أضرار الشنطة المدرسية الثقيلة على صحة الطفل

أضرار الشنطة المدرسية الثقيلة

تتعرض عظام الطفل لعدد من الأعراض المرضية مع بداية الفصل الدراسي بسبب الشنطة المدرسية ثقيلة الوزن، مما يؤثر على العمود الفقري، والقدمين، والأكتاف. فكيف نتفادى هذه المشكلة؟ وما هو وزن الشنطة المثالي؟

ما هي مخاطر الشنطة المدرسية ثقيلة الوزن على الطفل

يقول الدكتور “أحمد الرمادي” الاستشاري المشترك في جراحة العظام في مؤسسة حمد الطبية: أن الحقيبة المدرسية لابد وأن تكون مناسبة للطفل، خاصةً لمن هم في المراحل التعليمية الابتدائية؛ لذلك فلابد وأن يتم اختيار الشنطة بشكل صحيح من حيث الحجم، الوزن، كيفية حملها، نوعها، والمدة الزمنية التي قد يضطر الطفل لحملها خلالها.

ومن أهم النصائح التي يجب توجيهها إلى الأهل عامة والطلاب خصوصاً:

  • الوزن: فقد أثبتت الدراسات العالمية أنه يفضل أن يكون وزن الشنطة المدرسية لا يتعدى ١٠-١٥٪ من إجمالي وزن الطفل.

فمثلاً إن كان وزن الطفل ٣٠ كجم، فلابد وأن يكون وزن الشنطة المدرسية حوالي ٣-٥ كجم كحد أقصى.

  • الحجم: فيفضل أيضاً ألا يتعدى عرض الشنطة المدرسية عرض اكتاف الطفل.
  • نوع الشنطة: فيفضل أن تكون الشنطة من النوع الذي يتم حمله من خلال حمالتين اثنين، ولا يتم حملها على كتف واحد؛ مما يؤدي إلى حدوث ضرر للعمود الفقري. ذلك بالإضافة إلى أهمية وجود الحمالتين بشكل عريض، وتكون مبطنة من الداخل حتى لا تضغط على عظام الترقوة، كما يفضل أن تكون الحمالتين مربوطين من الأمام، حتى تلتصق على الظهر ولا تكون متدلية بحيث يضطر الطفل لثني عموده الفقري، كما أن تلك الوضعية تسبب وجود آلام في العضلات والاكتاف على المدى البعيد.

أضرار الشنطة المدرسية الثقيلة

والشنطة المدرسية المجرورة “بعجل” يفضل استخدامها في حالة وجود المدرسة على مسافة بعيدة، ويكون الطفل ذاهباً إليها سيراً على القدمين؛ ولكن بشرط أن تكون يد الشنطة متناسبة مع طول الطفل، بحيث لا تكون منخفضة تجعله يتخذ وضعية مائلة، ولا تكون مرتفعة أكثر من اللازم تضطر الطفل لرفع يده أكثر من اللازم.

  • أن يتم إعطاء الطفل الكتب والأدوات التي يحتاجها فقط، والالتزام بالجدول الدراسي اليومي فقط.

وبالنهاية يفضل أن يتواجد بالمدرسة خزانة، حتى يستطيع الطفل ترك أدواته وكتبه بالمدرسة بدلاً من حملها، أو أن يتم استخدام الكتب الرقمية إذا كان ذلك متاحاً.

ومن الجدير بالذكر أن وضعية الطفل نفسه أثناء تواجده في الفصل الدراسي، وطريقة جلوسه في المقعد تؤثر أيضاً في صحة الهيكل العظمي والعضلي للطفل؛ فقد يكون هناك أطفالاً منحنيين أثناء الجلوس على المكتب في الفصل الدراسي مما يسبب مشاكل وآلام في الظهر.

ويجب على الأم أن تراقب الطفل باستمرار، وتوجهه للوضعية الصحيحة للجلوس والمشي سواء في المنزل أو بالمدرسة، كما يجب أن تحرص الأمهات على ممارسة الأطفال للرياضة.

أضرار الشنطة المدرسية الثقيلة

وأخيراً، فإنه هناك عدة مشاكل قد تسببها الشنطة المدرسية ثقيلة الوزن، أو طريقة حملها بشكل خاطئ، منها:

  • عدم توازن تقلص عضلات الظهر، فيعاني الشخص من وجود آلام ظهر ميكانيكياً.

ومن المهم معرفته أن حمل الوزن الزائد لا يؤدى إلى حدوث تشوه بالسلسلة الظهرية كما يحدث في الحالات الوراثية.

  • وجود عدم توازن بعضلات الظهر، وأربطة الأكتاف، والسلسلة الظهرية؛ مما يؤدي إلى وجود آلام مزمنة.
  • الأطفال الذين يعانون من مشاكل وراثية وخلفية بالعمود الفقري والتي غالباً ما تكتشف في عمر ٨-١٥ عاماً تقريباً لا ينصح لهم أبداً بحمل الشنطة المدرسية، وينصح لهم بارتداء حزام معين، وقد ينصح لهم بإجراء عمليات جراحية تبعاً لدرجة المشكلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: