذكور نظراً لطبيعة جسمهم فإن مقياس الدم يكون أعلى من الإناث ليصل من 14 حتى 17 وأقل من ذلك يكون هنالك تقسيم لنسبة الفقر في الدم حيث هناك نسبة عالية ومتوسطة ومنخفضة لفقر الدم.

أعراض فقر الدم

قبل التطرق إلى أعراض فقر الدم يجدر الإشارة إلى أن الدم يغذي جميع الجسم والأنسجة الخاصة به فمجرد ما يكون هنالك في نسبة الدم في الأنسجة والأعضاء فإننا سنلاحظ وجود مشاكل صحية عند الشخص المصاب بفقر الدم من بينها الدوخة والإرهاق والتعب العام للعضلات بالإضافة إلى أن الشعيرات الدموية الموجودة في الأطراف قد تتعرض للبرودة بجانب ضيق النفس وألم في الصدر الذي يمكن التعرض له نتيجة فقر الدم، هذا بالإضافة إلى شحوب الوجه والتعرض لمشاكل القلب في بعض الأحيان.

أسباب فقر الدم

هناك أسباب عديدة ومختلفة للتعرض إلى فقر الدم أو الأنيميا حيث أنه يمكن أن يكون ناتج عن فقر الدم النازف أو غير النازف.

أما فقر الدم الغير النازف فيكون نتيجة نقص في الحديد داخل الجسم والذي يكثر عند الأطفال والسيدات بجانب نقص فيتامين B12 وحمض الفوليك الذي يجب الاهتمام به أكثر لتصنيع كرات الدم الحمراء.

وأردف “محمد أبو غوش” أما عن الأنيميا النازفة فهي تحدث نتيجة سبب وراثي مثل فقر الدم المنجلي أو التلاسيميا أو غيرها، وهذا يعتبر خطير جداً إذا لم يُعالج بشكل مباشر .

طرق الوقاية من فقر الدم

للوقاية من التعرض للأنيميا أو فقر الدم يُنصح دائماً بإجراء الفحص الدوري خاصة مع ظهور أية أعراض من السابق ذكرها حتى يمكن للطبيب المختص بعد ذلك متابعة حالته الصحية وذلك بعد إجراء الفحوصات اللازمة عن طريق بعض الأجهزة الحديثة المتوفرة حالياً في المختبرات.

وأخيراً، بالفحص الدوري وبمجرد ما يتم اكتشاف نوع الأنيميا بالتشخيص الدقيق والنهائي فإن الطبيب يقوم بمعالجة الأنيميا عن طريق التغذية الصحية أو الإبر والمكملات الغذائية كما يجب أن يكون هنالك متابعة مكثفة خاصة في التلاسيميا أو فقر الدم المنجلي.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: