أسباب وأعراض متلازمة الإجهاد البصري

أسباب وأعراض متلازمة الإجهاد البصري

يُعد إجهاد العين أو ما يعرف بـ (متلازمة الإجهاد البصري) حالة شائعة، تحدث عندما ترهق عينيك من الاستخدام الشديد، مثل عند القيادة لمسافاتٍ طويلة، أو إطالة النظر في شاشات الكمبيوتر والأجهزة الرقمية الأخرى.

ويمكن أن يكون إجهاد العين مزعجًا، لكنه عادةً لا يكون خطيرًا ويختفي بمجرد أن تريح عينيك أو تتخذ خطوات أخرى للحد من إزعاج العين، في بعض الحالات، قد تشير علامات إجهاد العين وأعراضه إلى وجود حالة مرضية كامنة في العين تحتاج إلى العلاج.

أبرز أعراض متلازمة الإجهاد البصري

يقول اخصائي جراحة القرنية وتصحيح البصر الدكتور “محمد عماد عليلو”: أن متلازمة إجهاد العين (متلازمة الإجهاد البصري) هي مشكلة تحدث بشكل واضح في الآونة الأخيرة؛ حيث أصبحت الأجهزة الإلكترونية وأجهزة المحمول جزءًا لا يتجزأ من حياتنا اليومية، وهناك العديد من العلامات التي تخص هذه المتلازمة، والتي من بينها:

  • التهاب العينين أو التعب أو الحرقان أو الحكة.
  • العينين الدامعتين أو الجافة.
  • الضبابية أو الرؤية المزدوجة.
  • الصداع.
  • التهاب الرقبة أو الكتفين أو الظهر.
  • زيادة الحساسية للضوء.
  • صعوبة التركيز.
  • الشعور بأنك لا تستطيع أن تُبقي عينيك مفتوحتين.

وغالباً ما يكون أداء الشخص الذي يعاني من متلازمة إجهاد العين جيد خلال الساعات الأولى من اليوم، ولكن بعد فترة تبدأ الأعراض في الظهور، وفي نهاية اليوم يجد نفسه يعاني من صداع في الرأس، ولا يستطيع فتح عينيه بشكل كبير.

وبشكل عام تتسبب هذه المتلازمة في عرقلة حياة المريض اليومية، وينبغي زيارة الطبيب إذا كانت خطوات الرعاية الذاتية لا تخفف إجهاد عينيك.

 أسباب الإجهاد البصري

تتضمن الأسباب الشائعة التي تؤدِّي إلى إجهاد العَين كما وضح الدكتور “محمد”:

  • النظر إلى شاشات الأجهزة الرَّقمية.
  • القراءة دون التوقُّف المؤقَّت لراحة العين.

وهناك قاعدة حديثة تُعرف باسم قاعدة ٢٠-٢٠، والتي يمكن استخدامها أثناء القراءة وأثناء استخدام الأجهزة الإلكترونية أيضًا، والتي تشير إلى أهمية إراحة العين بعد ٢٠ دقيقة من التركيز، ومن ثم النظر إلى أي أمر يبعد ٢٠ قدم(٦أمتار) لمدة ٢٠ ثانية، وذلك لتأخذ استراحة؛ حيث يساعد ذلك في جعل العين مُرتاحة أكثر.

  • القيادة لمسافاتٍ طويلة أو مُمارسة الأنشِطة الأخرى التي تحتاج التركيز المُمتدَّ.
  • التعرُّض للضوء الساطع أو التوهُّج.
  • الضغط على العين لمُحاولة الرؤية في الإضاءة الخافِتة للغاية.
  • وجود مشكلة أساسية بالعين، مثل جفاف العين أو الرؤية غير المُصحَّحة (الخطأ الانكِساري).
  • الشعور بالضغط أو التَّعَب.
  • التعرُّض للهواء الجافِّ المُنتقِل من المروحة، أو المِدفأة أو جهاز التكييف.
  • استخدام الكمبيوتر والأجهزة الرقمية.

ويُعد الاستخدام المتزايد لأجهزة الكمبيوتر وغيرها من الأجهزة الرقمية الأخرى واحدًا من الأسباب الأكثر شيوعًا التي تَتسبب في إجهاد العين.

