أضرار المحليات الاصطناعية وتأثيرها على وزن الجسم

أضرار المحليات الاصطناعية وتأثيرها على الوزن

هناك فرق بين استهلاكنا للسكر واستهلاكنا للمحليات الاصطناعية من حيث التأثير السلبي للمحليات الاصطناعية بشكل خاص خاصةً مع استهلاكنا الخاطئ لها.

من التأثيرات السلبية التي نراها جليةً للمحليات الاصطناعية على الجسم هو دورها في قتل البكتيريا النافعة الموجودة في الأمعاء، فضلاً عن دورها في تغيير شعور الإنسان وبالشبع والجوع، هذا إلى جانب دورها السلبي في زيادة الوزن أكثر من اللازم.

النسب الطبيعية المحددة لاستهلاك السكر بشكل يومي

ترى الدكتورة نرد الديسي ” أخصائية التغذية العلاجية ” أن بشكل عام تشير العديد من الدراسات التي أجريت في أمريكا أن استهلاك الشخص الواحد للسكر هو ٢٠ ملعقة صغيرة في اليوم الواحد وهي نسبة عالية تفوق النسب المسموح استهلاكها من السكر بشكل يومي.

إلى جانب ذلك، بشكل مؤسف فإن هناك أكثر من ٧٥٪ من الأغذية المعبئة التي نستخدمها بشكل يومي بها نسب عالية من السكر، ومن ضمن هذه الأغذية:

  • الخبز.
  • الجرانولا.
  • المخبوزات.
  • حبوب الفطور.
  • اللبن المنكه بالفاكهة.
  • الصلصات.
  • الشوربات.
  • التوابل، وغيرها من الأغذية التي تحتوي على نسب عالية من السكر.

تتحدد نسبة السكر اليومية المخصصة للنساء في ٦ ملاعق طعام من السكر مقابل ٩ للرجل، ولكن للأسف نلاحظ أن العديد من الرجال والسيدات يستهلكون نسب أعلى من تلك النسب مما يشكل خطراً زائداً على صحة الجسم بشكل عام، متمثلة في:

مضيفةً: في هذه الحالات، يلجأ العديد من الأشخاص إلى بدائل السكر كالمحليات الاصطناعية الآمنة التي تحتوي على نسبة أقل من السكر الذي لا يستطيع الجسم هضمه بشكل سهل.

تسمح هيئة الغذاء والدواء العالمية FDA باستعمال ٣ أنواع من المحليات الاصطناعية من ضمنها:

  1. السكرين.
  2. الاسبرتام.
  3. السكروز.

هذه الأنواع من المحليات الاصطناعية لا تؤدي إلى خطر صحي من ناحية الأمراض السرطانية بشكل ملحوظ، ولكن على الرغم من ذلك يجب علينا أن ندرك أن لهذه المحليات أضرارها الجسيمة على الجسم، كما أنها تقلل من شهية الشخص، والأهم من ذلك أن تلك المحليات الاصطناعية لا تعطينا سعرات حرارية عالية لأن أجسامنا تعتبر غير قادرة على هضمها لأن الإنزيمات الموجودة في أجسامنا تستطيع أن تتعامل مع الفركتوز، الجلوكوز والسكروز ولكنها في نفس الوقت غير قادرة على التعامل مع المحليات الاصطناعية من ناحية الهيدروكربون الموجود بها.

تعمل تلك المحليات الاصطناعية على تحلية المواد التي نستهلكها أضعافاً مضاعفة من السكر تصل إلى ٣٢ ضعف في بعض الحالات التي نضيف فيها ملعقة صغيرة من المحلي الاصطناعي مقارنةً بملعقة صغيرة من السكر الطبيعي، ولكن لتلك المحليات أضرار غذائية فور ما تسير على المريء وجهازنا الهضمي.

أضرار المحليات الاصطناعية

بشكل عام تعود أضرار المحليات الاصطناعية إلى القرارات الخصية التي يتخذها الشخص تجاه استهلاك المحليات الاصطناعية من حيث الكمّية التي يقوم الشخص باستهلاكها من تلك المحليات.

هناك العديد من الدراسات التي أجريت على المحليات الاصطناعية ومدى تأثيرها على الوزن وتثبت هذه الدراسات ما يلي:

  • بإمكان المحليات الاصطناعية أن تزيد من وزن الشخص الذي يستهلكها بكميات كبيرة وذلك ليس عن طريق السعرات الحرارية الكبيرة وإنما تقوم هذه المحليات الاصطناعية بفتح شهية الشخص أكثر من اللازم تجاه الأغذية التي يقومون بتناولها، أو أن هذه المحليات الاصطناعية حين تُستهلك بكثرة فإنها تجعل الشخص يستسيغ السكر العالي الموجود بها، ومن بين هذه الأغذية الفاكهة والحليب وغيرها.
  • عند الاعتياد على المحليات الاصطناعية فإن الشخص يعتاد على الطعم الحلو ومن ثم فإنه لا يستطيع استساغة الأطعمة الأخرى والسكر الموجود طبيعياً في بعض الأغذية كالحليب والفواكه الطبيعية.
  • عند تناول الشخص للمشروبات الغازية الخالية من السكر أو ” DIET” فإن ذلك يزيد من قابلية الشخص من استهلاك السعرات الحرارية أو السكريات بشكل عام.
  • تعمل المحليات الاصطناعية على تغيير الشعور بالشبع والشعور بالجوع عند الإنسان لأنها تعطي إشارات للدماغ لأن يستقبل الأكل بطريقة أعلى، والسبب الأساسي في ذلك يعود إلى الجهاز الهضمي وتواصله مع الفم وخلايا المذاق مع العقل، حيث أنه عند تذوق السكر الاصطناعي فإن خلايا المذاق تعطي إشارات للدمغ بوصول السكر إليها مما يجعل البنكرياس يزيد من إنتاجية الأنسولين حتى يتعامل مع هذا السكر الذي سيدخل على الجسم، ومن ثم تزيد نسبة الأنسولين في الجسم دون أن تقابلها نسبة سكر في الدم حتى يتعامل معه الأنسولين، وعند زيادة نسبة الأنسولين في الجسم فإن يتسبب في زيادة هرمون الجريلين الذي يعطينا الشعور بالجوع بشكل أكبر مما يجعلنا نستهلك كمية أكبر من الأغذية للتعامل بشكل أفضل من النسبة العالية لارتفاع الأنسولين في الجسم.
  • تعمل المحليات الاصطناعية على زيادة الكتلة البدنية نتيجة زيادة الشهية.
  • طبقاً للدراسات الطبية الحديثة فإن هناك دور مهم للبكتيريا النافعة للأمعاء والمتمثل في قابلية هذه البكتيريا في التواصل مع الدماغ والمناعة والشعور بالشبع لفترة طويلة وحتى زيادة الوزن ونقصانه.

على الرغم من ذلك، تثبت تلك الدراسات أن المحليات الاصطناعية لها دور في تغيير البيئة المحيطة بالبكتيريا النافعة في الجسم وتؤدي إلى إحباط عملها، وفي بعض الحالات تؤدي إلى موت هذه البكتيريا بسبب المركبات الصناعية الموجودة في تلك المحليات والتي لا يستطيع الجسم هضمها.

وختاماً، يُفضل استعمال المحليات الاصطناعية عند مرضى السكري بشكل خاص لأنها بديل جيد للطعم الحلو، وفي نفس الوقت يمكنهم أخذ الأغذية براحة أكثر دون أن ترتفع لديهم نسبة السكر في الدم، ولكن الشخص العادي الذي يعاني من اعتدال في نسبة السكر في الدم أو لديه القدرة على تقليل نسب السكر في الدم بشكل تدريجي فلا داعي له أن يستعمل المحليات الاصطناعية بتاتاً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: