أسباب الاكتئاب الموسمي وأعراضه وطرق علاجه

الاكتئاب الموسمي ، صورة ، كآبة
الاكتئاب الموسمي – ارشيفية

نتعرف اليوم على الاكتئاب الموسمي وأعراضه وطرق علاجه.

ما هو الاكتئاب الشتوي وما هي أعراضه؟

يجيب الدكتور «محمد صلاح منصور» استشاري الطب النفسي عبر شاشة «الغد»، أولا يجب على الجميع أن يكونوا سعداء ونشطاء، أما عن الاكتئاب الشتوي هو اكتئاب طبيعي مثل أنواع الاكتئاب الأخرى ولكن تكون درجته عالية من الشدة والذين يصابون به يكونون في أماكن معينة ولديهم ظروف معينة ويختلف عن الاكتئاب العادي أنه يأتي في وقت معين من الشتاء ويستمر حتى نهاية الفصل وينتهي تماما عند الشخص وإذا لم يأخذ الشخص علاج فسوف يتكرر كل عام ويمكن أن يستمر فصل أو فصلين ويمكن أن يؤدي به إلى الانتحار لأنه مرتفع الحدة، وعلاجاته منها أن هناك أبحاث قامت على الضوء (الصندوق الضوئي) لأن أثناء الشتاء يكون الضوء قليل لذلك تتغير الساعة البيولوجية لدى الإنسان وبالتالي تقل مادة السيروتونين في المخ كما أنه ينتشر في الدول ذات الإضاءة القليلة والتي يطول بها فصل الشتاء مثل نيوزيلاندا.

هل يمكن أن يصيب الاكتئاب الموسمي أشخاص معينين عن آخرون؟

يتابع «د. محمد»، هناك عوامل أخرى تؤدي إلى الإصابة بـ الاكتئاب الموسمي غير فصل الشتاء والإضاءة وهي العامل الوراثي والاستعداد الشخصي حيث يمكن أن يكون الشخص اكتئابي أو مرح وأحيانا يأتي من مرض الاضطراب ثنائي القطب حيث يكون لدى الإنسان هوس أو فرح زائد في فصل من فصول السنة ثم ينقلب إلى النقيض تماما فيدخل في اكتئاب ويكون في الشتاء أيضا.

لذلك يستطيع الشخص مواجهة هذا الاكتئاب من خلال أن يعرض نفسه للضوء عن طريق عدم وضع ستائر تقوم بحجب الضوء، والقيام بالتمارين الرياضية والمشي كل ذلك يعرضه للضوء ويحرك الدم في الجسم. كما أن هناك دراسات أثبتت أن الألوان بنسبة ٧٠٪ يمكن أن تعالج اكتئاب فصل الشتاء، لأنها مرتبطة بالإضاءة فدائما نقول للشخص أن يجعل البيئة المحيطة به مبهجة من خلال الرسم بالألوان لأن هذه الألوان تساعد على حدوث تفاعلات في الجسم وتجعل دورة الجهاز العصبي سليمة.

ويستطيع الأطباء تشخيصه بسهولة لأنه اكتئاب طبيعي بكل أعراضه مثل الخمول أو الكسل أو الانعزالية أو كراهية الأنشطة التي كان يقوم بها والأكل الزائد خصوصا في الشتاء. أما الاكتئاب الصيفي يختلف عن الشتوي في الأعراض مثل العصبية الزائدة.

هل يفيد العلاج بالأدوية أم من الممكن أن يتحول إلى نوع من الإدمان؟

يوضح دكتور «منصور»، هذا مفهوم خاطئ فلا تؤدي أدوية الاكتئاب إلى الإدمان إطلاقا ولكن على العكس إذا لم يعالج الشخص بطريقة صحيحة يمكن أن يدمن أدوية أخرى أو يدمن العلاج الذاتي بأن يتناول أدوية تنسيه هذا الاكتئاب فيجب العلاج بالأدوية لأنه اكتئاب عادى الفرق بينهم فقط في التوقيت وقد يؤدي إلى الانتحار. لذلك أنصح بعلاج المريض من خلال التوجيهات والنصائح أولا من خلال التعرض للضوء والجلوس في أماكن مبهجة والقيام بالتمارين وإذا لم تعطي نتائج نلجأ إلى الأدوية.

أضف تعليق