ويمكن استخدام النظارات أو العدسات المضادة للانعكاس، والتي تمتص وهج الشاشات قدر الإمكان، ولكن في الوقت الحالي أصبحت معظم الشاشات من النوع “LCD”، والتي تعتبر مدمجة بهذه الخاصية لحماية العين.

وتُطلق الجمعية الأمريكية للبصريات على هذه الحالة اسم متلازمة مشاهدة الكمبيوتر، أو إجهاد العين الرقمي، وتَزيد خطورة الإصابة بهذه الحالة لدى من ينظرون إلى الشاشات لمدة ساعتين أو أكثر على التوالي كل يوم.

وتَتسبب أجهزة الكمبيوتر في إجهاد العين أكثر من قراءة المواد المطبوعة، وذلك لأن المستخدمين لها يقومون بما يلي:

  • الرمش بعدد مرات أقل أثناء استخدام أجهزة الكمبيوتر (فالرمش هو أساس ترطيب العينين).
  • يَنظرون إلى الشاشات الرقمية على مسافة أو من زوايا أقرب من المسافات والزوايا المثالية التي يُفترض أن يتم النظر منها؛ لذلك فدائماً ما يُنصح بترك مسافة جيدة بين الجهاز المُستخدم وبيننا.
  • يَستخدمون الأجهزة التي لها إضاءة ساطعة أو انعكاس إضاءة.

ويشير الدكتور “عماد” إلى أن الضوء الأزرق الخارج من هذه الأجهزة يؤثر بشكل كبير على الساعة البيولوجية للجسم؛ لذلك فيُنصح بأن نُقلل من التعرض لهذا الضوء قبل النوم بفترة قصيرة، ولهذا نجد في الأجهزة الإلكترونية الحديثة ما يُعرف باسم “الوضع الليلي”.

يَستخدمون أجهزة بتباين ضعيف بين النص والخلفية.

وفي بعض الحالات، يُمكن أن تَتسبب إحدى المشكلات الأساسية في العين، كعدم توازن عضلات العين أو الرؤية غير المصححة، في إجهاد العين الناتج عن استخدام أجهزة الكمبيوتر أو تفاقم منه.

وهناك بعض العوامل الأخرى التي يُمكن أن تَجعل الحالة أسوأ ومن ضمنها:

  • الإضاءة الساطعة للشاشة.
  • وضعية غير سليمة للجسم.
  • إعداد وترتيب مكان عملك على الكمبيوتر.
  • دوران الهواء، كذلك الصادر من جهاز تكييف الهواء أو من مروحة قريبة، وهذا نجده كثيراً في الدول العربية.

وبشكل عام لا يتسبّب إجهاد العين في عواقب وخيمة طويلة المدى، لكن يمكن أن يتفاقم ويصبح مزعجًا، ويمكن أن يُجهدك ويقلّل من قدرتك على التركيز.

ما العمر المناسب لتصحيح البصر؟

يمكن أن يتم تصحيح البصر في أي عمر بشكل عام، ولكن ذلك يتطلب أن تكون العين سليمة، وأن لا يكون هناك أي أمراض أخرى يعاني منها الشخص؛ حيث أنه بعد عمر الأربعين على سبيل المثال نجد العديد من الأشخاص يعانون من مرض السكري وبالتالي بدأت هناك تغيرات تظهر في عدسة العين من مياه زرقاء وغيرها.

أما عن تصحيح الإستجماتزم، وقصر النظر فيمكن أن يتم أيضاً، ولكن ذلك يتطلب أن تكون قرنية العين ذات سماكة مناسبة.

هل من علاج للكولوبما؟

يقول الدكتور “عليلو”: أن الكولوبوما هي عبارة عن عيب خلقي يولد به الإنسان، ومن الصعب في الوقت الحالي أن يجد الطبيب علاج شافي لهذه الحالة، ويمكن للطبيب أن يعالج هذا المرض بنسب محددة تبعاً لشدة المرض، وحدته.

وعن طرق زيادة بياض ملتحمة العين، فيجب أولاً تجنب الطرق التي تساعد على تقليل هذا البياض سواء كان التعرض إلى الغبار، أو التعرض لأشعة الشمس بشكل مستمر، ويمكن تجنب ذلك أيضاً باستخدام بعض القطرات المضادة لحساسية العين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: