أسباب الكذب عند الأطفال وطرق العلاج

الكذب عند الأطفال

قد تشعر بعض الأمهات بالفشل في التربية عند اكتشاف أن طفلها يكذب؛ فالأطفال يحاولون بكل براءة التهرب من مشكلات أكبر بكذبة صغيرة يعتقدون أنها قد تُنقذ الموقف، وفي هذا المقال سنوضح أسباب الكذب عند الأطفال، وكيف نتعامل معه.

ما هي أبرز أسباب الكذب عند الأطفال

توضح لنا الدكتورة “سامية جبري” الاختصاصية في علم النفس التربوي أسباب الكذب عند الأطفال قائلة: أن الكذب في البداية هو عبارة عن عادة مكتسبة، والأسباب متعددة جداً منها مثلاً:
• التهرب: فغالباً ما يلجأ الأطفال إلى الكذب للتهرب من المواقف أو حتى يتهربون من أخطائهم؛ حتى لا يقع عليهم العقاب بأي شكل من الأشكال.
• القدوة: فقد يكون الطفل يكذب نتيجة وجود قدوة سيئة له، وقد تكون هذه القدوة الأم، أو زملائه في المدرسة. فالقدوة مهمة جداً للطفل وخاصة الأب والأم.

ومن أشهر أمثلة ذلك هو طلب الأهل من الطفل إخبار شخص مثلاً متصل هاتفياً بعدم وجودهم بالرغم من وجودهم بالفعل، وهنا يقوم الطفل بتقليد الأهل في مواقف أخرى بالكذب، فبالنهاية الطفل يقوم بتقليد الأهل، فإذا كان الأهل يتعاملون بالصدق أمامه فإنه سوف يكتسب منهم تلك الصفة الحميدة، والعكس صحيح، فإن تعامل الأهل بالكذب في وجود الطفل يجعله يتشبع بتلك الصفة وغالباً ما تصبح عادة بالنهاية، وحتى الوعود فمثلاً إذا أخبرت الأم طفلها بأنها سوف تذهب معه غداً لمكان ما، فلابد وأن تفي بوعدها وإلا ستكون كذبة قد تجعل الكذب صفة عادية لدى الطفل.

• لفت الانتباه: حيث قد يستخدم الطفل الكذب كوسيلة للفت انتباه الأهل، نتيجة شعوره بالإهمال.
• تزييف الحقيقية: فقد يستخدم الطفل الكذب أيضاً حتى يظهر نفسه بشكل أقوى وأكثر جاذبية خاصة بين أقرانه أو زملائه.
• أسلوب التربية الخاطئ: فقد يلجأ الطفل إلى الكذب بسبب مقارنة الأهل الدائمة بينه وبين أخوته، فيكذب حتى يكون مشابهها لأخوته، وقد يلجأ أيضاً لذلك تفادياً لطرق العقاب المؤذية التي يمارسها الأهل معه، فالقسوة الزائدة والدلال الزائد للأطفال تؤدي إلى وجود خلل بشخصية الطفل.

علاج الكذب عند الأطفال

وبشكل عام قد يكون الكذب عند الأطفال شيئاً عابراً، أو قد يكون مشكلة حقيقية فيكذب الطفل بشكل يومي ولأكثر من مرة، وفي هذه الحالة لابد وأن يتجه الأهل إلى أخصائي لعلاج الأمر ولمعرفة السبب الرئيسي؛ فمعرفة سبب الكذب هي الخطوة الأولى نحو العلاج، فإذا كانت قسوة الأهل أو تدليلهم للطفل بشكل مبالغ، أو تذبذب معاملة الأهل للطفل هي السبب، فهنا يجب أن يبدأ الأهل في استخدام الأساليب الصحيحة للتربية، وإذا كان السبب هو وجود قدوة سيئة للطفل، وخاصة بالمنزل، فلابد وأن يتوقف الأهل فوراً عن تلك الأمور وإخباره بأن ذلك خاطئ تماماً. وعند توقف الطفل عن الكذب لابد وأن يتم مكافئته حتى يتشجع أكثر ويتحمس لترك تلك الصفة.

ومن ضمن طرق التربية السليمة استخدام القصص والكتب لترسيخ صفة الصدق لدى الطفل وتوضيح أن الكذب صفة مذمومة.

وأخيراً، فإن الأهل من البداية إذا وجدوا أن طفلهم يكذب بأي موقف، لابد وأن يوجهوه بشكل صحيح ولا يفضل أبداً إهمال الموقف وتجاهله بأي شكل من الأشكال حتى لا تصبح عادة لدى الطفل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: