أرجوكم اهتموا بنظافة الحدائق العامة!

اليوم قررت الكتابة عن نظافة الحدائق العامة، فهذا الموضوع بالذات مهم وحساس، وأكاد أومن بأنه مربط الفرس للعديد من المشاكل التي تواجهنا اليوم.

فحرب الجدل الفكري التي لم تضع أوزارها حتى الآن، هي انعكاس لعدم الاهتمام بالحدائق العامة، وزراعة الأنواع المختلفة من الورود والأشجار؛ مما يوفر بيئة صحية للاختلاف، وتعدد وجهات النظر. فهناك من يرى بجواز زراعة الورد الأبيض، والآخر يرى استحبابه، بينما الثالث يقر بأنه يعكس سريرة المؤمن «الكيس الفطن»، مما يصرف أطراف معركة اليوم عن قضاياهم الحالية.

أعلم أن الأمر غريب ومخيب للآمال، لكن ماذا لو عرفتم أن نسبة الحوادث المرتفعة لدينا هي الأخرى تأثرت بسبب قلة الاهتمام بزراعة المسطحات الخضراء، التي لو تم الاعتناء بها لأدى هذا الأمر إلى انخفاض نسبة مستخدمي المركبات، والذي ينعكس بالتالي على نسب الحوادث!

هل سبق أن واجهت صعوبات في تخليص معاملتك، أو حدثت لك مشاكل وظيفية، أو تعثرت دراسيا في إحدى المراحل؟ أم هل توقف مكيف سيارتك عن العمل في ظهر يوم قائظ؟

هل تشعر بأن سرعة الاتصال بالإنترنت في منزلك، تفرق كثيرا عن السرعة التي قمت بالاشتراك فيها ودفعت ثمنها؟ أو تبين لك أن الشامبو الذي اشتريته للتو من المتجر تقليد لماركة الشامبو الذي كنت تبحث عنه؟

بطريقة أو بأخرى، صدقني أن للأمر علاقة بحديقة حارتكم، تلك الحديقة القاحلة التي تستخدمها القطط الآن لأعمالها الثورية ضد الجزار الذي يقع دكانه في الجوار. وتخيلوا أن الشلل الرعاشي الذي تعيشه الحركة الجوية لدينا في الصيف وغيره، هو نتيجة للغفلة عن الاهتمام بحدائقنا، التي لو كانت تنعم بوسائل الترفيه والمطاعم الصحية، لأدى هذا الأمر لإزالة الضغط عن طيراننا المحلي، ليتحقق الحلم السعودي القديم: «الحجز والسفر في يوم واحد!». حتى البطالة، والسعودة، وقضايا المرأة، والتعليم، والسطحية، وعدم وصولنا لكأس العالم هذا العام، وعدم حصول أطفالكم على درجة جيدة، على الرغم من جلب العديد من المدرسين الخصوصيين، لو أمعنتم النظر قليلا لوجدتم أن للأمر علاقة بنظافة الحدائق العامة، وعدم تركيب «مراجيح» بمواصفات عالمية!

أرجوكم اهتموا بنظافة الحدائق!

بقلم: أيمن الجعفري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error:
انتقل إلى أعلى